المقالات

كشفت الوجوه وبانت الفضائح...


كندي الزهيري

 

منذ تغير النظام الحكم عام ٢٠٠٣م من نظام شمولي دكتاتوري إلى نظام ديمقراطي برلماني،  في هذه الفترة اعترضت الحياة السياسية خلال هذه الفترة جملة من المعوقات التي حدثت بسبب الإجراءات والممارسات الحكومية الخاطئ ،والضعف الذي شكل نظرة سلبية على النظام السياسي الجديد.

ان ضعف الحكومة  العراقية الديمقراطية يعود إلى عدة اسباب  منها 

١-تعدد الأحزاب وارتباطه اقلبها بدول اخرى.

٢-النظام البرلماني المبني على المجاملات  بعيدا عن القانون والدستور

٣-الضعف في محاسبة  داعمين الارهاب والفوضى  خوفا على العملية السياسية  .

٤-عدم كفاءة قادة البلاد  ،وضعفهم في  اتخاذ القرارات الصارمة  والقطعية .

 ان ارتباط الاحزاب  في الدول الخارجية  رهن قرار  العراق  بمصالح  تلك الدول  عبر ممثليهم  في  بعض الأحزاب في داخل البلاد  .

ان طبيعة النظام السياسي الذي تأسس ليكون نسخة مغايرة  النظام السابق،  أي تحول من نظام شمولي  دكتاتوري إلى نظام ديمقراطي برلماني متعدد الاحزاب  والتوجهات،  الا ان هذا التحول الديمقراطي قد شابة العديد من العراقيل والمعوقات  فولدت نظام سياسي  مشوه  وضعيف  في لداخل  فضل عن الخارج، وذلك بسبب  عدم مجيئها عبر مسارات تغير داخلي، بل اتت بتغير فوقي لامس الإجراءات والقرارات،  فتحول إلى شكل سلبي  منعكس على الشارع  ، كان ابرزها  منح الحرية المطلقة  للزعماء ولأحزاب السياسية فجعلها فوق القانون  ومنح  حصانة  لقادتها  ،إلى أن وصل عدد الأحزاب  السياسية في العراق إلى اكثر من ٣٣٠ كيانا سياسيا   .

ان معظم القادة تلك الأحزاب السياسية لم يتكيفوا مع التغير السياسي الذي شهدته البلاد،  مفضلين  التعامل مع النظام الديمقراطي المستورد  من امريكا  الذي لا ينسجم مع معطيات  الواقع  ،مما أدى الى قصور في صياغة السياسات العامة  مخرجاتها حيث أصبح التعامل بعقلية الصبيان   .

كل هذا أدى إلى ضعف الحكومة  وبناء جيوش خارج  نطاق  النظام  ومؤسساته  الرسمية، فأصبحت مصالحهم اهم من مصالح البلاد وشعبة  مما ادى الى انفلات  في  الشارع العراقي  ،فكانت النتيجة ضهور  زعامات  تحرك الشارع  حسب المصالح  وعقلية  تلك الزعامة الصبيانية التي منحت حصانة  فوق القانون  وحصانة اخرى بسبب جهل الشارع  .

ان ما شاهدناه  في  الساحات التظاهر  وكيف  كان  تجري الأمور  التحريض والقتل  والتهديد ،التي كانت محمية  من قبل حزب سياسي  يمتلك  العصى  القوى  من الدولة واجهزتها الامنية، الكل كان يتسأل لماذا الحكومة  لا تستطيع  فض اعتصام بعد أن كثرت  الجرائم  والتخريب والترهيب   الناس، وحرق المؤسسات الحكومية !.

فكان الجواب امس  حينما  ابتعد ذلك الفصيل  من الساحة  تحركه القوات  لفك الاعتصام بعد أن خلت الساحة  الا  القليل   منهم  الذين كانوا  خارج  هذا النطاق.

في حين كشفت لنا  وجوه  اخرى  ليست أمريكي او بعثي  فحسب،  بل كشفت  حجم الأزمة  الأخلاقية التي يعيشها  النظام السياسي الضعيف  الغير قادر  على إثبات  نفسه في الساحة السياسية  ،وتخوفه من الأحزاب  اكثر من الشعب ،وهذه فضيحة بحد ذاتها للحكومة وأجهزتها الأمنية  ،

ان تلك الأحزاب  التي استخدمت ساحات التظاهر  فرصة  لتصفية الحسابات  ،وورقة ضغط  على الحكومة  من اجل المناصب  القيادية  في داخل جسد الدولة  التي دمرتها  تلك العقلية  التي تضحي  بكل  شيء  من اجل  مصالحها .

بعد أن ضعفت التظاهرات  اذا نتفاجأ بتوافد  مجاميع  اخرى  لكيان سياسي وحزبي  اخر  ،الذي  دعا  وبشكل  سري  إلى اتباعه  بالنزول  وملى   الفراغ الذي خلفة  بانسحاب  اتباع  الحزب الاخر .

في الوقت ذات تم التوجيه  من قبل الجوكر الأمريكي  على ضرورة رفع صور المرجعية  العليا  في ساحات التظاهر التي  كانت  تعتبر توجيهات المرجعية غير ملزمة لها  اي أعادت  رفع المصاحف على الرؤوس من جديد بحجة  "نازل اخذ حقي "الأمريكي ومن يمثلة ،

ومن هنا يتضح لنا بأن هذه  مظاهرات حزبية وأمريكية  اي كل له  اتباع  فيها  "مشكل" وليست  شعبية  حقيقية  ،وأن ضعف الحكومة  في مواجهة تلك الأحزاب  التي اصبحت  قوي بسبب سرقة الدولة  والاستحواذ  على المال العام  ستجعل عمر هذه الحكومة واي حكومة  اخرى قصير  جدا ومفككه  ،

ان الدولة التي لا يحكمها قانون  والعمل السياسي الذي لا ينصاع  إلى توجيهات الدستور  دولة   ميتة  وفاقدة لقرارها،  وهذه يعطي صورة بات كل القتل والهجوم على  مقرات الحشد  وقادته كان فعل مشترك ومبرمج "ومنسق"  .

وهذا الأمر الذي جعل من المرجعية والعراق  يصرخ  ألا  من ناصر  !!.

ــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك