المقالات

لماذا العداء العراقي الامريكي ؟؟  


رياض البغدادي ||

 

هناك تصور وضعه بعض المحللين الكبار في الغرب، ان امريكا تقسم العالم الى ثلاث دوائر او ثلاث مستويات، ومن خلال النظر ملياً في طرق تعامل الولايات المتحدة مع الدول، نكتشف ان هذه المستويات متشكلة على فرضيات مختلفة، فالعالم الاسلامي يقع ضمن مستوى التدمير، والعالم الغربي الاوربي بشكل خاص، هو ضمن مستوى الضبط والتأثير المباشر، والمستوى الوسطي هو مستوى التحكم، وتدخل فيه كل دول العالم التي ليست ضمن مستويات التدمير والضبط ...

ولأجل ان تكون الفكرة واضحة، يمكننا النظر ملياً في نوع السياسة التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع العالم الغربي، وسنجد انها تعمل بطريقة الراعي الذي يتحكم في حركة القطيع، وهذا ما يمكننا تشخيصه في سياسة الولايات المتحدة تجاه الدول الاوربية كألمانيا وفرنسا وايطاليا، فهي تضبط حركة الاقتصاد في هذه الدول من خلال استثماراتها في البورصات الاوربية، وكذلك الامن، فهي تضبطه من خلال حلف الناتو، وهذا ينطبق على الوضع السياسي الداخلي في كل دول الغرب من خلال السيطرة على وسائل الاعلام التي يعود لها الفضل في تشكيل الرأي العام.

 اما بخصوص العالم الاسلامي، فهو عالم محكوم عليه بالتدمير عاجلاً او آجلاً، لأنه عالم يختزن فكراً يصنفونه خطراً على وجودهم، واستمرار تحكمهم بهذا العالم، فالدين الاسلامي دين حي نشط يختزن قوة جبارة لها القدرة على فرض سيطرتها على العالم بأسره فيما لو توفرت له القيادة العادلة الواعية المخلصة، ولهذا سيبقى العالم الاسلامي في مستوى التدمير بغض النظر عن تباين إعتقاد ابنائه المذهبي بين سنة وشيعة، فهم يجتمعون على الايمان بالقنبلة الكفيلة بإفناء الظلم الغربي وجبروته، فشعار ( لا اله الا الله ) يختزن كل ما يربكهم ويرعبهم، فلا إله للعالم الا الله، ولا شرعَ اقتصادياً الا شرع الله، ولا عدلَ الا عدل الله، ولا قانون الا قانون الله .وهذه المتبنيات لو تم تطبيقها بشكلها الذي نزلت به على النبي الاكرم (ص وآله) ستكون نهاية لكل النظم الوضعية التي أذلت هذا العالم وحولته الى حطام من الفقر والمرض والأمية والظلم والاستبداد ..

 اما المستوى الوسطي وهو مستوى التحكم، فهي دول تشكل خطراً على التفرد الذي تتمتع به الولايات المتحدة في التحكم بالعالم، لكنها ليست لها القدرة على إذلال دول هذا المستوى، فضلاً عن تدميرها، لأنها دول قوية ولها القدرة على مواجهة الولايات المتحدة، نعم، ربما لا تستطيع تدمير الولايات المتحدة لكنها قادرة على مواجهة مؤامراتها وتدمير مخططاتها، ومن هذه الدول الصين والبرازيل والهند وجنوب افريقيا وروسيا .. أما ايران فهي من الدول التي قفزت من مستوى التدمير الى مستوى التحكم لانها دولة استوعبت الدرس، وانطلقت في بناء ترسانتها العسكرية وقطعت اشواطاً واسعة في ركب التقدم العلمي والتكنولوجي، فأصبحت دولةً قادرة على مواجهة الولايات المتحدة، ولابد ان تتعامل امريكا معها بندية، وليس بالتعالي والتفوق والتدمير الذي تتعامل به الإدارة الأمريكية مع الدول الاسلامية المتخلفة، كالسعودية ومصر وسورية والعراق وغيرها من البلاد الاسلامية ..

ووفق هذه النظرية السياسية يمكننا تفسير الاحداث التي يمر بها العراق ومنطقة الشرق الاوسط، وعلى اساسها ينبغي للأنسان الواعي ان يفهم ان العداء الايراني الامريكي ليس بالحقيقة عداءً ايرانياً، وانما ايران تصدرت هذا المشروع نيابةً عن العالم الاسلامي بكل شعوبه المستضعفة، وسوف لن ينتهي، وسيستمر مازالت ايران المدافع الوحيد عن العالم الاسلامي وقضاياه المصيرية، ومازالت ايران مستمرة في مد يد العون لكل الشعوب التواقة الى التحرر والاستقلال من الهيمنة الامريكية.

ومن هنا يجب على شريحة الشباب بالذات في العراق ان يفهموا ان امريكا عدوة العراق بشكل مباشر وتسعى الى تدميره .. عليهم ان يرفعوا الغشاوة التي فرضها الاعلام عن عيونهم، لكي يعلموا ان ايران تساعدنا على مواجهة عدونا الامريكي، وليس كما يصور لهم الاعلام ان العراق ساحة تصفيات بين امريكا وايران ..

ايران ليست دولة محتلة من قبل الجيش الامريكي، انما العراق هو الدولة المحتلة المهانة كرامتها بالبسطال الامريكي، العراق الذي ينزف دمه بالاجرام الامريكي اليومي، العراق الذي يُدنس شرفه وحرمة نسائه بنزوات الجنود الامريكيين الذين يمتلئ اليوتوب باعترافاتهم وهم يتكلمون بكل فخر وعنجهية عن عدد النساء العراقيات اللاتي فقدن عذريتهن بنزوات الجنود الامريكيين وليس النساء الايرانيات .. العراق الذي يسرق الامريكان نفطه وضح النهار وليس ايران، العراق الذي تتحكم في سياسته السفارة الامريكية وليس ايران، العراق الذي رفعت امريكا وحلفاؤها علم المثليين في سمائه وليس ايران ... افهموا يا شباب العراق اللعبة، ولا تسمحوا للاعلام الموجه استحماركم، فأنتم ابناؤنا ولا نستطيع تحمل انحرافكم وسيركم الغبي خلف الارادة الامريكية ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.96
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك