المقالات

مظاهرات امريكا الداكنة  


ضياء ابو معارج الدراجي ||

 

اغلب شعوب العالم كانت تراقب الوضع العراقي منذ اندلاع احتجاجات تشرين ٢٠١٩ واخبارها العالمية التي كانت تهاجم الحكومة والقوات الامنية العراقية وتصب اعلاميا في صالح المتظاهرين غير السلمين  بحيث اصبحت التصرفات غير السلمية مرحب بها دوليا من حرق وقتل  ورمي قناني الملتوف ضد القوات الامنية وقطع طرق موظفي الدولة بينما جلس المتظاهر السلمي امام خيمته في ساحة التظاهر يرفع شعاراته الوطنية ومطالبه المشروعة  بلا حول ولا قوة وليس عنده غير الصبر والانتظار غير مرحب به اعلاميا ودوليا بعيد جدا عن انظار الاعلام العالمي والمحلي الذي اخذ يتابع  غير السلمين ويؤيد وينقل تصرفاتهم غير السلمية الى العالم اجمع تلفزيونيا وفيسبوكيا بلغات شتى وكانت قيادات الدول الغربية تخرج يوميا ببيانات تساند تلك التصرفات وتهاجم القوات الامنية الرادعة لتلك التصرفات غير المقبولة وتصفهم بصفات شتى من هتك لحقوق الإنسان وقمع الديمقراطية حتى اصبح رجل الامن العراقي بعين العالم  بعبع الخليج الذي يرهب مواطنيه مع اضافة عنصر اخر قامع سمي بالطرف الثالث وكانت امريكا ورئيسها الابرش ترمب على راس قائمة تلك الدول .

منذ ايام نراقب اندلاع الاحتجاجات الامريكية ضد قتل الشاب ذو البشرة الداكنه من قبل قوات الامن الامريكية وبصورة قاسية جدا جريمة مصورة تلفزيونيا وتحت انظار ومسامع العالم ككل القاتل والمقتول وواقعة الجريمة واضحة جدا لكن الحكومة الامريكية لم تحاسب القاتل بل وفرت له حماية في بيته بعد ان خرج الامريكان محتجين على تصرفات رجل امنهم القاتل بقول اخر  حاميها حراميها لتاخذ التظاهرات منحى اخر كما حدث عندنا في العراق حرق وتصفية حسابات وقطع طرق واخذت القيادات الامريكية تقمع  متظاهريها وتصفهم  بالغرباء مع سقوط ضحايا منهم في اشتباكات هنا وهناك  والرئيس يهدد بمن اقتحم بيته الابيض بكلابه البوليسية وسلاحه المدمر بينما الشعب الامريكي مستمر بالتظاهر بعد كل استفزاز حكومي له كانه يقول لحكومته ذوقوا من بعض ما اذقتم به العراق ولبنان وايران وتمتعوا بالرحلة مع قرب الانتخابات الامريكية وسوء تعامل الرئيس ترمب مع فايروس كورونا والتظاهرات وسوء إدارته الخارجية لن يفلح في تجديد ولايته الثانية .

كأن القدر يقول لحكومة امريكا هذه بضاعتكم ردت اليكم .

وهم اليوم يقمعون مواطنيهم بعيدا عن حقوق الإنسان والديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي لتثبت امريكا انها كاذبة بادعائها الانسانية والحرية وتعاملت مع متظاهريها بقسوة كبيرة عكس ما كانت تنهي عنه القوات الامنية العراقية من تعامل.

 رحم الله القائل

"لا تنهَ عن خلُقٍ وتأتيَ مثلَه

عارٌ عليك إذا فعلت عظيم"

هذا البيت هو في معنى قوله تعالى

" أتأمرون الناس بالبِرِّ وتنسَون أنفسكم- البقرة، ٤٤"

والمشهور أنه لأبي الأسود الدؤلي، وهو ضمن قصيدة حِكمية في نحو أربعين بيتًا، ومنها:

"يأيها الرجلُ المعلّمُ غيرَه

هلاّ لنفسك كان ذا التعليمُ

ونراك تُصلح بالرشاد عقولنا

أبدًا وأنت من الرشاد عديمُ

ابدأ بنفسك فانهَها عن غَيِّها

فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

فهناك يُقبل ما تقول ويُهتدَى

بالقول منك، وينفع التعليمُ"

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك