المقالات

لا اتكهن بل هذا هو الواقع..!

545 2021-02-27

 

محمد السعبري ||

 

ليس ظلماً ولا تجني ولا طعناً بالمتظاهرين في ذي قار.   

نعم بعد التهميش والجوع والاخفاقات المتتالية من قبل الحكومتين المحلة والمركزية تعرض الشباب في ذي قار وباقي المحافظات الوسط والجنوب الى اقسى انواع العذاب والجوع وحيرت العيش السليم ومطالبهم مشروعة ولكن للاسف كان للفساد صولة والمتظاهرين جولة.

استمرت المظاهرات ولكن للاسف الحلول كلها كانت شبه الترقيعية وهنا دخلت الايادي الغريبة وسط المتظاهرين مستغلة انهيار بعضهم

وعمل السماسرة للاسف على شراء بعض الذمم من الشباب وهذه القلة القليلة اما الاغلبية العامة بقيت على نهجها السلمي

وبعد استلام الكاظمي لمسنا هدوء جميل في المحافظة ولكن للاسف هذا لا يروق لنفر سياسي هنا او هناك وعادة بطريقة مقطعة تارة بقوة واخرى خفيفة للاسف. 

اشتدت بعد نشر خبر زيارة قداسة البابا فرنسيس والغالية منه ليس جدول الزيارة المنظمة  لمنطقة اور قد تكون هذه ١٠٪ ولكن ٩٠٪ سببها زيارة قداسته لسماحة السيد السيستاني.

وهنا لعب اللاعب الداخلي ومنهم الاعب المسنود من الخارج لعبته وهذه بداية اللعبة

وبعد تصريح السياسي مثنى السامرائي واشكاله على زيارة قداسة البابا للسيد المرجع ولماذا لا يكون في جدوله زيارة لهيئة علماء المسلمين ظهرت الحقيقة واضحة للجميع اي هناك دعم لعرقلة الزيارة او اضافة على جدول قداسة البابا زيارة هيئة علماء المسلمين.

وعند تدارك الاخ الكاظمي وضع محافظة ذي قار وارساله السيد الفريق الركن عبد العني الاسدي كمحافظ لذي قار  وما هي الا ساعات خرجت مظاهرة في النجف اي بداية لمظاهرة جديدة في محافظة معنية بالزيارة هنا علينا ان ننتبه !

وهذا يعني ان ايادي سياسية محلية تدفع بهذا الاتجاه من داخل البلد واخرى راحت تطلب الدعم من الامارات والسعودية لدعمها كي تعرقل الزيارة.

وهنا اقول على الجميع ان تتظافر جهودها لنجاح هذه الزيارة فهي ليست زيارة للشيعة  ضد السنة ولا الاكراد ضد السنة ولكن هي العراق والعراقيين جميعا حكومة وشعب.

ولكن علينا ان نكون في غاية الحيطة والحذر وتوفير القوة الكافية لحماية سجن الحوت والكل يعرف من هم نزلاء سجن الحوت ولأي دول يتبعون.

انا اخشى واقولها هذه الايادي الخبيثة التي لا تريد للعراق الخير ان فشلت عن عرقلة الزيارة عن طريق نفر هنا او هناك من المتظاهرين اكيد ستلجىء الى مداهمة سجن الحوت وتقوم بتهريب المجرمين منه قبل وصول قداسة البابا وهنا يكون الامر صعب جدا ويتغير جدول قداسته وينحسر فقط على بغداد والاقليم.

احترامي  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك