المقالات

يقيناً كلهُ خير..!

1722 2020-12-02

 

مازن البعيجي ||

 

ليست كلمة عابرة كما يعتقد البعض ، بل هي سر ما وصل إليه هذا العابد عن يقين وعن قناعة ، وهو يتقلب بفك المواقف والظروف باحثا بكل قوته والجهد لتحصيل ترجمتها الواقعية ، عبارة تعني الكثير رغم صغر حجمها ومألوف مفرداتها ، لكنها من العمق ما لا يستطيع قصير النفس ولا نافذ الصبر أن يصل أو يحصل عليها .

   إذ كيف يكون كل شيء خيراً؟! وليس كل شيء خير! ففي الدنيا الشر موجودٌ وكلّ تفرعاته أيضا موجودة ... الخسارة،  والموت ، والفضيحة ، والظلم ، والفقر ، وامور كثيرة تنتمي الى السوء وما يحزن الإنسان حصولهُ! كيف يمكن إطلاق مثل صفة الخير عليه ، بل وليس من باب الظن يقول تلك العبارة "يقياً كلهُ خير" بل يقول على نحو اليقين والقطع وهو مطمئن للمعنى!

أي مدرسة أخذت عقله لتنفي عنه وتلفظ ما يمنح التردد والشكل بالاحكام والقوانين التي يقف الإنسان بطبيعته عندها وينهدم مرات وينكسر ويتألم لنوع شر يمر به أو نازلة تنزل به! إلا الحاج قاسم يقابلها على أنها رسائل أنزلت عليه بيد جبرائيل البصيرة آيات لا يتعامل معها على أنها طارئة ، بل ___ قلبه يفسرها بتفسير ايجابي دون شك او تردد!

ومن هنا تراه اختلف في تحمل الظروف الصعبة برباطة جأش لم يعرفها إلا القلائل من غير المعصومين عليهم السلام ، ليمنح أدوات لم تكن سهلة يسيرة.. الصبور والشجاع والعطوف والبكّاء والخبير والسّياس والحاذق والبصير والفطن ومن يعرفهُ الليل والقمر وتشهد عليه النوافل مهما كان زمانها والمكان . 

فكان شعار مملوء بروح القناعة تفسيره يقول أنا كلي لا ارى غير الخير منك بالغ ما بلغ بي ما نزل كله بعين الله عزاء اهل الصدق والولاء حين يطبق على ارض الواقع فيثمر منهج يستحق ان يسمى منهج سليماني ..

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك