المقالات

داعش ثانية على أبواب بغداد


هادي جلو مرعي

 

كأنه جسد مريض حقنته يد طبيب ماهر بحقنة مخدر قبل إجراء عملية جراحية، فصار مستسلما يفتح عينيه على اللاوعي، ويعيش في عالم أخر منفصل عن عالم الواقع المحسوس، وكأنه يطير مع سرب مهاجر لايعنيه زمان ولامكان إلا بقدر رغبة الوصول الى هدف ما.

هكذا يبدو ساسة العراق الباحثين عن المكاسب المادية لهم ولأحزابهم وأتباعهم الذين يجرون خلفهم، ونسوا إن هناك وطنا مهددا على الدوام من دول ومنظومات، ومن لصوص في الداخل والخارج يتربصون، ومنظمات إجرامية غير منشغلة بماينشغل به الساسة ضعيفو النفوس، عديمو الضمائر، وإن هدفها الأكبر هو تدمير كل شيء، واستهداف الحياة، والرغبة في تحويلها الى حالة عبثية من خلال التفجير والقتل المبرمج، وتهجير الناس، وملء نفوسهم بالرعب والخوف والهلع.

وبعد أن أعلن رئيس الوزراء السابق الدكتور حيدر العبادي إنهاء داعش وهزيمته عام 2017  وإعلانه النصر الناجز على التنظيم المتوحش يعود هذا التنظيم على إطلال عملية سياسية يريدها الساسة مكسبا ومغنما، وليس مشروعا لبناء دولة عظيمة ذات حضور وسيادة، ويقول المتنبي

على قدر أهل العزم تأتي العزائم

وتأتي على قدر الكرام المكارم

وتعظم في عين الصغير صغارها

وتصغر في عين العظيم العظائم

فالساسة العراقيون بعد مضي هذا الوقت على هزيمة داعش يتصرفون بطريقة بائسة ومخجلة لا ترقى الى مستوى الحدث، وما يترتب عليه من مسؤولية وواجب، ويصرون على البقاء في مربع البحث عن المكاسب والمغانم التي تشغلهم عن الإحساس بالخطر الداهم والمباغت الذي يتهدد الجميع، وينذر بكارثة محدقة.

هناك تظاهرات، ومفاوضات تشكيل حكومة، وإستحقاقات شعبية، ونوع من الفوضى، وكثير من الفساد، يصحبه خطر مقبل على أبواب بغداد، وهو مايتطلب البحث في أسباب الحماية، وليس الإستمرار تحت تأثير بنج الأموال والمنافسة.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك