المقالات

ماذا تريد إسرائيل من البرنامج النووي الإيراني؟!

268 2020-11-30

 

حازم أحمد||

 

    حسب متابعتنا لهذا الملف الإستراتيجي فإننا نجد إسرائيل تريد فرض أربعة أمور على إيران:

 

١- عدم وصول إيران إلى إمكانية تصنيع القنبلة النووية، وهذا يجعلها تقف على نسبة (3.67) من التخصيب، وتُحدَّد كذلك بكمية من المياه الثقيلة، وعدد من أجهزة الطرد المركزي، ولا يُسمَح لها بتجاوز هذه النِّسَب.

 

٢- استمرار الحصار الاقتصادي والحظر العسكري على إيران، وهذا يشمل حظر التعامل المصرفي العالمي مع إيران.

 

٣- أنْ تتخلى إيران عن دعم محور المقاومة ودول الاستقلال والتحرر نحو: العراق، سورية، لبنان، فلسطين، اليمن، فنزويلا... إلخ

 

٤- إيقاف مشاريع تطوير الصواريخ الباليستية الإيرانية، وتحديدها ضمن مديات معينة؛ معيارها هو عدم الوصول إلى إسرائيل، وتدمير ما صنَّعته إيران من صواريخ تصل إسرائيل.

 

·        النتائج:

 

١- إيران وصلت بالتخصيب إلى (20%)، وهذا يؤلها لتصنيع القنبلة النووية خلال بضعة أشهر (لو أرادت ذلك)، وهي اليوم بعد اغتيال العالِم النووي محسن فخري زاده أعلنت الانسحاب التدريجي من الاتفاق النووي، ورفعت التخصيب فورًا إلى (20%).

 

٢- الحصار الاقتصادي ما زال قائمًا ضد إيران، لكنه ليس مثل السابق، الصين قبلت التعاقد مع إيران بقيمة (400) مليار دولار، إيران تبيع النفط ومشتقاته، وقطع غيار محطات التصفية، والمواد الغذائية والزراعية؛ إلى دول فُرِض عليها الحصار الأميركي وقانون قيصر نحو: فنزويلا، سورية... إلخ

وكذلك فإنّ الحظر العسكري على إيران فشلت أميركا بتجديده في مجلس الأمن الدولي، ولم تُصوِّت مع أميركا بالموافقة إلا جمهورية الدومينيكان (المجهرية!) من أصل (15) دولة دائمة العضوية وغير دائمة العضوية، وانتهى هذا الحظر بتاريخ: 18-تشرين الأول-2020.

 

٣- إيران لم تقبل ولا تقبل استدراجها بالتفاوض حول محور المقاومة مطلقًا، وفشلت أميركا في زجّ أي ملف خارجي بتفاوضات الملف النووي مع إيران.

 

٤- إيران لم تقبل ولا تقبل بإيقاف مشاريعها بخصوص الصواريخ الباليستية، والذي وافقت عليه هو فقط عدم تصنيعها الأجهزة التي تُركَّب على رؤوس الصواريخ التي تُمكّنها من حمل رأسٍ نووي، بل صار اليوم -بعد انتهاء الحظر العسكري عليها- بإمكان إيران شراء وتطوير منظومات الدفاع الجوي، والصواريخ من روسيا والصين وأي دولة أخرى.

 

·        الخلاصة:

 

ذلك ما أرادته وتريده إسرائيل.

وهذا ما أرادته وتريده إيران الجمهورية الإسلامية ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك