المقالات

نحب إبراهيم ونكره الإبرامز..!

305 2021-03-04

 

جهاد النقاش ||

 

    إبرامز دبابة الاحتلال الأمريكي التي دخلت العراق باسم إبراهيم الخليل، وبغض النظر عن وجهة نظر الشيخ عباس شمس الدين - تلك التي تقول أنه عليه السلام لم يكن عراقيا - لكن استحضار إبراهيم ونسبة الديانات له عليه السلام أمرٌ مقلق.

   فغالبا ما يستخدم الملاحدة هذا التعبير -الديانات الإبراهيمية- لسلخ علاقة الأديان بالسماء، وقد نص القرآن أنه عليه السلام كان مسلما، وبنوه من بعده، بل كل الأنبياء، هذا الخط إلهي، وهو ممتد من آدم عليه السلام حتى نبينا (عليهم جميعا الصلاة والسلام) مرورا بإبراهيم أبي الأنبياء، والذي تكفل الله بإظهاره على يد مهديه آخر الزمان.

  ولذا ورد أنه (عليه السلام) حين يُعرف عن نفسه في خطبته سيقول: وَمَنْ حَاجَّنِي فِي إِبْرَاهِيمَ فَأنَا أوْلَى النَّاس بِإِبْرَاهِيمَ، وَمَنْ حَاجَّنِي فِي مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم فَأنَا أوْلَى النَّاس بِمُحَمَّدٍ، وَمَنْ حَاجَّنِي فِي النَّبِيِّينَ فَأنَا أوْلَى النَّاس بِالنَّبِيِّينَ.

   وهذا هو منطق القرآن: إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ.

    فدعوى توحيد الديانات - إن كانت هناك هكذا دعوى - تعني إنتاج مركب هجين لا يعبر عن أي ديانة منها، فهو غيرها، مجموعةً، أو أفرادا، وسيكون اختراعا بشريا، لا يمكن نسبته إلى السماء بأي حال.

   ختاما نلفت عناية البابا الراعي للسلام إلى أن الغزو الذي تعرض له العراق كان يرفع راية الصليب كما عبر بوش الابن، وأننا في هذا البلد ما نزال نحصد زرع الإدارات الأمريكية المتعاقبة، فمن داعش التي اعترفوا بصنعها إلى عدائهم للحشد الذي حمى العراق بكل طوائفه.

   نريد زيارتك، ونحب أن تستمع إلى رؤية مراجعنا، وتفهم توجهنا، لكننا نخشى أن تكون هذه الزيارة مقدمة لإصدار صك غفران للصهاينة -مع قتلهم الأبرياء وغصبهم أرض الفقراء- كما برأت الكنيسة من قبل أجدادهم من دم المسيح.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
ابراهيم العرامي : كتابات الاستاذ هاشم علوي مسجل عام جامعة اب تزيدا مزيدا من العزة واكرامة ونفتخر بوجود كتاب وسياسيين ...
الموضوع :
اليمنيون يحتشدون باليوم الوطني للصمود وقادمون بالعام السابع
زيد مغير : حينما يذكر اسم الاردن امامي اتذكر مجزرة ايلول الاسود الذي قتل فيها 120 الف شاب مسلم بالاتفاق ...
الموضوع :
وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده..!
رسول حسن..... كوفه : هم تعال اضحكك وياي جا مو طلعت ايران توديلنه انتحاريين يكتلون الشيعه جا مو واحد بعثي زار ...
الموضوع :
خلي أضحكك وياي..!
احمد الدوسري : شكرا للعاملين في المنافذ الحدودية شكرا الي الأستاذ كمال الشهم مشهود له الشجاعه والكرم.اخوكم احمد الدوسري من ...
الموضوع :
احباط محاولة تهريب اكثر من 300 مليون دولار اميركي من منفذ طريبيل
رسول حسن..... كوفه : دوله حضاريه حديثه عادله ثلاث مفاهيم الحضاره... الحداثه... العداله هل يوجد الان دوله في العالم جمعت هذه ...
الموضوع :
ألواح طينية، أصحوا يا بُكمٌ..حتى لا نكون كالذين سادسهم كلبهم..!
سيد حيدر ال سيديوشع : الوقوف الى جانب القضية الفلسطينية واجب انساني ، واجب ديني ، واجب إسلامي ضعيف من يقول غير ...
الموضوع :
هل يجب مساعدة فلسطين؟!
احمد جاسم : فساد اداري ومالي بكل دوائر الخالص وبلتعاون مع القائم مقام الضريبه كله رشاوى يله تكمل المعامله والضربه ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن..... كوفه : جزاك الله خيرا سماحة الشيخ الباحث الكبير في القضية المهدوية على هذه التوضيحات المهمه واكرر طلبي لسماحتك ...
الموضوع :
في منتدى براثا الفكري .... البيئة الاجتماعي وخارطة المواصلات كمحددات فاعلة لتشخيص هوية اليماني الموعود
رسول حسن..... كوفه : اما اصحاب القرار بخفض قيمة الدينار هم اغبياء او انهم يرون غباء الشارع العراقي او لا.. بل ...
الموضوع :
ردّوها إن استطعتم..مبرِّراتُ رفع سعر الدولار باطلةٌ وهذا ردُّنا
رسول حسن..... كوفه : ايران اذا هددت نفذت واذا نفذت اوجعت فديدنهم الفعل وليس الانفعال اقول مابال من يقتل ضيفهم فيهم ...
الموضوع :
وزير الدفاع الإيراني يتوعد... "سيتلقون الرد على هذا العمل الشنيع"
فيسبوك