المقالات

كربلاء الإباء والشهداء وليس إعلام الادعياء!!!


مازن البعيجي ||   قبل ساعات رأيتها عبر حضرتها القدسية هادئة كعادتها ونسيمها الروحي الأخاذ تفوح منه رائحة المسك المتطاير من مبخرة يحملها خادم تناغيه ويناغيها.. آه يا عطر كربلاء وانت تدور على الأنوف تذكرهم طفوفها "والشهداء" كيف وعلى أي قضية صرعوا؟! ولما هم بجنب ضريح يحكي قصة الرفض ومنه يأخذ كل شريف ، الصدق ، والمروءة ، والعنفوان ، وممرع الهواء .. وتراتيل وعيون يمطهرها القطر وينساب على خدود الباكيات ، هي كربلاء مهوى العشاق والمغرمين النبلاء ومن يحمل سر احترامها ويعرف قيمة ما في خزائنها وأدب الدعاء .. لكنها سرعان ما تغير حالها والسيارات "السوداء" تنتشر في كل كربلاء كأنها "الغربان" تجتاح البنيات والأزقة ، والساحات منظر يقبض الأرواح ويذكر بمن هدم كربلاء يوم قال لها انا حسين وانت حسين تعال من له عاقبة اللواء؟!  مشهد ملفت ومبالغة في الإجراءات! بشبهُ إستعراض الطغاة! ومن يريدون القول كل ما في كربلاء وغيرها لجبارنا ذي الحماية بالألاف! مرت سيارتي التي تزينت بعبق الزيارة وهي منتشية بيضاء ككل من وطأة عيونهُ واقدامهُ كربلاء على سياراتهم المركونه والتي تيفيض منها شؤوم نعرفهُ وطالما كرهناه!؟ حتى وصلت بيتي واستقبلت كالعادة رسائل النت هاتفي وهي تضج برسائل "حجاج" "وصدام" "وبعث" "ودكتاتور" كان في كربلاء.. اهان أهلها وحاول تمرغ أنوفهم الابية ليبعثوا رسائل شديدة قد تكون مدروسة لتكون موجهة للرمز كربلاء؟!  فتألمت شرائح وضجعت عبرات واهينت حرائر وضرب من هو "سلطة رابعة" وتكممت افواه! غزو كان معد واستعراض يعرفهُ من خبر الطغاة ويعرفه جدار الرصاص والرخام في كربلاء!!! وعلى كربلاء التي طالما مر عليها أولاد آل.... ان لا تنسى ما هو قادم وآت!!!    ( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم).. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك