المقالات

ما جزاء من يحقن الدم؟ ما جزاء من يستبيحه؟


سلام الشرع


يقول الله في محكم كتابه: (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا).
يسجل القران هنا امتعاضه الشديد وبصورة بلاغية هائلة امام الذي يقتل النفس الانسانية، ويضع لذلك عقوبة لا يمكن تخيلها، حيث يعد قاتل النفس الواحدة بمنزلة قاتل البشر اجمعهم، تخيل هنا حجم الكارثة التي اقترفها القاتل، (نفس واحدة) تقتل بغير ذنب تعني عند الله تعالى (قتل الناس جميعاً) هذا التشديد على القاتل نفسه يجري لكن بصورة بشارة حيث يعد الله الانسان الذي يحي حياة انسان اخر بانه احيا الناس جميعا، وهذه الانتقالة من الحالة الفردية الى الكلية الجمعية هي رسالة دقيقة لتوضيح عظمة الفعل الواحد الذي يفعله الانسان.

فمن الضروري الالتفات الى هذه الدقة القرانية في هذه الآية والاستنارة بها في حياتنا الاجتماعية ولا سيما في أيامنا هذه حيث الدماء والأحداث المتصاعدة.

انصح نفسي وكل من يقرأ هذه الاسطر ان يحاول قراءة هذه الآية المباركة في اليوم الواحد عدة مرات ويتأمل بها وحده ويحاول ان يذكر بها اهله ويشرحها لأصدقائه ولا سيما الذين يشاركون في الاحتجاجات، ليرتوي الانسان من هذا النبع الصافي والفرات الهادر وليرتكز مفهوم السلم في ذهنه وقلبه فان موعظة القران لا تخرج من قلوب الشباب اذا ارتكزت فيها.
ان تلاوة هذه الآية تحفز الانسان نحو الخير وبيان عظمة فعل المعروف عند الله تعالى وتحذره وتخوفه من فعل المحرم (الدم) وتجعله في غاية البعد عن اي قطرة تسفك، فيهرب من الدماء هروب الفريسة الضعيفة من الأسد الجائع.
اقبل الايادي التي تكتب للسلم وحقن الدم واقدس الذوات التي تقف امام سيل الدماء وتمنع سفك المهج وحدوث الفوضى.

يا شباب العراق انتم صناع الحياة ولستم بصناع الموت.
#سلمية_النهج
#معركة_الاصلاح

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك