المقالات

إصبع على الجرح..محسن فخري زادة.. تساؤلات ..


 

منهل عبد الأمير المرشدي||

 

أعلنت إيران عن إغتيال البرفسور النووي محسن فخري زادة المسؤول عن القوة الصاروخية الإيرانية والقوة الدفاعية في البرنامج النووي إثر استهدافه بسيارة مفخخة أعقبها تعرض موكبه لإطلاق النار في طهران .

 الشهيد فخري زادة رقم صعب في المعادلة الإيرانية وهو مطلوب على قائمة الموساد الإسرائيلي وقد اعلن نتنياهو ذلك قبل سنين إلا إن جريمة إغتياله جائت بالتزامن مع تهيئة ترامب حقائب الرحيل وما يصاحبها من الوعيد والتهديد والنعيق لكنه سيرحل .

نحن لا نرجو خيرا من أي رئيس أمريكي لكن رحيل ترامب عن البيت الأبيض سينهي مرحلة الجنون والشقاوة والإنفلات والفوضى والإستثناء الذي أّطر سياسة الدولة الأعظم في العالم  خصوصا مع ملف الشرق الأوسط بدء بالإنسحاب من الإتفاق النووي مع إيران وإغتيال الشهيدين سليماني والمهندس ومن ثم نقل السفارة الأمريكية الى القدس وضم الجولان الى إسرائيل وصفقة القرن على ظهور الأعراب المطبعّين لتصفية القضية الفلسطينية وحلب المال الخليجي بكل اهانة ووقاحة ابتداء من السعودية بإعتبارها البقرة الأكبر والأدسم.

رحيل ترامب وكما اعلن الرئيس المنتخب بايدن يعني عودة امريكا الى الأتفاقيات الدولية  التي انسحب منها ترامب ويتزامن ذلك مع حالة من الهستريا والإرتباك في صفوف بيادق المنطقة التي كانت تتحرك بالريمونت الأمريكي وبسوط العم بومبيو فتسارعت الخطوات من تبني بن زايد وأبو ظبي تكاليف بناء المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية تحت طائلة الإستثمار !! وتوسل وزير خارجية البحرين بنتنياهو بالإسراع في فتح السفارة باسرايل والبحرين ومن ثم تتوجت بلقاء محمد بن سلمان بنتنياهوا في السعودية . لقد جائت جريمة اغتيال فخري زادة ضمن الإستثمار الأكبر لإسرائيل وادواتها في المنطقة للأيام الأخيرة من وجود ترامب. حدث لابد ان يكون له ما بعده .

 اعلان عن وصول قوات بريطانية لحماية المنشآت النفطية السعودية وحاملة الطائرات الأمريكية تتجه نحو مياه الخليج.

تل أبيب تعلن حالة إنذار في جيش الدفاع الإسرائيلي  وأيران تتوعد بالرد على من نفذ الجريمة ومن دعمها ووقف ورائها .

هي الحرب التي إن حصلت فلا يمكن حصر مداها او تداعياتها على دول المنطقة والعراق في المقدمة منها مع ما يدفع لها من تشبث نتنياهو بموقعه وإلإبتعاد عن ما يعانيه محليا وحالة الإنتقام في قلب المعتوه ترامب بعد هزيمته في الإنتخابات فضلا عن حقد المأزومين الشامتين بإيران من قرقوزات اعراب الخليج والسعودية و مصر والأردن  إيران اعلنت انها سوف ترد وقد اثبتت ايران  انها تفعل ما تقول ولكن متى ترد وكيف وأين ؟؟

هذا ما سيفصح عنه ميزان الصبر الإسترايجي للعقل الحاكم في ايران .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك