المقالات

الكتاب والزوجة..!


 

 محمد هاشم الحجامي||

 

اغلب النساء تعارض شراء الكتب ؛ فحينما يشاهدن كتابا بيد الزوج يجن جنونهن ؛ كأنهن رأينَ ضرّةً تتمايل بين يديه .

 فكنت ممن ابتلاه الله أو أغناه برغبة الاقتناء .

وهنا الطامة الكبرى كيف أدخل الكتاب بسرية خوفا من عيون الرقيب!!!

فكنت اتحايل بإدخال كتبي بطرق شتى كي اتخلص من لوم الزوجة المتحججة بتبديد النقود بما لا فائدة منه .

مرة اشتريت مجموعة كتب ربما يصل عددها خمسين كتابا جئت بها ليلا وهنا الحيرة كيف ادخلها البيت ، ابقيتها على عتبة الباب وقلت بعدما ينامون ادخلها ، بعد نصف ساعة خرجت امي إلى الباب وجدت الكتب جاءت بها ووضعتها امامي ؛ ماذا صنعتي ؟ قالت ظننتها عبوة ناسفة !!! لقد أفسدت خطتي ....

ومرة أخرى وضعتهن على برميل النفط وبعد ساعة ذهبت ابحث عنهن لادخلهن إلى المكتبة فما وجدت كتبي وبقيت افتر كمن سرق شيء وضاع منه فلا يستطيع البوح خوف الفضيحة ولا السكوت لأنه غامر بالسرقة !! فصاحت زوجتي على ماذا تبحث ، قلت لا شئ قال هذه كتبك أدخلتها أنا البيت !!!  . وهكذا تكررت قصصي .

واخيرا قررت أن ادخل الكتاب علنا كأني فاتح القدس بزهو وخيلاء حتى اقتنع الجميع اني لا جدوى مني !!

فصار الكتاب كالعروس يدخل علنا مع اهزوجة خبيثة يستقبلونني بها ...

ـــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك