المقالات

إصبع على الجرح..إسلام وكلام ومسلمون


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

الإرهاب والفساد والإجرام صفات ومسميات لأفعال وفاعلين مع اختلاف الرأي والرؤيا والتشخيص وفقا لرأي المتحدث .

 فبينما يتفق العالم بما فيه العقلاء والمجانين والأسوياء والمخابيل على إن ما تقوم به عصابات بني صهيون والجيش الإسرائيلي من قتل وتهجير وتدمير للشعب الفلسطيني هو إرهاب دولة منظم ومشرعن ومدعوم وإن قادة الكيان الإسرائيلي وجيشه هم إرهابيون بإمتياز إلا ان بوصلة الرأي المقلوب والعقل المثقوب تغيرت وتقلبت وتحولت ليكون الإرهابي هو كل من يقاوم هذا الإرهاب او يرفضه او يتحداه .

 فإيران إرهاب وحزب الله إرهاب والحشد الشعبي إرهاب وأنصار الله في اليمن إرهاب وكل من يرفع شعار الضد لإرهاب الصهاينه  في البحرين او فنزويلا او تنزانيا هو إرهابي بإمتياز.

 من الطريف العجيب والغريب في القضية إن مشايخ الأعراب وعبيد سلاطين الجور تجاوزوا حدود الله وقلبوا الموازين وأشاعوا وروجوا وبلّغوا على إن أسرائيل صديق مضمون وواليهود أحبة مخلصون اما العدو الأول والأخطر فهوا إيران ومعها المحور الشيعي (المقاوم) حيثما كان  او يكون.

حتى انهم بدأوا بتغيير المناهج الدراسية وترتيب الآيات القرآنية والأحاديث النبوية بما يخدم فلسفة بن زايد وبن سلمان والسيسي وبقية جبناء العربان .

في رسالة وصلتني من أحد الأخوة اللبنانيين من الطائفة المسيحية الكريمة أرتكب جريمة قتل في حادثة مشاكسة في السعودية وحكم عليه بالإعدام بقطع رأسه بالسيف .

وحين جاء موعد تنفيذ الحكم من قبل اللجنة الشرعية (الوهابية)  سألوه أن يطلب آخر طلب قبل إعدامه فقال أنه يريد أن يموت وهو على دين الأسلام .

 تفاجأ السعوديون وأضطروا للموافقة على الطلب وإعتبروه جزء من بشارة ابن تيمية في الوعود الغيبية فوافقوا على طلبه كي لا يخالفون الشرع .

لكنهم وجدوا أنفسهم في مشكلة وهي انه غير مختون والمسلم يجب أن يكون كذلك ولتطبيق الشرع فقد تم تطهيره ثم أعطوه مهلة عشرة أيام إلى أن يلتئم الجرح لكي يستطيع أن يتوضأ ويصلي ركعتي الشكر على نعمة الإسلام قبل تنفيذ حكم الإعدام .

 بعد انتهاء المدة المحددة جائوا لينفذوا الإعدام فسألوه إن كان لديه طلب أخير فقال لهم أتمنى أن أصوم رمضان قبل موتي .

وبعد التشاور مع القاضي قرر تأجيل تنفيذ الإعدام إلى ما بعد رمضان .

بعد إنتهاء شهر رمضان منحوه فرصة قضاء عيد الفطر وبعد انتهاء العيد أتوا لتنفيذ حكم الإعدام فطلب منهم أن يرفعوا طلبه للقاضي ليسمح له بتأدية فريضة الحج فوافق القاضي وأجل الإعدام لما بعد الحج .

وقبل أسبوع من تنفيذ القصاص هدى الله خصومه أولياء الدم وتنازلوا عن طلب الإعدام وأكتفوا بالدية الشرعية .

خرج من السجن واثناء وضوءه وهو يمسح برأسه قال الحمد لله الذي أنقذك برأس غيرك .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك