المقالات

أمريكا قوة عظمى لكنها ظالمة فاسدة


 

عبدالرضا البهادلي ||

 

فاقدة للقيم والأخلاق مغرورة بقوتها العسكرية. وهي تحمل عناصر وعوامل زوالها وانهيارها وهي مسألة وقت فقط....

▪️أمريكا بلد المؤسسات وهذا هو المعروف ولها مؤسسات على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية،

لكن فاتهم وينقصهم المؤسسة التي تقرأ حركة التاريخ حتى يعرفوا كيف تبنى البلدان ومتى تنهار هذه البلدان وتزول ....

▪️ان اهم عناصر وعوامل زوال وانهيار البلدان هو تفشي الظلم والفساد وزوال الأخلاق وسفك الدماء المحرمة....

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت.... فإن ذهبت أخلاقهم ذهبوا.

▪️وأمريكا قامت بكل هذه الأمور خارج بلدها ويمكن اختصار فسادها وظلمها ضمن نقاط....

١. استخدامها الأسلحة النووية ضد اليابان.

٢. دعمها للكيان الصهيوني بكل أنواع الدعم.

٣. تصديرها للفساد الأخلاقي في العالم لتكون القيم الأمريكية هي القيم السائدة في العالم بدل القيم الإلهية. .

٤. المؤامرات ضد الشعوب وتنصيبها الحكام العملاء لها.

٥. حمايتها للحكام العرب الظالمين والفاسدين...

٦. نهبها للثروات وابتزازها للشعوب والحكام...

٧. وأعظم فساد وظلم أمريكا مواجهتها للجمهورية الإسلامية ومنذ أكثر من أربعين عاما بل حشدت كل ما تستطيع من أجل القضاء على النظام الإسلامي....

▪️وفي الاخير اقول ان ما قامت به أمريكا من عملية اغتيال للقادة الشهداء هو الذي سوف يقصم ظهر أمريكا ويعجل بزوالها، وبتعبير آخر ان نهاية أمريكا وزوالها كان بحاجة إلى دماء أكثر نقاء وطهارة فكانت دماء الشهداء القادة هي الدماء التي سوف تعجل بانهيار أمريكا وزوالها إلى مزبلة التاريخ وسوف يذهب معها جميع عملائها الجبناء والاخساء الذين ربطوا أنفسهم بأمريكا.....

▪️نعم هي مسألة وقت فقط لا أكثر وسوف ترون كيف أن أمريكا هذا الهرم الكبير ينهار ويزول وكأنها لم تكن، كما انهارت أبراج التجارة العالمية في نيويورك في دقائق ، وكما حدثنا القرآن الكريم عن غرق وزوال فرعون القوة العظمى في زمانه. فقال آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل... ولكن لم ينفعه ذلك.

▪️نعم سوف ينتصر الحق قريبا بإذن الله تعالى، ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله كما قال تعالى : وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا ۚ يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا......

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك