المقالات

فرقونا عن إيران،  ستجمعنا الرواية!!!

2413 2020-06-27

مازن البعيجي ||   كان لي جاراً حبيباً فلان الفريجي وهو من ملاحة العمارة وطيب اهوارها الرقراقة متدين بالفطرة ويخاف الله تعالى وهكذا كل الجنوب والفرات الأوسط هم محبين لأهل البيت عليهم السلام ونشامى يحترمون الدين والمرجعية والعلماء وهكذا .. وهو رائع بالوصف خاصة عندما يريد توصيف بنت له او امرأة يعبر عن جمالها الكثير يقول ( العين ساعة والوجه طرگاعة ) وهو غاية ما يستطيع التوصيف به! ويعتبر هذا التعبير هو قانون الجمال ، نعم قد لا شيء يشبه شيء لكن هذا شعوره وما تطمأن روحه للتعبير!!! ونحن بطبيعتنا الشيعية الجميلة المتعلقة حبال ومودة بأهل البيت عليهم السلام لا شيء نقيس عليه الأمور يسحرنا مثلما تسحرنا وتؤسرنا روايات أهل البيت عليهم السلام وهي محط عنايتنا كبارنا والصغار ، علمائنا والسوقة العاديين من الناس ، بل وحتى معاندنا او من لا يصلي او قل فاسد تراه يحترم ابو الفضل العباس عليه السلام ويشيد بموقفه والوفاء لأخيه الحسين وغيرته على زينب عليها السلام وكثير لا يصلي لكن إذا أقسم باحد من أهل البيت عليهم السلام في الغالب لا يكذب او يحترم قسمه! وهذه الطبيعة الفطروية التي تحترم كلام أهل البيت عليهم السلام هي ضمانة لكل الشيعة في العالم عموماً وبالخصوص شيعة العراق وشيعة إيران فما بينهم شجن وجمال ومشاعر نعم حاول الإعلام الاستكباري ضربها لكن الرواية موعد نجتمع كلنا عندها ونجتمع بل ونلهج حب الحسين يجمعنا وإليك بعض الروايات في إيران:  من يقرأ بانصاف وتجرد سوف يفهم الحق بعيدا عن رواية وتشويش العنصريين  و ذيول امريكا وآل سعود   سيعرف ان للجمهورية الإسلامية في إيران  مدح كبير في آخر الزمان قبل ظهور الامام (ع) جيش الخراساني هو من سيحرر العراق من جيش السفياني قبل ظهور الأمام (ع) وكذلك وزير دفاع الامام الحجة( ع )سيكون شعيب بن صالح وهو قائد عسكري ايراني . فمن يملك مشكلة مع ايران لن يوفقه الله لنصرة الامام الحجة (ع) . الادلة من احاديث اهل البيت عليهم السلام    عن الامام الباقر عليه السلام قال:  (يخرج شاب من بني هاشم بكفه اليمنى خال من خراسان برايات سود، بين يديه شعيب بن صالح، يقاتل أصحاب السفياني فيهزمهم). المصدر : عقد الدرر/128، والحاوي:2/68، وملاحم ابن طاووس/53. وروي عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ((تدخل مدينة الزوراء ، فكم من قتيل وقتيلة ومال منتهب وفرجٍ مستحلّ ، رحم الله من آوى نساء بني هاشم يومئذ وهنّ حرمتي .. وإنّما ذلك حمل امرأة، ثمّ يقبل الرجل التميمي شعيب بن صالح سقى الله بلاد شعيب بالراية السوداء المهدية بنصر الله وكلمته حتى يبايع المهدي ( عليه السلام ) بين الركن والمقام . ))(12) وكذلك ما رواه الشيخ الصدوق بسنده عن الإمام الحسين عليه السلام قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال .. فذكر له فضل الأئمة حتى بلغ المهدي عليه السلام فقال- يخرج وجبرئيل عن يمينه وميكائيل عن يساره، وشعيب بن صالح على مقدمته. (13) عن ابن عمر قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله جالساً في نفر من المهاجرين والأنصار وعلي بن أبي طالب عن يساره فقال: سيخرج من هذا فتى يملأ الأرض قسطاً وعدلاً، فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتى التميمي فإنه يقبل من قبل المشرق، وهو صاحب راية المهدي). (14) وجاء في رواية اخرى (تنزل الرايات السود التي تخرج من خراسان إلى الكوفة، فإذا ظهر المهدي بعثت إليه بالبيعة). (8)      حيث ورد حديث بخروج رجل من قم وأصحابه وهي تنطبق على المرجع الراحل السيد الخميني (قدس الله روحه)  🔴 فعن الإمام الكاظم عليه السلام قال: (رجل من قم ، يدعو الناس إلى الحق، يجتمع معه قوم قلوبهم كزبر الحديد، لا تزلهم الرياح العواصف، لا يملون من الحرب ولايجبنون، وعلى الله يتوكلون والعاقبة للمتقين) (البحار:60/216 ، وكذا ما بعدها عن قم) . ولم تذكر الرواية متى يكون هذا الرجل المبشر به وأصحابه ، ولكن لم يعهد في تاريخ قم وإيران رجل وقومه بهذه الصفات قبل الإمام الخميني وأصحابه  ، وقد نقلها صاحب البحار عن كتاب تاريخ قم لمؤلفه الحسن بن محمد الحسن القمي كذلك هناك الكثير من الروايات التي تتحدَّث عن رايات حقّ وهدى ترفع في قم وايران قبل ظهور الإمام المهديِّ عجل الله فرجه الشريف، وأنَّها تمهِّد لظهوره. كالرواية عن الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام: [كأنِّي بقوم قد خرجوا بالمشرق يطلبون الحقَّ فلا يعطونه، ثُمَّ يطلبونه فلا يعطونه. فإذا رأوا ذلك وضعوا سيوفهم على عواتقهم فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه حتَّى يقوموا ولا يدفعونها إلا إلى صاحبكم، قتلاهم شهداء]. 🔴 وعن رسول الله صلى الله عليه وآله سلم: [يخرج ناس من المشرق فيوطِّئون للمهديِّ] أي يمهِّدون لظهوره. وعن الإمام موسى الكاظم عليه السلام قال: "رجل من أهل قم يدعو الناس إلى الحقِّ، يجتمع معه قوم قلوبهم كزبر الحديد، لا تزلُّهم الرِّياح العواصف، ولا يملّون من الحرب، ولا يجبنون، وعلى الله يتوكَّلون، والعاقبة للمتَّقين" وكذلك جاء في رواية شريفة تصف حركة الخراساني "🔴 ( تخرج من خراسان رايات سود فلا يردها شيء حتى تنصب بإليلياء القدس) " الملاحم والفتن، ص 43 .   ( البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..   
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3703.7
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك