المقالات

كوميديا الحصار 


  ضياء ابو معارج الدراجي||    في عام ١٩٩٤ كنت طالب في المرحلة الرابعة لقسم علوم الحاسبات كلية التربية الجامعة المستنصرية وتعرفت على زميل جديد كان يسبقني بمرحلة وقد اعاد السنة للتهرب من الخدمة العسكرية لنصبح في نفس المرحلة زملاء دراسة. كنت في مرحلة توطيد العلاقات معه .  وفي يوم رأيت صديقي منزعج وعندما استفسرت عن سبب انزعاجه اخبرني بانه ليلة امس قد حصل على نصف كيلو زنود الست(حلويات عراقية) لكن القدر قد اسقط كيس (سماگ) مالح حامض بالخطأ عليها واختلطوا مع بعض فتركهما فوق الدولاب بعد ان افسد السماگ طعم(زنود الست). كانت الساعة تمام التاسعة صباحا وبسرعة ودون تردد قلت لصديقي الذي يسكن السيدية قم نذهب الى بيتكم اريد هذا النصف كيلو من زنود الست مهما حصل وجررته مم يده وركبنا سيارتي المسيوبيشي موديل ١٩٨٢ وتوجهنا الى بيته في السيدية  رغم ان جامعتنا في منطقة شارع فلسطين.  زنود الست تلك الحلويات التي كان يزخر بها البلد قبل غزو صدام للكويت الذي سبب بفرض حصار دولي قاتل على العراق نهاية ١٩٩٠ تلك الملفوفة الذيذة التي ادمنتها منذ اول يوم تناولتها فيه والتي هجرتني بطعمها  الذيذ على مدار ٤ سنوات بعد بداية الحصار الامريكي على العراق عام ١٩٩٠ لتصبح من الصناعات الممنوعة قد تصل عقوبة من يصنعها او يتاجر بها الى الاعتقال والسجن وربما الاعدام كانها حشيشة او مخدرات ومن الممنوعات على الشعب المحاصر من قبل الحاكم  لان  الطحين والسكر والزيت يدخل في صناعتها وهي مواد نادرة الوجود في العراق المحاصر.  دخلنا دار صديقي وكان البيت فارغ وتوجهنا الى غرفة نومه وهناك وضعت يدي على النصف كيلو من الزنوت الست  التهمه بشغف المدمن دون ان اكترث لحموضة السماگ وملوحته فحلاوه السكر والمذاق الافلاطوني القديم لها حجبت عني اي طعم اخر قد يفسد مذاق تناولها الممتع. تلك كانت واحده من مئات الحكايات التي مرت علينا في زمن البؤس الذي يصفه الصداميون بزمن الخير ويخدعون بكلامهم أجيالا لم تعش ذلك الزمن المر الصعب المذل الذي سحق سنوات شبابنا بين خدمة العلم وطاحونه الجوع في امبراطورية الخوف وقطع الاذن والمعصم والرقبة لاتفه الاسباب بحجة عداوة النظام الحاكم .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك