المقالات

علي ومحراب السياسة  


سجاد العسكري ||

 

    لم يقتصر اهتمام الاسلام على جانب دون جانب اخر ,فلم يصب كل اهتمامه على الشؤون العبادية فقط لا بل كانت نظرته تكاملية لكل الجوانب التي ترتبط بشؤون الأنسان وعلاقتها ببعض على مستوي الفكر والممارسة , وكل ماهو مطروق في القران الكريم والسنة النبوية المأخوذة من المعصوم فقد جسده تلميذ الرسالة المحمدية علي عليه السلام في سلوكه الذي حير عقول اعدائه ومحبيه ايضا .

  فعلي عليه السلام حينما بعث بعهده الى مالك الاشتر وولاه مصر تضمنت مفاهيم اقتصادية وسياسية وشؤون ادارة الحكم على اساس المنطلقات الانسانية والاسلامية التي التي تحفظ كرامة الانسان وتنظم جميع الجوانب التي لها علاقة بشؤون الفرد على اساس العدل والحرية والمساواة التي تكفل للجميع الاستقرار والتقدم .

   لذا امير المؤمنين ع ينظر الى السياسة كما هي نظرته لصلاته وباقي عباداته , فكما للصلاة محراب فأن للسياسة محراب وقدسية ,فمن غير المنطقي او العقلي ان يقارن الجبل الاشم بسواه من منتهكي الحرمة الانسانية ,فمعاوية وعمر بن العاص ومن سبقهم كانت الدنيا اكثر همهم فلا يبالون لأوامر ونواهي الدين, لا بل حتى القواعد الانسانية  تم خرقها بحجة ان ساحة السياسة هي الدهاء والمكر لأنه امر دنيوي ,فمعاوية وامثاله يبرر الوسائل من اجل الوصول الى الغاية , فنجد الامام علي عليه السلام ينتقد منهجه بشدة فيقول(ليس معاوية بأدهى مني ولكنه يغدر ويفجر).

   اذن مفهوم السياسة عند الامام علي ع لها قدسية ,وكل سياسة تتعارض مع مفهوم من مفاهيم الدين فلا اعتبار لها عنده ,لايمكن اجتماع المتناقضات لديه, فالفساد والرذيلة والخبث والخداع والدهاء المكر والوصولية على حساب الدين والانسانية في قاموس علي مرفوضة بل ولايمكن المساومة عليها , وهذا ماميز سياسة امير المؤمنين ع  وان تحقيق كل غاية لابد ان يأتي بوسيلة شرعية شريفة معتمدة على القيم والاخلاق والمبادئ العليا التي اعتمدها الدين الحنيف ,بعيدا عن المنطق البراغماتي .

    فطالما كان الامام يغلب المبدأ على المصلحة ,منذ القدم الى يومنا هذا تغلب المصالح على المباديء الا عند علي ؛ فعندما اعلن التسوية بالعطاء بين المسلمين كما كان على عهد رسول الله "ص" بعدما كان هنالك تمايز في العطاء على اساس الطبقات الاوائل والمهاجرين والانصار ومن ثم اقل وهكذا ,من هنا نشاء الخلاف خلاف مصالح مادية ,اعترضوا عليه , فعترضوا طلحة والزبير وعاتباه ...,لكن الاولوية كانت للمباديء.

    وكذلك فيما يخص توليه زمام الامور عمل على توزيع الحقائب الوزارية وتغير التشكيلة الوزارية فاعتمد على عزل العناصر الفاسدة واستبدالها بعناصر مؤمنة واصحاب سمعة طيبة اجتماعيا وسياسيا معروفة بالورع والايمان , وركز في عملهم على العمل الميداني والجلوس وسماع مشاكل الناس , مع تأمين الاجتماعي للعاطلين والعاجزين عن العمل من بيت المال ,اضافة الى تشجيع التنمية الاقتصادية والزراعية عبر احياء الاراضي والغاء المحسوبية والطرق الملتوية والرشوة والحواجز العنصرية, ولم يسمع انه قرب قريب او لأجل مصلحة ما .

     كل هذا وهنالك الكثير نفهم من ان حكومة الامام علي ع , الحكومة الدينية المتكاملة وتعتمد على الرؤية الالهية الشمولية, ونحن في عصر لعبت السياسة بعقول الناس وذهبت بهم مذاهب شتى ,فما احوجنا الى فكر امير المؤمنين المستقبلي الذي لم يقيد ويقترن بزمان , وما احوجنى الى محراب علي السياسي , ونميز ونبتعد عن سياسة المكر والخداع والوصولية .

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك