المقالات

تعالوا نصطف إسماعيل بعد إسماعيل فداء لدولة الفقيه  ..  


مازن البعيجي ||

 

اعرف حجم الردود ومن سيكون مدعو دعوة جهل وفسحة شتائم!!!

لكن في عمق مقالي "حقيقية" تكلمَ قبلي كبار القادة فيها ممن علت ربتهم بالشرف ، والنزاهة ، والتقوى ، والورع ، والصدق ، والإخلاص ، والبصيرة النافذة ، تكلموا في امر هو من وجهين "مادي صرف" "وعقائدي" لهُ ثقلهُ .. وما يبرر وزنهُ الذي وضعهُ والذي سيكون كما يجيب عنه مقالي "حاد وصادم" العنوان للبعض المتبعثر وعيهُ والمشتبه عليه "المطلب" ومضطرب "التكليف" .

ولو صعب عليك تقبل "العنوان" بأمكانك الصبر لبعض سطور وستعرف أنها ليست إلا "الحقيقة" التي يجب عليها أن نكون جميعاً ونهتف بها دون خجل او تردد لما يحملهُ عنوان مقالي من مختصر الطريق والكف عن الطرق المتعرجة التي يصنعها شيطان كل واحد منا ممن يقف بوجه "دولة الحق المطلق إيران الإسلامية"

إيران التي وردت في وراية "المعصوم" وياليتك تكرر قراءة "المعصوم"

لتعرف أنها كلمة بثقل النص القرآني الذي لا يأتيه الباطل ولا يقرب منهُ الاشتباه ، ولعل هناك من كان من القادة عندهُ حقيقة صارخة إستطاع فك الأحجية وأعتبرَ "دولة الفقيه" هي الحلم الذي راود الأنبياء والمرسلين ممن كانوا هم الخير المحض والنزاهة المطلقة ونبذ الذات النبوي كان حلمهم تطبيق "الشريعة الإسلامية" على أرض الواقع!

التجربة التي إشارات لها كلمات الكُمل من أهل البيت عليهم السلام وهي غزيرة وواضحة المعنى إلا أن النفوس التي لم تصل بأرواحها إلى مستوى  الأذعان والتصديق "بالإسلام" حلاً وقائداً ، ولذا هي تدور مدار كالذي يبحث عن شيء وهو يقبض عليه براحة يده!!!

هذه الدولة التي سقتها التجربة القاسية ، والمؤلمة ، والمكلفة ثمناً باهضاً جداً حتى استوت على الجودي لتكون تلك المنارة التي أشار لها ابن شعبة الحراني في تحف العقول وفي البحار وغيره الذ الكلام واوضحهُ.

فقد ورد في ( البحار:60/213 ).

( ستخلو كوفة من المؤمنين ، ويأزر عنها العلم كما تأزر الحية في جحرها ، ثم يظهر العلم ببلدة يقال لها قم ، وتصير معدنا للعلم والفضل حتى لا يبقى في الأرض مستضعف في الدين حتى المخدرات في الحجال ، وذلك عند قرب ظهور قائمنا ، فيجعل الله قم وأهل قائمين مقام الحجة ، ولولا ذلك لساخت الأرض بأهلها ولم يبق في الأرض حجة ، فيفيض العلم منه إلى سائر البلاد في المشرق والمغرب ، فتتم حجة الله على الخلق حتى لا يبقى أحد لم يبلغ إليه الدين والعلم ، ثم يظهر القائم عليه السلام ويصير سبباً لنقمة الله وسخطه على العباد ، لأن الله لا ينتقم من العباد ، إلا بعد إنكارهم حجة ) .

فعن صفوان بن يحيى قال: (كنت يوما عند أبي الحسن عليه السلام فجرى ذكر أهل قم وميلهم إلى المهدي عليه السلام فترحم عليهم وقال: رضي الله عنهم، ثم قال: إن للجنة ثمانية أبواب ، واحد منها لأهل قم ، وهم خيار شيعتنا من بين سائر البلاد ، خمر الله تعالى ولايتنا في طينتهم) ( البحار:60/ 216 ).

ومن هنا قالها فيض الله ابو هادي بصير محور المقاومة وقطب رحى دوران معارفها والقيادة دون تردد او خشية أحد بالغ ما بلغ مقاومهُ الحقيقي او الوهمي فالامور لم تعد تتحمل مجاملة هنا او هناك فضلاً عن عمالة سراً وجهراً .

وانا بكل قناعتي خلفهُ بالصوت والروح والإحساس ملبياً ..

وحسيننا في هذا الزمان هو سماحة آية الله العظمى الإمام السيد علي الحسيني الخامنئي المفدى ..

 

( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.74
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك