المقالات

اكراد العراق والسعي لتطبيع العلاقة مع اسرائيل

232 2020-09-25

  يوسف الراشد ||    لم يكن خافيا على الشعب العراقي علاقة الاكراد بالكيان الصهيوني فهم سبقوا الدول العربية بهذه العلاقة وكان الزعيم الكردي ملا مصطفى البرزاني قد زار اسرائيل عدة مرات والتقى بكبار الصهاينة وتحالف معهم ضد حكومة بغداد في خمسينيات وستينيات القرن الماضي . وسار جميع الساسة والمعارضون الاكراد على هذا المنوال وهم لايخفون ذلك ويتبجحون بهذه العلاقة اما بعد عام 2003 فاصبحت العلاقة علنية  وهناك قنصلية وممثلية اسرائيلية في كردستان وهناك زيارات متبادلة بين الطرفين وسفرات سياحية وبترول كردستان يصدر الى اسرائيل . وحكومات بغداد المتعاقبة على علم بهذه العلاقة  ولاتحرك ساكن بل هي تتكفى شر الاكراد واصبحت كردستان بؤرة لملاذ المجرمين والسارقين واللصوص والمطلوبين قضائيا للعدالة وهناك ثكنات ومعسكرات لتدريب عناصر داعش وباشراف امريكي – اسرائيلي . والسياسيين الاكراد يشاركون حكومة بغداد الاتحادية في الحكومة والبرلمان والقضاء والتشريع وجميع المناصب السيادية او التشريعية او التنفيذية ولهم 17 بالمئة من الموازنة العراقية ولايسمح لاي عراقي عربي من اي محافظة مشاركة الاكراد في حكومة كردستان او التمثيل فيها . والسياسيون الاكراد يسعون لجر العراق في عمليات التطبيع مع الكيان الصهيوني وقد كشف وزير خارجية العراق فؤاد حسين خلال مقابلة تلفزيونية عن موقف العراق من تطبيع العلاقات مع إسرائيل على غرار ماحصل مع الدول الخليجية .    وبموقفه الشخصي هذا اراد ان يهيئا الارضية الملائمة لمشروعه الصهيوني او اراد ان يجس نبض الشارع العراقي وردود الافعال وهو بذلك يغرد ويطير خارج السر وخارج المنظومة الحكومية العراقية ويستخف بمشاعر العراقيين .    ان هذه الوقاحة ما بعدها من وقاحة وهو يمثل خارجية العراق وقد تجاهل حقوق الشعب العراقي ومجلس نوابه وقياداته السياسية والاجتماعية وعشائره وكل طوائفه وعلى مجلس النواب استدعائه في جلسة علنية وتوبيخه على هذا التصريح الخطير . ولانه لايمثل كردستان او حكومة كردستان الذي كان له الدورالفعال والبارز  في تطبيع علاقة الاكراد مع اسرائيل وتغلغل المستثمرين والموساد الارض العراقية ورفع العلم الاسرائيلي وحرق العلم العراقي  .  المطلوب الآن من الحكومة العراقية محاسبة أي مسؤول عراقي يمس بمشاعر العراقيين وتضحيات الشعب الفلسطيني وحقهم في العودة الى وطنهم المغتصب لقد بتلي العراق بالعملاء والخونة المتغلغلين في مفاصل الحياة في الدولة والبرلمان والحكومة ومنظمات المجتمع المدني . وعلى الشعب العراق بجميع اطيافه ان يدين هذا التصريح وان تخرج الجماهير تندد وتستنكر وعلى المرجعيات الدينية الاعلان عن مواقفها ضد هؤلاء اشباه الرجال الذين اوصلوا العراق الى هذا التخلف والتراجع والبؤس والحرمان . اذا .... فهي سؤولية يشترك فيها الجميع لانقاذ العراق من هذا المخطط الخبيث الذي تقودة بعض الكتل المحسوبة على المكون الكردي والتي تنخر بالجسد العراقي ولاتريد الخير له وبتوجيه وايعاز امريكي – صهيوني خبيث .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك