المقالات

اجتماع  الاردن، انسحاب ام عادت انتشار وملف C.I.A ...

34575 2020-03-27

كندي الزهيري

 

 قال جورج دبليوو بوش  "بننا  جئنا إلى تحرير العراق  وزرع الديمقراطية  فيه " وأول ما فعل  جيشه  انتهاكات  ابو غريب  وقتل العراقيين  وانتاج  القاعدة.

بعد تولي اوباما  طلب من الحكومة  العراقيه  المتمثلة  في ذلك  الوقت   بالسيد (نوري المالكي) بإعطاء الحصانة  القوات الأمريكية في العراق  فتم رفض الطلب  فقرر  الانسحاب  في عام ٢٠١١م.

بعد ذلك  تم انتاج  داعش  انطلاقا  من سوريا  واستغلال  الربيع  العربي  والظروف  الخلافية في العراق  بين القوى  السياسية،  التمهيد الارضية  لداعش  في المناطق السنية ، والكل يعلم ماذا فعل داعش  ، وحسب الاتفاقية  بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية  بأن امريكا  تتدخل فور  طلب العراق  لم يحدث  ذلك  ،إنما كانت تنتظر ماذا سيحدث وكيف سيتعامل العراقيين  مع هذا الخطر  ،وعند صدور  الفتوى الجهاد الكفائي  انهت  حلم امريكا والصهاينة.

ليأتي اترامب  ويظهر  الوجه الآخر الامريكا في التعامل مع الدول  من الاستفزاز الى ضرب قوانيين الدولية  عرض  الحائط  !، ليقوم  بعد ذلك بجريمة  اغتيال الشهيدين  (المهندس و سليماني ) في ذلك الحين صرح الان اصبحت قواتنا  اكثر امنن في العراق؟، ليتضح بعد ذلك بأن الخطر  اصبح اكبر  وان كان في السابق  يواجه  الشهيدين  اليوم يواجه  الاف  من المجاهدين  .

صرح بيت الابيض  بأن قواتهم  لن تنسحب  من العراق  مهما كلف الأمر  ولن تخلي  قواعدها  انما ستوسع  انتشارها  فيه  وبناء  قواعد إضافية  ، لكن بعد ضربات المتلاحقة  ضد قواعدها  جرى اتفاق  سري  وحسب المصادر  سيكون الانسحاب من المناطق الشيعية  او القريبة  منها.

فعرض الجيش الأمريكي على مسؤولين أمنيين عراقين كبار خططاً مقترحة تقضي بسحبٍ جزئي للقوات الأمريكية من العراق، استجابةً لمشروع قرار أقره البرلمان العراقي في يناير/كانون الثاني 2020، يدعو فيه القوات الأجنبية إلى مغادرة البلاد،

حيث صرح  ممثل عن الجيش الأمريكي للمسؤولين العراقيين الحاضرين، إن الولايات المتحدة مستعدة لمغادرة مواقع في المناطق ذات الأغلبية الشيعية أو القريبة منها، مثل قاعدة بلد الجوية، التي تقع على بُعد 80 كم شمالي بغداد، وتضم مدربين ومتعاقدين أمريكيين. وقيل للعراقيين إن واشنطن قد تفكر حتى في تقليص وجودها ببغداد.

مع ذلك، استبعد الجانب الأمريكي قطعياً الانسحاب من أكبر قاعدة جوية في العراق، والشرق الأوسط بأَسره، قاعدة عين الأسد.

قال ممثل الجيش الأمريكي: “لا يمكننا حتى البدء في حديثٍ عن انسحاب [من تلك القاعدة]. الانسحاب غير وارد منها”.

إن هذه المناقشات كانت حساسة لدرجة أنها عُقدت بعيداً عن العراق. إذ عُقد الاجتماع في مقر الإقامة الخاص بالسفير الكندي في عمّان بالأردن؟

● التحول في موقف الانسحاب؛

يتجاوز العرض المقدَّم سرياً للعراقيين في عمّان الموقف العلني الأخير لوزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قبل شهر من الآن.

كان رئيس الوزراء العراقي آنذاك، عادل عبدالمهدي، قال إن كلاً من ضربات الطائرات من دون طيارٍ الأمريكية ينتهك سيادة العراق. وطالب واشنطن بإرسال وفد لمناقشة انسحاب نحو 5200 جندي متمركزين في البلاد.

حينها رفض بومبيو تصريحات عبدالمهدي، قائلا : “نحن سعداء بمواصلة الحوار مع العراقيين حول الهيكلية المناسبة للوجود الأمريكي”. وأضاف أن مهمة القوات الأمريكية في العراق كانت تدريب القوات العراقية على قتال تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، و “سنواصل هذه المهمة”.

كما قال بومبيو: “بمرور الوقت، وبلوغنا نقطةً يمكن القول عندها إننا تمكنا من تحقيق ما أعتقد ويعتقد الرئيس أنه الهيكلية المناسبة، وتوفر إمكانية لتخصيص موارد أقل لهذه المهمة، سنفعل ذلك”.

إذ شدد جيمس جيفري، المبعوث الأمريكي الخاص لقوات التحالف التي تقاتل داعش، على أن الاتفاق على نشر قوات أمريكية في العراق كان بين واشنطن وحكومة بغداد، وليس البرلمان.

مع ذلك، وفي اجتماعات متكررة بين جيفري ونظرائه العراقيين، أوضح عبدالمهدي، المغادِر الآن إلى الولايات المتحدة، مدى ضعف قواتها والخطورة عليها أمام المقاومة   الشيعية القوية في البلاد.

●تجاهل التحذيرات؛

قبل أشهر من الضربات الجوية الأمريكية على كتائب حزب الله، حذّر عبدالمهدي واشنطن من العواقب المحتملة لمثل تلك الضربات. لكن تحذيراته جرى تجاهلها. ومع ذلك فإن الضغط الواقع على القوات الأمريكية لكي تنسحب لا يزال شديداً.

قال أحد زعماء الأحزاب السُّنية ،   “لا أحد يثق بالأمريكيين بعد الآن. حتى [رئيس إقليم كردستان العراق السابق] مسعود بارزاني، الذي قال في أحد الاجتماعات مؤخراً، إن الأمريكيين سيتخلَّون عن الإقليم الكردي والعراق”. وأضاف: “شعوري أن الأمريكيين سيضطرون إلى التراجع، لكنهم لن ينسحبوا”.

إضافة  إلى  أن هناك أخبار مؤكدة  بتسليم ملف العراق  بشكل مباشر إلى  C.I.A بعد تقليص حجم القوات وليس انسحاب  .

السؤال الذي يطرح نفسه " هل تقليص حجم القوات الأمريكية  بداية لخروجهم  من العراق  ام اعادت  حسابات ؟ وما علاقة  الحدود  العراقيه  السورية  مع قوات  التركيا وخاصتا  بعد تسليم الملف  C.I.A ؟ وكيف يؤثر هذا التقليص  على مجريات الساحة السياسية؟ ".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك