المقالات

إسرائيل تتلاعب بالنار الإيرانية..!

281 2020-11-28

 

د.علي الطويل||

 

في سابقة خطيرة أقدمت عصابة إرهابية  على اغتيال العالم النووي  الايراني محسن فخري زادة احد اوتاد البرنامج النووي الإيراني، في إحدى ضواحي طهران العاصمة الإيرانية، الردود الإيرانية التي أتت بعد الحادثة تحمل تصميما إيرانيا واضحا وإرادة قوية لمعاقبة الجناة مهما كان انتمائهم وجنسيتهم، والجمهورية الإسلامية من أكثر الدول في المنطقة تعرضا للعمليات الإرهابية، فعلى مدى السنوات الماضية فقدت الجمهورية الإسلامية العديد من الشخصيات التي لها ثقلها في الشأن الأمني أو العلمي بعمليات إرهابية نفذتها أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية وعملائها من داخل إيران أو بالتعاون مع أجهزة استخبارات إقليمية مجاورة ، وكان آخرها اغتيال الشهيد سليماني في عملية غادرة قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية على الأرض العراقية واودت كذلك بحياة الشهيد أبو مهدي المهندس وعددا من رفاقهمها، وعادة ماتشير أصابع الاتهام إلى أمريكا وإسرائيل في هذه العمليات الغادرة وذلك لأسباب كثيرة منها:

أن إسرائيل وحليفتها أمريكا عجزنا عن مواجهة الجمهورية الإسلامية عسكريا بل وتتجنبان ذلك بشكل كبير وذلك لأنهما يدركان أن حرب ضد الجمهورية الإسلامية في ظل الأقدار البالستي الإيراني والتطور النوعي للطائرات المسيرة، والوسائل البحرية والاستعداد المعنوي للمواجهة قد يلحق أضرارا جسيمة بهما وبمصالحهما في المنطقة وبحلفائهما كذلك، هذا من جهة ومن جهة أخرى عجزت أمريكا وحلفائها من إيقاف إيران عن طموحاتها النووية عبر الحصار الخانق الذي مارسته ضدها  منذ سنوات عديدة، إذ كيفت إيران نفسها في مواجهة هذا الحضر عبر زيادة الإنتاج المحلي والاعتماد على الذات، والاستمرار ببرامجها العسكرية والصناعية الدفاعية وبوتيرة أعلى ونجاح واضح في المستوى الكمي لهذا الإنتاج ونوعيته. ولذلك اتجه أعداء إيران إلى أسلوب الغدر المخابراتي عله يوقف التطور الإيراني أو يعطله برهةمن الزمن في أقل التقادير.

أن عملية اليوم سوف تعجل بالرد الإيراني المزلزل، وسوف يضاف إلى قرار (انتقام سخت) قوة أخرى، ولكن إيران القوية والمقتدرة والتي لاتترك ثارها بحسب وقائع التاريخ، فبالتاكيد هي نفسها إيران الحكمة في القضايا السياسية والدبلوماسية والتي ستقدر الوقت والظرف المناسب للرد وسيخضع ذلك لكل الحسابات، استراتيجيا، اقتصاديا عسكريا وسياسيا. ولكن بالتأكيد سيكون هناك رد من نوع آخر غير متوقع في حجمه وموقعه.

لقد حملت تصريحات القادة الإيرانيين إصرارا واضحا على معاقبة الجناة ومن يقف ورائهم، وحملت كذلك إشارات واضحة لإسرائيل وحلفائها في المنطقة، وهذه المرة سوف لن تغض إيران طرفها عن العملاء الإقليميين_ مهما كانوا _في حال ثبت تورطهم في هذه العملية. والساعات والايام المقبلة قد تحمل الكثير من المفاجئات وقد يصحوا العالم على متغيرات جديدة تحمل البصمات الإيرانية ليقف بعدها على أعتاب دولة الولاية ليستجدي الرضا والقبول بشروطها والاذعان لرغباتها وغير مؤكد بعدها أن تقبل إيران أن تتحدث معهم الا بلهجة جديدة وأسلوب آخر لم يعرفوه قبل ذلك. فأهل المشرق ما قبل  الرد الحاسم غير أهل المشرق فيما بعده.

27/11/2020

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك