المقالات

في ذكرى رحيل روح الله


ضياء ابو معارج الدراجي ||   لم اكن قد بلغت سن الرشد في شهر حزيران عام ١٩٨٩ كان عمري وقت ذاك سبعة عشر ربيعا وكنت متمتع بالعطلة الصفية بعد ان اعفيت من الامتحانات النهائية بجميع المواد للصف الخامس العلمي وناجح بتفوق الى السادس العلمي .لا زلت اذكر ذلك اليوم ٣ حزيران عام ١٩٨٩ كنت مع ابن خالي الذي يصغرني بثلاثة شهور نعمل بنقل طابوق البناء من الشارع الى داخل قطعة الارض المجاورة لدارنا  بغية تحضير العمل لبناء دار جديدة  كنا في وقتها لا نملك وسائل الترفيه الحالية ونعمل مستمتعين بصوت جهاز الراديو الصغير الذي وضعته على سياج الدار الذي يبث اغاني عراقية ومصرية متنوعة من اذاعة صوت الجماهير العراقية ليُقطع الارسال و يُذاع خبر وفاة (الخميني) بعشر كلمات فقط ثم اغنية هالليلة ليلة من العمر تسوه الف ليلة للمطرب العراقي رضا علي دلالة على الفرحة. وقتها ونحن المراهقين انتابنا الفرح انا وابن خالي على هذا الخبر الذي اعتبرناه مفرح كوننا خارجين من مرحلة الطفولة الى الشباب وقد دست في عقولنا الاف الافكار البعثية في مناهج الدراسة وخصوصا ضد الاحزاب الاسلامية والشعوبية والرجعية وما الا ذلك في درس الوطنية على مدار ١١ عام وكذلك الاثار النفسية  لحرب الثمان سنوات بيننا وبين ايران التي بدأت منذ طفولتنا وانتهت بمراهقتنا بحيث تم غسل ادمغتنا كاملا ضد ايران والخميني واصبح المادح لايران مجرم منتمي لحزب الدعوة العميل ويجب ان يعدم في الشارع مباشرة بدون محاكمة على يد اي بعثي مهما كانت درجته الحزبية ونكون مفتخرين بعمله ذلك مصفقين له. لقد اختلفت كل مفاهيمنا بعد ذلك اليوم و خصوصا بعد ايقاف والدي العمل ببناء دارنا الجديد الذي توافق مع  تغير التعامل الامني معنا بعد دخولنا سن الرشد عام  ١٩٩٠ بعد شهور من وفاة روح الله الخميني (قدس) لنصبح هدف للأجهزة الامنية العراقية فكان ممنوع علينا ارتداء الملابس السوداء وممنوع علينا تربية الذقون وممنوع علينا اقتناء الكتب الدينية وخصوصا الشيعية منها وممنوع علينا التجمعات الشبابية والكثير من الممنوعات التي تصب في تعزيز هويتها الشيعية التى نفتخر بها رغم عدم ايماننا الديني. سن الثامنة عشر هو سن الخدمة الإلزامية لكل شاب عراقي دون استثناء وقد انقذني منها تفوقي الدراسي لتغض مضجع ابن خالي المسكين الذي وشم بلقب هارب حتى سقط النظام عام ٢٠٠٣. كان استهداف النظام لنا في كل شيء يظهر هويتنا الشيعية هو المحرك الأساس لبحثنا عن الاسباب التي دفعته لذلك واعطتنا الزخم لاقتناء ما يمنعنا منه  لنفهم الحقيقة المرة التي حاول النظام البعثي اخفائها عنا بكل الوسائل لنفهم بد ذلك اننا كنا نكن العداء لامام شيعي قائد لاكبر ثورة سلمية اسلامية غيرت نظام بهلوي ايراني ملكي الى نظام اسلامي محمدي نقي لتبدأ رحلتنا نحو الحقيقة منذ بلغنا سن الرشد وكان للانتفاضة الشعبانية عام ١٩٩١ بعد هزيمة البعث في احتلال الكويت الاثر الكبير في فهمنا النظام البعثي القمعي ذو الوجة الحقيقي  لزهدة بدماء ابناء الجنوب الشيعة ليملئ بهم مقابر جماعية أحياء بلا غسل ولا كفن ولا صلاة جنازة ويطارد اهلهم الاحياء ويحاربهم في معيشتهم فقط لانهم ثاروا ضد طغيانه وظلمه لهم وطالبوا بحقوقهم في حرية الحياة واختيار المذهب و طقوسه الدينية بعد نكسة شعبان وقتل الاف العراقيين بيد الجلاد البعثي عدت الى دراستي و كذلك للعمل في انهاء بناء ذلك البيت المشؤوم الذي لا  يقبل ان ينتهي الا بموت احد افراد عائلتي كلما وضعنا يدنا فيه منذ وفاة روح الله الخميني قدس في ٣ حزيران عام ١٩٨٩ وحتى وفاة زوجت  ابي فية في ٢٠ تشرين الثاني عام ٢٠٠٠  احد عشر عام يخطف منا الاروح حتى اكتمل ببناء بسيط جدا لا يصلح للعيش فيه.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 47.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
req21tthg : البعثيون وابنائهم هم الدولة العميقة في كثير من مؤسسات الدولة ولهم اليد الطولى في كثير من ملفات ...
الموضوع :
السوداني: النظام البعثي ما يزال يهدد الدولة واصلاحاتها
ضياء عبد الرضا طاهر : بارك الله بك د اسماعيل النجار على هذا المقال شكرا لك ...
الموضوع :
الثوابت الإيرانية هي التي صَمَدَت والنفوذ الأميركي هو الذي تراجع
حا : بالنظر لوجود فساد وهدر للمال العام لابد أن تكون الموانيء من أكثرها فسادا لكن على اللجنة تقصي ...
الموضوع :
وزير النقل يُشكل لجنة تحقيقية للنظر بمخالفات مدير عام موانئ العراق
الانسان : بنت المقبور تريد ترجع للعراق ههههه خلوها ترجع حتى يستقبلوها اولاد الملحة ...
الموضوع :
بنت صدام الجرذ وداء العظمة..!
ثائر أبو رغيف : ألا يكفي دم شهداء الامة سليماني والمهندس جعل الله ارواحهما في اعلى عليين للتعجيل برقاب ال غريباوي ...
الموضوع :
بالوثائق .. صباح مشتت شقيق الكاظمي يشتري عقار بـ ٤.٥ مليون دولار في العطيفية!!
حيدر الجنابي : عين الصواب ...
الموضوع :
الحشد ولد عام 1991..!
رافد طلال عبد المرسومي : اذن مما فهمت هنا ان الشهيد كان يريد ان يعمل مثل هذا الاتفاق بين الحكومتين لكنه لم ...
الموضوع :
"ولا تبخسوا الناس اشياءهم"، سليماني ‏هو من اطلق الاتفاق السعودي/الايراني
محمد الخالدي : سلام عليكم يا اخي المفروض منكم في العراق ان تبينوا سند الرواية ومن هو ابي الجارود وكذا ...
الموضوع :
*( ارجع يابن فاطمة فلا حاجة لنا بك ).*
محمد مهدي جاسم : احسنت تقرير مفصل ...
الموضوع :
الادارة والقيادة بين التعجيز والتمكين
ابو حسنين : ياشيخ انت تعيش بخيالك ولاتتكلم الواقع 1- لايمكن غلق الحدود لانها تحت سيطرة الاكراد وهؤلاء لا يعترفون ...
الموضوع :
خطوات مهمة لمواجهة قطع تركيا للمياه عن العراق
فيسبوك