المقالات

كورونا في جدر هريسة..!  


ضياء ابو معارج الدراجي

 

منذ عشرات السنيين وربما قبل ولادتي كان الفكر الحسيني مزروعا في جذور عائلتي رغم ما مر بها من ازمات مالية وسياسية ونفسية ألا انها لم ولن تنسى او تترك تلك العادة التي زرعتها فينا منذ الصغر في ايام محرم الحرام، عادة تعتبر من اولياتنا العقائدية زاد ابو علي وطبخ الامام الحسين ع السلام .

منذ ان فتحت عيني وانا ارى الوالده حفظها الله وهي تقاتل في سبيل جمع اموال الحبية والهريسة الحسينية وملحقاتها تطبخها ليلا وتوزعها نهارا قبل الثمانينات وبعد الثمانينات رغم الظروف السياسية والامنية التي حاصرت تلك العادة السنوية والتي ترافقت مع منعها صداميا وبعثيا واعتبرت ضد النظام القائم بعد دخوله الحرب مع دولة تعتبر المذهب الشيعي دين الدولة الرسمي وما زاد الطين بله حصار قاتل في حقبة التسعينات بسبب غزو صدام للكويت لتجتمع الظروف السياسية والاقتصادية السيئة معا لكن لم تنقطع تلك العادة ولم تتقاعس عن أدائها الوالده حفظها الله في دارنا ولا سنة واحدة وكانت بعض الأحيان توزعها ساعات الفجر او نهاية الليل بعيدا عن أنظار البعث الصدامي خصوصا في ليلة العاشر من محرم حتى لا تسبب لنا او لوالدنا رحمه الله الاعتقال وخصوصا بعد ان وقع الوالد رحمه الله مرغما تعهدا شخصيا في مقر الشعبة الحزبية بعدم اداء اي شعيرة حسينية او رفع راية حسينية فوق سطح دارنا منذ عام ١٩٨٠.

عندما جاء الفرج عام ٢٠٠٣ وسقط الساقطون وتحققت الحرية استمرت هذه العادة في بيتنا واصبحت سباقا تنافسيا بين بيوتات جيراننا ومنطقتنا والمناطق المحيطة  كميا ونوعيا مما حقق اكتفاء ذاتي للفقراء من الطعام الحسيني لمدة ٧٠ يوما من اول محرم الحرام مرورا بصفر الى التاسع من ربيع الاول(فرحة الزهرة).

الهريسة الحسينية ومشتقاتها واضافاتها على مدار ١٧ عام قضت نحبها في نظامنا السياسي الجديد بعد ٢٠٠٣ ورغم ما مر بها من نقد وانتقاد من فرقاء عقائديون وسياسيون ،تارة بالحرمة وتارة بالاسراف والتبذير وتارة اخرى بالتنكيل وتارة بالتدليس واخرها ان الحسين لا يحتاج منا الطبخ والطعام لكنهم نسوا ان هذا الطعام لا ياكله الحسين او العباس او القاسم او الزهراء عليهم السلام وانما يذهب الى بطون فقراء جياع واولادهم وعوائلهم وهذه هو الأساس الاول من التكافل الاجتماعي الذي تحقق ضمن الثورة الحسينية ذات الابعاد العقائدية والسياسية والايمانية مع رسائل كثيرة التي وجهتها الثورة الحسينية الى الامة الاسلامية والتي تحتاج الى مجلدات كثيرة لذكرها وليس مقال قصير لا يتعدى  ٣٠٠ كلمة او اكثر.

مع مرور ٤٥ عام على علاقتي مع هريسة محرم الحسينية وما مرت به من تحديات في منزلي منذ طفولتي وحتى كهولتي لم تقطع سنة واحدة وها هي اليوم في سنة ٢٠٢٠ تواجه تحديا اخرا هو التحدي الصحي حالها حال كل الشعائر الحسنية الباقية مع انتشار واسع لفايروس كورونا القاتل بين اوساط الفقراء من ابناء شعبنا الذي اصبح فرصة للمضاد الاخر ان ينفث سمومة ضد الشعائر الحسينية على امل ان تتوقف سنة واحدة على الاقل لتكون مسمار جحا للمطبلين ان يتشدقوا بها كل سنة اذ ما مرت بهم ظروف مماثلة بان العراق خلال سنة ٢٠٢٠ كان مثقفا وواعيا ترك دينه من اجل صحته، لكنهم فشلوا فشلا ذريعا في اخماد الشعائر في ظل كورونا  فكيف تقتنع والدتي حفظها الله بان حياتها اهم من الطبخ الحسيني الذي كانت تمارسة طوال حياتها للثواب والبناء الاخروي حتى وان كانت كورونا في جدر الهريسة وهي التي لم تخشى الموت الصدامي الدموي القاتل سابقا حتى تخشى كورونا الان ،كما انها مؤمنه بانها حياتنا سوف تنتهي يوما ما بالمرض او بغير المرض، وكيف تقنع المحب الحسيني ان لا يحضر مأتم حسيني او موكب حسيني او اي شعيرة تدرج ضمن الثورة الحسينية او مسيرة اربعينية الى كربلاء الحياة، كما ان المرجعية الرشيدة اثبتت ان استمرار المذهب الجعفري مستمد من استمرار الشعائر الحسينية لذلك طلبت ممن يقيمون الشعائر اتخاذ تدابير الوقاية الصحية ضد المرض من تباعد جسدي ولبس الواقيات الاخرى على الوجة والكفوف ولم تطلب ايقاف الشعائر ولن تطلب ذلك ابدا.

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك