المقالات

حديث التكفير على لسان الحيدري..تلك هي الحكابة..!

504 2020-10-21

 

قاسم العجرش||

 

منذ انطلاق البعثة النبوية؛ مضى من عمر الإسلام 1455 سنة، وستبقى هذه البعثة الشريفة التي بزغت أنوارها على يد سيد الخلق أجمعين؛ إلى يومٍ يظهر فيه من يملأها قسطا وعدلا بعد أن مُلئت ظلما وجورا، وخلال هذا العمر المديد “توزعت” الأمة إلى نحل وملل، وفرق ومذاهب، بعضها بقي حيا فاعلا نشطا، وبعضها الآخر طواه الزمن ولم يستطع العيش، لانتفاء الموضوع في أغلب الأحيان..

قلنا إن الأمة “توزعت” ولم نقل “تفرقت”، فالإسلام جوهر واحد ولكنه ليس موحدا، وهذا أمر طبيعي جدا، لاختلاف ثقافات الشعوب وبيئاتها وألسنها وجغرافيتها، التي انتمت إلى أمة شكلتها العقيدة، ومن البديهي أن ينعكس أثر الاختلافات تلك على تفرعات العقيدة، وليس على جوهرها.

في الاختلافات تنتعش جميع فنون النقاش، ومن بين أكثر تلك الفنون؛ تعد فعاليات التشويش والإرباك والزعزعة، أكثر الوسائل انتشارا وتأثيرا، وفي ذاكرتنا نهج معاوية وابن العاص؛ أثناء خلافة الأمام علي “ع”، فقد اعتمد الثعلبان التضليل والكذب لتحقيق هدفهما باستلام السلطة، في وقت كان يعمل فيه عليٌّ”ع”على بناء أمة، وشتان ما بين المطلبين..هذا يريد بناء أمة وأولئك يسعيان إلى السلطة..

ارتكزت حملة معاوية وابن العاص؛ على القيام بحملة تشويهية لعلي”ع”، اعتمدت الكذب المفضوح كأكذوبة ” علي بن ابي طالب لا يصلي!”..وتمادى الرجلان في حملتهما، إلى حد أن أصحابهما لم يسايروهما طويلا، خشية أن تأتي الحملة بنتائج عكسية.

كان معاوية وابن العاص؛ يريان أن استمرارهما بسوق وتسويق أكاذيبهما، سيحقق نتيجة حاسمة حتى لو كُشِفَت تلك الأكاذيب، فقد كانا يريان أنه ليس مهما أن يقتنع الناس، بحكاية أن عليا لا يصلي، ولكن الأهم لديهما أن ينشغل أتباع علي، بدفع التهمة عنه وعن أنفسهم، وبالحديث عن فضائله..!

راهنا، بات من الواضح أن بناء شرق أوسط كبير تتزعمه إسرائيل، وينخرط فيه الأعراب المتخمون بالمال السهل الوفير، والذين يخافون عليه كخوفهم على أنفسهم؛ وعلى عروشهم المضمخة بروائح البترول؛ الممزوجة بدماء الشعوب التي نكبوها بفكرهم التكفيري، يستلزم أولا أن يتم اِتّهام الشيعة؛ المعارضين لهذا المشروع الخبيث الخطير، بأنهم تكفيريون لعموم المسلمين.

ثانيا؛ ريثما تستقر هذه التهمة في العقول ولو جزئيا، سيضطر الشيعة إلى الانشغال بدفع هذه التهمة عن أنفسهم، وبالحديث عن مناقبهم واعتدالهم وثوابتهم، بدلا من الحديث عن خطورة المشروع الصهيو أمريكي أعرابي، أو الترويج لمواقفهم التي لا تتهاون ولا تساوم على الموقف من إسرائيل..

الضجة التي أثارها حديث السيد كمال الحيدري، حول ما يُدعى من بهتان؛ يتمثل بتـكفير المسلمين المخالفين لمدرسة الإمامية، لا يمكن النظر إليها خارج هذا السياق، مع أن الواقع ينفي وينسف هذا الافتراء جملة وتفصيلا، ولسنا بحاجة إلى سوق الأدلة النقلية والعقلية في هذا الصدد، بل يكفينا في عصرنا الراهن، حديث “أنفسنا” عن إخواننا السنة للسيد السيستاني، الذي دفعنا من أجله بحورا من الدماء..

اللقاء المتلفز مع السيد الحيدري، عمل كبير جرى له إعداد إعلامي محكم، في غرف سياسية تعمل في إطار المشروع الصهيو أمريكي أعرابي، والهدف هو التشيع المعادي لهذا المشروع، من خلال استدراج السيد الحيدري واستغلال نقاط ضعفه، واستغفاله واستنطاقه بما يريدون.

كلام قبل السلام: أحاديث الحيدري منتشرة على اليوتيوب وليست جديدة, ولكن حين ينشر الحديث في برنامج على قناة العراقية الرسمية، فإن المقصد واضح تماما، وهو أن يتساوى الشيعة المقاومون للمشروع الصهيو أمريكي أعرابي مع الوهابية التكفيرية..وتلك هي الحكاية..!

سلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1428.57
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك