المقالات

قطار التطبيع ..( نفذ والاتناقش ).


  عبد الحسين الظالمي||   يتصور البعض ان قطار  التطبيع مع العدو  الاسرائيلي سوف يبدء مع اتفاق سلام الامارات - اسرائيل  فيما الحقيقة غير ذلك . المراقب للاحداث والتصريحات والبرامج في دول الخليج وبعض الدول العربية  يلاحظ بشكل جلي ان كل تلك التصريحات لم تكن محط صدفة او رغبة شخصية للافراد   او المسؤولين بل تقع ضمن مخطط اعد باتقان   تارة لجس نبض وتارة لتمهيد   والترويض حتى يصلون الى نقطة تصبح بها الامور طبيعية  . التطبيع الحقيقي  جرى منذ زمن مع الكيان الصهيوني  من خلال صفقات وعلاقات ومؤتمرات  ومعارض تجارية  بشكل علني وسري وزيارات وفود  وتبادل تهاني  في المناسبات ،  وما اتفاق الامارات  ماهو الا  محطة انطلاق القطار بشكل علني ورسمي   ولكن السوال لماذا الامارات ؟. من وجهة نظري الامارات تم اختياراها   لتكون هي اول محطة  لتقليل  ردود الافعال  ومعرفة مداها وتأثيرها  ولكون الامارات دولة يمكنها ان تعيش وتستمر مهما كانت ردود الافعال   بحكم موقعها اولا وبحكم اقتصادها ثانيا   وبحكم اعتمادها على الشركات العالمية  وبالتالي راس المال الرسمالي سوف يحميها    ولم تكن   ذات شأن في مصير وتاريخ العالم الاسلامي  والعربي  ثالثا  لذلك سوف لا تتاثر الامارات  باي قرار فردي او جماعي اتجاهها  وبذلك تم اختيارها لتكون  الخطوة الاولى للانطلاق  في مسيرة التطبيع الرسمي  ثم تتبعها بعض الدول الصغيرة في الخليج  ثم ياتي دور الدول  التي هي بالاصل رائدة التطبيع  وخصوصا العربية السعودية . وما جرى او سوف يجري هو مقدمة  لمجموعة  من المواقف التي هي الاساس  والتي عملت الولايات المتحدة الامريكية  لبلورة مواقفها وتقريب وجهات نظرها مع العدو الاسرائيلي لذلك نرى مواقف الاطراف الموالية للمعسكر الامريكي  تنسجم مع مجريات هذا الحدث اتجاة اي  حدث يحدث بالمنطقة منذ استلام  محمد ابن سلمان زمام الامور في المملكة العربية السعودية . ومن وجهة نظري ان دول الخليج كلها سائرة بهذا الاتجاه  يمكن قطر والكويت سوف يتاخران في ركوب قطار التطبيع بعض الوقت  لاسباب  معروفه. (اللهم الا اذا اعلنت  العربية السعودية  بشكل رسمي رفضها القاطع لهذا الاتفاق باعتباره  يهدد مقدسات الامة الاسلامية عندها نقول ان موقف الامارات موقف فردي . اذا قطار التطبيع واعادة العلاقات مع العدو وبيع القضية الفلسطينية   اصبح جاهزا  بمجرد ان تصعد الامارات  كا خطوة  اولى   واما  سبب تسمية الاتفاق باتفاق السلام بين الامارات واسرائيل في الوقت الذي يعرف الجميع ان الامارات ليس دولة حدودية مع اسرائيل ولم تخوض حربا مع العدو   اذا فالسلام هو ليس بين الامارات  وبين اسرائيل بل بين الاخيرة  ودول مهمة  من الدول العربية التي كانت لها مواقف ضد اسرائيل  سواء كانت  مواقف حقيقية او صورية اعلامية  . بعد توقيع اتفاق الامارات  واسرائيل سوف تنكشف الحقيقة اكثر ويتضح من هو صحاب اتفاق السلام الحقيقي مع اسرائيل   بعد ان عجز مهندس الاتفاق عن اخضاع دول المجابهة سوريا والعراق  ليكون الاتفاق شامل   لذلك اجبر على الاختصار على ما تم  تهيئة ارضيته ليكون المحطة الاولى لهذا الاتفاق   تحت مسمى صفقة القرن  ولكن هذه المرة لم تكن صفقة القران بل عار القرن الانساني  الذي سوف يكون  ضحيته  شعب فلسطين ومقدسات الامة العربية والاسلامية   .  والغريب في الموضوع ان الدول التي  تسعى للتطبيع   وعقد اتفاق السلام هي الدول الاقل تضررا من حالة العداء مع الكيان الصهيوني  على خلاف ( سوريا ومصر ولبنان والعراق وليبيا  ) بل لم تضرر ابدا  من هذا العداء  بل لم تدخل في حرب مع الكيان الغاصب  و اغلب  مواقفها مجرد اعلامية  وربما مساعدات انسانية للشعب الفلسطيني  وقليل من المساعدات  للتغطية في بعض الحروب العربية ضد الكيان الاسرائيلي   مقابل  اضعاف مضاعفة ارسلت لراعي الكيان  امريكا  وربما للكيان الغاصب بشكل غير مباشر . ولكن ارادة الاسياد هي من قررت ذلك  ونتهى الموضوع بالشعار البعثي ( نفذ  ولا تناقش ). وعند هذا التطبيع الذي سوف يتضح فيه الاسلام الحقيقي عن الاسلام المزيف  وتنكشف اوراق النفاق  ويصبح الفرز واضحا .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك