المقالات

المصارف الحكومية .. وسرقة المواطن


   عامر جاسم العيداني ||

المصارف وجدت لتقديم الخدمات المالية للمجتمع والحفاظ على المال الخاص والعام وكيفية تداوله بأقصر الطرق من خلال خدمات متعددة توفرها للزبائن ، مثل فتح حسابات جارية ، حسابات توفير ، حسابات ائتماتية ، التحويل المالي واستخدام البطاقات الذكية في السحب الأموال والايداع.. في مقالنا نبحث في كيفية استخدام البطاقات الذكية التي تم ادخالها في العمليات المصرفية حديثا والتي حددت في دفع الرواتب وعلى نطاق واسع وقامت بعض المصارف الأهلية بطرح بطاقة الفيزا والماستر كارد في السوق لكي يستخدمها المواطن في التسوق الالكتروني أو سحب احتياجاته من النقد ، ومحدودية استخدام البطاقة الذكية بالنسبة للموظف والمتقاعد جعل من فائدتها للقطاع المصرفي والمواطن ضئيلة جدا ، حيث انها لم تساهم في تقليل النقد المتداول في السوق حيث ان اغلبه يكون في حوزة المواطن بدلا ان يكون في خزائنها كسيولة نقدية تستخدمه في عمليات الاستثمار ومواجهة السحب النقدي الذي يطلبه العملاء والسوق . ولكننا نلاحظ ان البطاقة الذكية سببت ضررا للموظف والمتقاعد من ناحية الاستقطاعات التي تترتب عن هذه الخدمة حيث ان المصارف الحكومية تقوم بتغطية حسابات الرواتب لصالح المصارف الاهلية التي قامت باصدار تلك البطاقات لتقوم بدورها بدفع هذه الرواتب واستقطاع مبالغ حسب كمية الراتب نتيجة استخدام مكائن الصرف الالي بالاضافة الى مكاتب الدفع المسبق التي تبتز المواطن بطلب مبالغ اضافية على ما حددته وزارة المالية الذي يظهر في فاتورة الحساب عند الاستلام ، بالاضافة الى الاستقطاع الناتج عن الرسائل النصية بالهاتف النقال لصالح شركات اصدار بطاقات الماستركارد وشركات الاتصال معا . ان المصارف الحكومية تقوم بعملية دعم المصارف الاهلية على حساب المواطن بسرقة امواله وبالتالي يؤدي الى تضخم النقد في هذه المصارف نتيجة الاستقطاعات التي تصل بالمليارات شهريا ، ولا نعرف اين تذهب هذه الاموال والتي المفروض ان تحول الى الاستثمار في كافة القطاعات ، ولكن لم نرى أثرا منه على الواقع ، ونتساءل لماذا المصارف الحكومية لم تقم بنصب مكائن الدفع الالي لحسابها وتخلص المواطن من الاستقطاعات التي تذهب الى خزائن المصارف الاهلية ، وتقوم ايضا بنصب مكائن الايداع الالية لتكون هناك عمليات سحب وايداع في نفس الوقت كما هو معمول في دول العالم ، وهذا يشجع المواطن على الادخار وتقليل تداول النقد في السوق ، والعمل على استخدام مكائن التسوق الالية في الاسواق والدكاكين ، ان هذه العملية ستؤدي الى توفير السيولة النقدية وتوسيع قدرة الدولة على دفع الرواتب وايقاف عمليات بيع العملة الصعبة في المزاد . ان المصارف الاسلامية في دول العالم الاسلامي تهتم بالزبائن وتقدم لهم خدمات كبيرة باستخدام البطاقة الذكية الفيزا كارد والماستر كارد في عمليات السحب والايداع والشراء في الاسواق ولا تستقطع اي مبلغ الا في مكائن ATM المشتركة مع المصارف الاخرى وبمبالغ بسيطة جدا، وتقدم سنويا ارباح على هذه الحسابات لكونها مصارف استثمارية رابحة . ان عملية توطين الرواتب تعتبر عملية ممتازة لو كانت أخذت بشروطها المصرفية الصحيحة ، باعتبارها إنها فتحت حسابات جارية للموظفين والمتقاعدين .. والعرف المصرفي ان الحساب الجاري لا يمنح فائدة عليه وتؤخذ أجور خدمة فقط عند فتح الحساب وبالتالي يقدم المصرف خدمة للعميل بالحفاظ على امواله ويشجعه على الادخار ويستطيع التعامل في السوق من خلال بطاقة الماستر كارد . واخيرا ندعو وزارة المالية والمصارف الحكومية الى تطوير عملها المصرفي وتقديم افضل الخدمات للعملاء وعدم ترك الامر الى المصارف الاهلية التي تقوم بغسيل للاموال وتهريبها الى الخارج من خلال شراء العملة الصعبة من مزاد البنك المركزي ، وعلى مصرفي الرافدين والرشيد العمل على بناء مقرات جديدة لفروعهما في المحافظات حيث ان الحالية التي مرعليها اكثر من 50 عاما ولم تتغير حيث لا تستوعب عدد العملاء المتزايد .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك