المقالات

صناع  الفوضى..!


كندي الزهيري

 

شهدت المنطقة العربية خلال الأعوام والعقود الماضية تغيرات كبيرة، اجتماعية واقتصادية وسياسية وتقسيمات على اساس طائفي او قومي ،  مما سهل على إسرائيل مهمتها في مزيد من الاستيطان  داخل أرض فلسطين (وضمنها القدس)بشكل خاص وخارج حدود فلسطين بشكل عام ، بينما فشل الفلسطينيون، ومن ورائهم العرب وجيوشهم ، في وقف الزحف الإسرائيلي. فالعصابات  العبرية بفعل مقدراتها الاقتصادية والإعلامية والسياسية ودعم الغير محدود من امريكا ونفوذها داخل دوائر القرار في الدول الكبرى، باتت تتمتع بحضور ونفوذ غير قليلين أيضاً في أكثر مناطق آسيا وأميركا اللاتينية وأفريقيا وأوروبا.

وقد كشف «اودير نيون»، الموظف السابق في وزارة الخارجية الإسرائيلية، عن بعض الأهداف المستقبلية لإسرائيل عندما قال: «إن أهداف إسرائيل المستقبلية في المنطقة العربية هي: تقسيم المنطقة إلى دويلات صغيرة، وتفتيت دولها عن طريق اللجوء إلى إذكاء النعرات الطائفية والعرقية وإشعال النزاعات الحدودية بين البلدان العربية والإسلامية ».

وقريب من هذا ما فعلته وتفعله الآن في أفريقيا لتحقيق مصالحها وزيادة تغلغلها هناك وفي اليمن  وسوريا  والعراق والبنان .

هناك جانب من الدور الخفي لإسرائيل في ما تشهده أفريقيا والمنطقة العربية من اضطرابات وعنف وصراعات طائفية، ومعظمها إسرائيلية الصنع بشكل مباشر ٠

وقد سبق للجنرال موشيه يعلون، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، أن قال في مقابلة مع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، إنه «لم يعد هناك شيء اسمه العالم العربي، ولم نعد نتكلم عن عالم عربي».

وكان بريجينسكي، مستشار الأمن القومي السابق في عهد الرئيس الأميركي كارتر، قد قال هو أيضاً: «إن الشرق الأوسط في السنين القادمة سيتحول إلى كانتونات تضم جماعات عرقية ودينية مختلفة، وهذا سيسمح للكانتون الإسرائيلي بالعيش في المنطقة بأمان ».

هذا علاوة على دعوات من مراكز الأبحاث الغربية والإسرائيلية والعديد من المفكرين الإسرائيليين والأميركيين، لبلقنة العالم العربي عبر تشجيع الأعراق والطوائف والأقليات وزيادة إحساسها بالتمايز والمظلومية. وكان برنارد لويس أحد مروجي خطط التقسيم والتفتيت، ولعله كان واضحاً أشد الوضوح من خلال المخطط الذي قدمه عام 1985، والذي اقترح فيه سايكس بيكو جديدة، أي المزيد من تقسيم العرب، ونشر الفوضى في دولهم، ودعم المظاهرات الاحتجاجية فيها، واستدعاء وخلق جماعات جديدة تعتنق الإسلام السياسي، ومنع قيام أي نهضة صناعية عربية، والحيلولة دون توحيد الدول العربية.. كل ذلك ضماناً لتفوق إسرائيل على جميع الدول العربية منفردة ومجتمعة.

وفي الأعوام الأخيرة بدأ الوعي العربي يدرك أن العلاقة بين المشروعين الصهيوني والأمريكي  علاقة قوية ؛ فهما معاً يسعيان لتفتيت المنطقة العربية، ولم يعد سراً أن إسرائيل وراء كثير من الصراعات والقلاقل التي تقع في بعض الدول العربية.

لكن لم تكن في العقلية  اسرائيل،  ان هناك جيل عقائدي واعي، سيحبط  مخططاتهم  ، وهذا الجيل  هو الوحيد القادر  على  حفظ  الامة  العربية والاسلامية  من الفتن  الصهيونية العالمية  ، ولا سبيل  غير  الاستمرار  في المقاومة  ،النابعة  عن وعي كامل  ،ومحصنة  بشعوب المنطقة  لا بالأنظمة  الاستبدادية والعميلة  ، هنا فقط نظمن نصرا  في اي معركة  مع الصهاينة....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك