المقالات

زور كنعوص والسيادة المفترضة


 

الشيخ خيرالدين الهادي الشبكي||

 

          كثيرة هي المواقع والنقاط التي لا يُسمح للقوات العراقية بمختلف صنوفها سيما الحشد الشعبي من الوصول إليها؛ باعتبارها محميات لتنظيم داعش برعاية أمريكة داخل الاراضي العراقية, وبعلم الحكومة العراقية قديما وحديثاً, وواحدة من أهم هذه المواقع تقع في حوض الشرقاط  بين محافظتي نينوى وصلاح الدين وتسمى زور كنعوص, ويبلغ هذا الزور حوالي خمس كيلومترات بين الهضاب والمياه وأنواع الشُجيرات القصيرة وكأن المكان من المحميات الطبيعية التي تم اختيارها بدقة عالية, وزيادة على ذلك فهي محاطة بمجموعة من الاقضية والنواحي والقرى التي تعتقد أن تنظيم داعش خيارها الأفضل في مواجهة العراق الجديد, فالتصورات عندهم هو أن الجيش والشرطة من العملاء, وأما الحشد فهو محكوم بكونه ايراني, وداعش يمثل بالنسبة لهم القوة الوطنية للمواجهة, والعامل على تحقيق مطالبهم والدفاع عنهم.

          ومن المناسب أن نعلم أن زور كنعوص ليس المكان الوحيد الذي يتمتع بالحماية الامريكية ويمنع عنه القوات العراقية, فقد سبق أن داعش انطلق في مسيرته نحو احتلال العراق من المحمية التي كانت بين أقضية سنجار وبعاج والجزيرة الواقعة غرب مدينة نينوى, وسار بأمان وثقة عالية حتى وصل تخوم مدينة نينوى فاحتلها بتنسيق عالٍ بين جميع الاطراف التي كانت تسيطر على المدينة آنذاك, ودفع المقاومون ثمناً باهضاً حينها بين شهيد وأسيرٍ , إلى جانب الآلاف من العوائل المهجرة قسراً إلى الشمال أو إلى الجنوب, ومن جانب آخر فقد اتضح أن محمية الانبار هي الأهم والأكبر خاصة في محيط وادي حوران والتي كانت الطائرات الخاصة بقوات التحالف تعمل على حمايتها ليلاً ونهاراً وتمنع القوات العراقية من الوصول إليها.

          وانطلاقاً من مبدأ السيادة العراقية على الأراضي العراقية؛ لابد لنا أن نعرج مرة اخرى على زور كنعوص الذي أصبح سبباً لمجموعة من القرارات العراقية ومن أعلى المستويات خاصة فيما يتعلق بالقوات التي سارعت إلى تحرير الزور الذي أصبح المرتع الحقيقي لداعش بعد أن أحكم سيطرته عليها برعاية دولية, وعمد إلى حفر الأنفاق المختلفة وبحسب الحاجة في الزور ومحيطه ليكون في مأنٍ من الصواريخ أو الهجمات التي قد تستهدف المكان, واليوم بات واضحاً تماما الرسالة التي كانت غير منظورة  فيما سبق والتي تمَّ بموجبها اعفاء بعض القيادات التي حاصرت زور كنعوص فيما مضى سيما في أيام تحرير محافظة نينوى, ومسيرة اعفاء القيادات الأمنية لا تتوقف عند حدٍّ فكل من تسوِّل له نفسه محاصرة أو تحرير جزيرة كنعوص فقد يشكل خطراً على السيادة الامريكية في العراق فيستلزم اعفاءه من منصبه ومحاربته؛ لتبقى المحميات الأمريكية واحدة من الكنوز غير المكتشفة أسرارها إلى اليوم.  

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك