المقالات

هل سيعم الصمت يا كورونا ؟

290 2020-02-28

حسين فرحان

 

العالم يحبس أنفاسه، والكل حذر من الكل، لا تقترب أكثر .. لا تصافحني .. لاتلمس بيديك مساحة لم ترش بالمواد المعقمة .. ثم ماذا ؟

أصبحنا نرى العالم من خلال ( كمامة ) البعض يظهر وجهها الأزرق والآخر يظهر وجهها الأبيض في لغة طبية بدأت تنتشر لتغني عن كل اللغات، ربما لن تجد كلام - في بعض بقاع الأرض - سوى ( أنت مصاب بالوباء فابتعد ودعني أنتظر دوري ) ..

فرحة صغيرة تعم لتزيح بعضا من الهم أن دولة أكتشفت الترياق المجرب وأن الأمور ستؤول إلى خير وسلام .

الأخبار تتوالى تحمل مع عواجلها الاحصائيات، وحياة الشعوب أصبحت رهينة الأرقام فأسم الدولة يقابله عدد الاصابات والنتيجة شلل في مفاصل حياتها وإن لم يحصد الموت فيها أحد .

البعض يردد ( لا عاصم اليوم .. ) وآخر يجزم أنها حرب بايولوجية وآخر يتهم الخفاش والأفعى ويلعن الثدييات والطفرة الوراثية و التعديل الجيني لهذا الفايروس السيء الصيت ..

القلق من الأصابة هاجس البشرية جمعاء فهل هو القلق على الأنفس أم على الأبناء أم على المتعلقين والاقرباء والأصدقاء ؟ هل تتباين الأولويات في ذلك ؟

اللجوء إلى الحلول كيف سيكون - فالقضية عالمية، - هل ستلتجيءالبشرية الى الحلول الطبية وتؤمن بها ذلك الأيمان المطلق مع استمرار الوفيات وتسارع الانتشار ؟ هل سيكون للتوجه العقائدي نصيبه في نفوس البشر مع اختلاف عقائدهم، فغير المعتقدين بوجود الله تعالى شأنه سيتوجهون حتما لبوذا وللنار والفأر والبقر والطبيعة وطقوس تقديم القرابين للانهار والبراكين.

هو دون البعوضة التي ضربها الله مثلا لايرى ولايسمع له صوت سوى صوت نعي الأخبار العاجلة .

( كورونا ) ربما لن يمنح لكاتب ما الفرصة  لأن يكتب فيه قصة قصيرة فضلا عن رواية ربما يعجبه أن يحاكي فيها رواية ماركيز فيكتب ( الحب في زمن الكورونا ) ..

والهواء ذلك المخلوق المجاني الوحيد الذي تنعمت به البشرية منذ بدء نشأتها أصبح يستنشق بحذر من وراء الكمامات فأصبح يحمل إمارات الموت بل يحمل الموت بعينه .. وأخطر مافي الوباء أنه لايعترف بأرض دون أرض ولاشعب دون شعب فهو السائح الذي تحمله الرياح حيث جرت لتصنع فوبيا من نوع جديد هي ( فوبيا الهواء  أو التنفس أو الزحام أو العطاس او السعال ) ..

لم يحدث جنون البقر ولا أنفلونزا الطيور والخنازير ما أحدثه كورونا حتى كأن العالم يقف عاجزا أمامه وهو فعلا لغاية اليوم أشبه بالعاجز .. فالقراءة للواقع مرعبة وأسوا مافيها هو أن ينتشر وعندها سيكون الوضع في بلدان كثيرة غير ما نراه اليوم ..

الأيمان بالله طوق نجاة ومن اعتقد بالفرج سيراه أما النظراء لنا في الخلق فسيرددون ( هل سيعم الصمت ياكورونا ؟ )

لا نملك الا الدعاء ..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك