المقالات

صدام مجرم ٌ بلا شركاء ٓ  


محمد هاشم الحچامي ||

 

لعل ّٓ ما لا يختلف ُ عليه اثنان أنّٓ الدولة ٓ  تقوم ُ على مجموعةٍ من المؤسسات والوزارات والاذرع ِ وغيرها وهذه ليستْ اشباحا ً بل يحركها العاملون فيها من مدنيين وعسكريين ؛ وهذا هو حال العراق في ضل حُكم ِ الطاغية ِ المقبور ِ ؛ أجهزة أمن ومخابرات وميلشيا حزب البعث وغيرها كلها سُخّرت ْ لإسكات هذا الشعب وبكل وسيلة ٍ حتى أنها ابتدعت ما لا يخطر على بال  الشيطان .

ولكن ْ المستغرب ُ في الأمر ِ ما نراه في الفترة ِ الأخيرةِ من إعلاميين ومدونيين وكُتّاب ٍ  ؛ وهي محاولة تبرئة كل تلك الشخصيات العاملة في مختلف مؤسسات صدام الأمنية والعسكرية والإعلامية والثقافة وتوجيه بوصلة ما حصل في العراق لشخص صدام حسين وأبناءه ، وأن هذه الاذرع لا حول لها ولا قوة بل اظهارها بمظهر المظلومية وأنها ضحية من ضحايا هذا الطاغية الجبار !!!

وهذه اللعبة قد تنطلي على السذج والبسطاء وقد تمرر لبعض الوقت ، ولكنها لن تدوم وهي بحد ذاتها خطرة حد الانتحار ، فهذا الطرح يخبئ في طياته محاولة إعادة تدوير تلك الوجوه من جديد وتسليطها ثانية على رقاب العراقيين ، وما تجربة عام ١٩٦٣ الا خير دليل وبرهان فبعد بحار الدم التي غاص بها البعث وهتك العرض واحرقت الحرث والنسل ، عاد ثانية إلى السلطة عام ١٩٦٨ تحت عباءة جديدة ؛ لم يعلن عن نفسه اول الأمر خوفا من ردة الفعل ، ولما استتب له الأمر انقلب على رفاق الانقلاب وصفاهم واحدا تلو الآخر ، ليعيد هذه المرة السيناريوا ولكن بشكل ابشع مما فعله عام ١٩٦٣ . حتى وصل الحال أن ترحم الناس على تلك الحقبة المظلمة !! فما عاناه العراقيون بعد ذلك الانقلاب المشؤوم -١٩٦٨- انساهم كل جرائمه السابقة ، حتى غدت بحار الدم محيطات وتحولت ارض العراق الى جبال ٍ من الجماجم وصارت ْ أرضُه ُ مقبرة ً كبيرة ؛ لا تكاد تسمع فيها إلا انين ام ٍ بكتْ ابنها  المساق إلى الجندية وهو بعمر الورد وزوجة تعيل ايتاما وأبا ً يتحسر على ابنه الذي ادخره لمشيبه وشعبا خائفا من اقرب مقربيه حتى غدا كل شيء مريب وموضع شك .

فاصبح العراق في حكم البعث كأنه جنازة يقف الجلادون على رأسه يمنعون حتى الريح أن تمر عليه .

وهنا يأتي السؤال عن تلك المأساة الكبرى :

هل فعل ٓ هذا صدام لوحده ام هناك مُخْبر ٌ ، وسجانٌ وجلاد ٌ ، ومن قضى لياليه ، وأيامه ِ يفكر ُ ، ويبتدع ُ الخطط ُ ، والأساليب لقتل هذا الشعب المسكين .

نعم هناك مئات الآلاف من مختلف ِ التشكيلات ِ الأمنية والحزبية والإعلامية والثقافية التي سخرها صدام ضد شعب ٍ اسير في مقبض ِ هؤلاء الجلادين وكلا ً من موقعه ِ وحسب قدرته فهذا يلمع ُ وهذا يتجسس ُ والثالث يعذب ُ والرابع يغتال ُ والخامس يُخّوِن ُ وهكذا تستمر ُ مسرحية ُ الألم ِ والقهر ِ  ....... 

كل هؤلاء السفاحون يراد إخراجهم ضحايا لصدام بل الاسوء من هذا تحميل الضحية المسؤولية ؛ وكأن لسان حالهم لماذا ثرت ٓ ولم تخنع وتستسلم ...

هذا ما يحصل اليوم من إعلاميين شغلوا ليلهم مع نهارهم لتلميع صورة البعث وتشويه صورة الضحايا ، إنها محاولة ُ تزوير التأريخ ِ رغم أن ّٓ الشهود ٓ احياء ٌ والجراح ٓ لم تندمل ْ بعد ...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك