المقالات

كلمة وموقف ..!


 

أد.علي حكمت شعيب *||

 

لقمان سليم كان من الداعين بقوة وفي أكثر من مقام، الى صدم الطائفة الشيعية في لبنان بحرب من قبل أعدائها، تُحدث فيها نكبة تجعلها تفيق من كبوتها التي سمحت فيها للمقاومة من أن تقوى وتتمكن لتصبح ركناً شديداً وحصناً متيناً للبنان وأهله.

فهل فعله هذا عمل جائز؟

وكيف يُبرّر قانوناً أو عرفاً قتل الأبرياء لتأديب حزب من الأوفياء؟

وأين موقف القضاء اللبناني من ذلك؟

إن أي موقف للدفاع عن سلوك هذا الرجل المرتبط علناً بالسفارات الأجنبية هو موقف جائر وخاطئ سواء صدر عن أفراد أو عن دول تمثلها سفارات تدّعي زوراً حماية الأبرياء وصون حقوقهم، لأنه يُدخل صاحبه في نطاق المسؤولية عن الأعمال غير الأخلاقية التي كان يدعو فيها الأعداء الى قتل الناس وسفك دمائهم لأن مجتمعهم يحضن حركة مقاومة تناهض عدوهم.

فالراضي بعمل قوم كالداخل معهم فيه.

إن الربط الفوري لمقتل لقمان سليم بمن عارضه في حياته وسعى جاهداً الى تفكيك شيفرة بيئته، استباقاً للتحقيق وتجاوزاً للأدلة التي هي في طور التركيب والتجميع ما هو الا محاولة بائسة لاستثمار دمه في سبيل تحقيق الهدف الملزّم له في حياته.

على أمثال هؤلاء المدافعين والمستغلين أن يخجلوا ويكفوا عما يخوضون فيه من باطل.

ما قُدّم لا يفيد الإقرار أو الدعوة الى قتل المعارضين بل الى الكف عن تبرير مواقفهم الخاطئة والتحلي بالتعقل والصبر انتظاراً لنتائج التحقيق.

  * أستاذ جامعي ـ الجامعة اللبنانية بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك