المقالات

وبشِّرْ القاتل بالقتل..

311 2020-08-12

بكر صدقي..حين تمتزج النزعة السلطوية بالإبادة الجماعية

    محمد الجاسم||        يوافق اليوم الحادي عشر من آب يوم مولد الفريق الركن بكر صدقي(عراقي كردي سني ) في كركوك في العام1886، لأبويين كرديين،وفي رواية ضعيفة يقال أن أبويه عربيّان، أو أن أحدهما عربي والآخر كردي،ولايدخل ذلك في عمق التقويم السياسي والعسكري لهذا الرجل الذي كان يحمل أفكاراً قومية عربية ، تكرست في عقله خلال سيرة حياته العسكرية التي قضى ردحاً كبيراً منها في الجيش العثماني،والمتبقي في الجيش العراقي المشكَّل حديثاً ،وقد استماله بعض دعاة القومية في العراق منذ عشرينات القرن المنصرم،للإستفادة منه للسيطرة على الحكم في العراق بأي ثمن،رغم أن تربيته العسكرية والمناصب التي تسنّمها كلها كانت من قبل البريطانيين.ولم يكن الفريق الركن بكر صدقي مجرد جندي مطيع بالطاعة العمياء لتنفيذ الأوامر،وحسب،بل كان ذا صرامة وتفنن في تنفيذ الأوامر الموسومة بالقسوة، والتي تخلف خسائر بشرية، دون أن تكون لهذه الخسائر ضرورة وطنية أو سيادية.ولعل جنوحه الشخصي للعنف بسبب إدمانه على الخمر،وميله للعلاقات النسائية المحرّمة،التي فضحها مسلسل تمثيلي درامي عراقي ،ربما هو مسلسل (الباشا) الذي كشف الكثير من خبايا أزلام النظام الملكي وسيرة حياتهم الخاصة الماجنة والدسائس والمؤامرات التي كانت غالباً ماتنتهي بإنقلاب عسكري تسيل فيه دماء مجرمين وأبرياء على السواء.      لقد إرتبط إسم الفريق الركن بكر صدقي بحوادث إبادة جماعية ،كان هو القائد العسكري التنفيذي فيها،والتي كانت دوافعها عنصرية تارة،وسياسية تارة أخرى،ومن أبشعها ماحدث في العام 1933 حيث المجزرة التي اقترفتها حكومة رشيد عالي الكيلاني في عهد الملك غازي ضد الآشوريين في قضاء (سُمّيل) ، ثم تلتها جريمة إبادة جماعية ضد عشائرمنطقة الفرات الأوسط التي انتفضت ضد الأوضاع المزرية في العام 1935 ،ولم تكن آخرها عملية الإبادة الجماعية التي عالجت بها الحكومة انتفاضة البارزانيين، في عهد وزير الداخلية تركي الأصل حكمت سليمان الذي كان يقرِّب إليه بكر صدقي كلما أوغل بدماء العراقيين لتوطيد سلطتهم.      إن المنعطف الأسوأ الخطير في حياة الفريق بكر صدقي هو الإنقلاب العسكري الذي قام به ضد وزارة ياسين الهاشمي الثانية التي اشتد الصراع ،وقتها ، بين الحكومة والمعارضة، حيث عملت الأخيرة "جاهدة لإسقاط الوزارة التي سعت للتمسك بالحكم بكل الوسائل والسبل، وفي تلك الأيام شغل الفريق بكر صدقي منصب قائد الفرقة الثانية وكان يتردد وباستمرار على دار قطب المعارضة المعروف حكمت سليمان، وكان الحديث يدور حول استئثار وزارة الهاشمي بالحكم، رغم افتقارها للتأيد الشعبي، وحين ذلك اختمرت عند بكر صدقي فكرة إسقاط وزارة الهاشمي بالقوة عن طريق القيام بانقلاب عسكري.".وفعلاً تم الإنقلاب وكان من أهم ضحاياه الفريق أول جعفر العسكري،وزير الدفاع سابقاً ومن ثم وزير الخارجية. تقول السيدة عصمت السعيد ، زوجة السيد صباح نوري السعيد، في كتابها (نوري السعيد ـ رجل الدولة والإنسان):      "بعد 6 أيام من حفل العرس، وقع انقلاب بكر صدقي، وقُتل فيه (جعفر العسكري) خال العريس،و عند مصرع جعفر العسكري وسيطرة القوات، التي تدين بالولاء لبكر صدقي، على الدولة العراقية، أمر الملك غازي كلاً من ياسين الهاشمي ورشيد عالي الكيلاني ونوري السعيد بمغادرة العراق حفاظاً على سلامتهم، فغادر الهاشمي والكيلاني إلى لبنان، فيما توجه نوري السعيد وعائلته بطائرة عسكرية حملتهم من مطار (قاعدة الهندية) البريطانية، في العراق، إلى مصر حيث أقاموا في ضيافة أنسبائهم.. وكانت الرواتب التقاعدية لنوري السعيد وابنه صباح تصلهما إلى القاهرة.      إن توصيف الفريق الركن بكر صدقي بأنه كان وطنياً أو قومياً أو أن يدين بالولاء للعراق كان ضرباً من التزييف للحقائق..إذ ورد في مذكرة تأريخية لوزارة الخارجية البريطانية،مانصه:  " ان شعبة الاستخبارات في وزارة الطيران قالت: ان بكر صدقي كان مستخدماً لمدة من الزمن في حدود عام 1919-1920 كوكيل لاستخبارات الجيش البريطاني في منطقة الحدود العراقية التركية وقد انتمى إلى الجيش العراقي في كانون الثاني 1921 بتوصية من بريطانيا."       بعد نجاح هذا الإنقلاب الدموي بقيادة بكر صدقي بكر إستأثر هو لنفسه بمنصب رئيس أركان الجيش بدلاً من طه الهاشمي الذي أحيل الى التقاعد، أما ياسين الهاشمي ورشيد عالي الكيلاني ونوري السعيد فقد هربوا من العراق على الفور برعاية الملك غازي و بمساعدة السفارة البريطانية خوفاً من بطش بكر صدقي. وأراد قائد الانقلاب بكر صدقي أن يرسل من يقوم بتصفية نوري السعيد والكيلاني والهاشمي إلا أن حكمت سليمان رفض الفكرة.       ومن الجدير بالإشارة هنا ـ للضرورة ـ أنه في الوقت نفسه، نظمت بعض الجهات السياسية مظاهرات مؤيدة للحكومة الإنقلابية،وكان على رأس تلك المظاهرات القيادي الشيوعي محمد صالح القزاز ،الذي كان أول رئيس لجمعية عمالية التي أسسها في تموز العام 1929،بإسم ( جمعية أصحاب الصنائع ) ،كا شارك بتلك التظاهرات الشاعر محمد مهدي الجواهري وعدد كبير من السياسيين الوطنيين، رغم علمهم بأن الحكومة الجديدة إنقلابية وجاءت على جثث مغدورين، وشاهد الضرورة هنا ،ان تلك التظاهرات رفعت شعارات مطلبية جماهيرية تطالب الحكومة فيها: 1.بإصدار العفو العام عن المسجونين السياسيين . 2.إطلاق حرية الصحافة وحرية التنظيم الحزبي والنقابي. 3. إزالة آثار الماضي والعمل على رفع مستوى معيشة الشعب وضمان حقوقه وحرياته . 4. تقوية الجيش ليكون حارساً أميناً لاستقلال البلاد. وهذه النقاط الأربع تؤكد لنا ـ نحن أبناء هذه الأيام ـ أن هذه المطالب كانت مفقودة في العهد الملكي ، رغم أهميتها القصوى للحياة العامة معيشياً وسياسياً.ولأهميتها وتفاعل الجماهير معها ،لم تقتصر تلك التظاهرات على العاصمة بغداد فقط ،بل كانت ألوية (محافظات) أخرى مسرحاً لها.      إن التأريخ الدموي المضمّخ بالقتل الذي وَسَمَ حياة وعقلية القائد العسكري بكر صدقي،لم يستمر طويلاً،لذا حلّت إرادة السماء بالإقتصاص منه بالطريقة ذاتها التي كان يصفّي بها خصومه السياسيين(وبشِّرْ القاتل بالقتل..)،ففي إحدى سفراته الى الموصل،التي كان ينوى السفر منها لحضور مناورات عسكرية تركية من المقرر إقامتها في 18 آب 1937، وفي التاسع من آب ذلك العام،وأثناء جلوسه في حديقة مطعم دار ضيافة المطار،" وبينما كان جالساً مع العقيد محمد علي جواد والمقدم الطيار موسى علي يتجاذبون أطراف الحديث، تقدم نائب العريف عبد الله التلعفري نحوهم ليقدم لهم المرطبات وكان يخبّيء مسدساً تحت ملابسه، ولما وصل قرب بكر صدقي أخرج مسدسه وصوبه نحو رأسه وأطلق النار عليه فقتل في الحال، ثم أقدم على إطلاق النار على قائد القوة الجوية العقيد محمد علي جواد وقتله هو آلآخر. ألقي القبض على القاتل وأشبع ضرباً وفي التحقيق الأولي اعترف بأن الذي جاء به لتنفيذ الجريمة هو الضابط محمود هندي الذي اختفى بعد الحادث. "      لقد إمتلأت كتب التأريخ والسير لرجال العهد الملكي بمثل هذه الخروقات الإنسانية والنزعات الإجرامية الإنقلابية،وأحكام الإعدام الجائرة التي طالت عراقيين،ليس لجرم اقترفوه، ولكن لمجرد أنهم سياسيون معارضون،ليس إلّا، كما حصل في إعدام يوسف سلمان يوسف (فهد) ورفاقه زكي بسيم (حازم) وحسين الشبيبي (صارم) قادة الحزب الشيوعي ومؤسسيه.وكان عادةً مايذهب ضحية تلك الأعمال الجبروتية والديكتاتورية سياسيون وعسكريون مستهدفون،كما يسقط على أثرها أبرياء كثيرون أيضا،ولم يُبْقِ ذلك التأريخ للعهد الملكي من فسحة للمدح والإطراء وحسن الصيت. وَرُبَّ قَوْل..أَنْفَذُ مِنْ صَوْل !   ناصريَةُ ـ دورتموند / ألمانيا 11 آب 2020
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك