المقالات

ما جزاء من يحقن الدم؟ ما جزاء من يستبيحه؟


سلام الشرع


يقول الله في محكم كتابه: (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا).
يسجل القران هنا امتعاضه الشديد وبصورة بلاغية هائلة امام الذي يقتل النفس الانسانية، ويضع لذلك عقوبة لا يمكن تخيلها، حيث يعد قاتل النفس الواحدة بمنزلة قاتل البشر اجمعهم، تخيل هنا حجم الكارثة التي اقترفها القاتل، (نفس واحدة) تقتل بغير ذنب تعني عند الله تعالى (قتل الناس جميعاً) هذا التشديد على القاتل نفسه يجري لكن بصورة بشارة حيث يعد الله الانسان الذي يحي حياة انسان اخر بانه احيا الناس جميعا، وهذه الانتقالة من الحالة الفردية الى الكلية الجمعية هي رسالة دقيقة لتوضيح عظمة الفعل الواحد الذي يفعله الانسان.

فمن الضروري الالتفات الى هذه الدقة القرانية في هذه الآية والاستنارة بها في حياتنا الاجتماعية ولا سيما في أيامنا هذه حيث الدماء والأحداث المتصاعدة.

انصح نفسي وكل من يقرأ هذه الاسطر ان يحاول قراءة هذه الآية المباركة في اليوم الواحد عدة مرات ويتأمل بها وحده ويحاول ان يذكر بها اهله ويشرحها لأصدقائه ولا سيما الذين يشاركون في الاحتجاجات، ليرتوي الانسان من هذا النبع الصافي والفرات الهادر وليرتكز مفهوم السلم في ذهنه وقلبه فان موعظة القران لا تخرج من قلوب الشباب اذا ارتكزت فيها.
ان تلاوة هذه الآية تحفز الانسان نحو الخير وبيان عظمة فعل المعروف عند الله تعالى وتحذره وتخوفه من فعل المحرم (الدم) وتجعله في غاية البعد عن اي قطرة تسفك، فيهرب من الدماء هروب الفريسة الضعيفة من الأسد الجائع.
اقبل الايادي التي تكتب للسلم وحقن الدم واقدس الذوات التي تقف امام سيل الدماء وتمنع سفك المهج وحدوث الفوضى.

يا شباب العراق انتم صناع الحياة ولستم بصناع الموت.
#سلمية_النهج
#معركة_الاصلاح

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك