المقالات

ماذا قدم العرب للعراق !!...


لا اعرف هل الشعب العراقي يتناسى عن عمد ام جهل ام انها حالة طبيعية!،فل نرجع قليلا إلى ما بعد السقوط وهل مشكلة العرب بالنوع الحاكم الذي يحكم العراق ،ام في العراق والشعب العراقي ؟!، في الثمانينات من القرن الماضي ، وبعد تسلط الطاغية صدام على سدة الحكم ، عمد العرب بقيادة السعودية ولأمريكا، حثه على محاربة ايران لكونها تمثل خطر على المنطقة عروشهم ،فستجاب لهم ودخل حرب ثمان سنوات اعنف واطول الحروب في ذلك الوقت، في حينها تعهدوا لصدام بأن كل شهيد سيارة ومكافئة، لكن تم عكس ذلك لكون الحرب اصبحت اكبر واطول مما خطط لها ،ليخرج العراق منها منهك ومثقل بالديون ،إضافة إلى ذلك خسر العراق خيرت شبابة ويقدر عدد القتلى والجرحى بالملايين ،كما اصبح الاقتصاد شبه مدمر . ثم دخل العراق بحرب أخرى ونفس الشخوص بإيعاز امريكي ،وتامر عربي كويتي ،ليدخل العراق الكويت ويدخل العراق تحت الحصار والوصايا أمم المتحدة وتحت البند السابع ، ليموت أبنائه من الجوع والمرض ونقص في الأدوية ، فقام الشعب في لانتفاضة كإدة ان تنهي حكم الطاغية صدام ، لكن لولا التدخل الأمريكي لما كان لصدام اي شبر ليحكم به. وبعد السقوط الصنم ،اتجه الشعب إلى اختيار من يمثله ،ومن جديد كان للعرب كلمة اخرى ،وهي عدم جعل الشعب العراقي مستقر، فانتجوا مصعب الزرقاوي (الأردني ) الذي وكلت له قتل الشعب العراقي وبدعم عربي خالص لكن تحت امرت الاستخبارات الأمريكية والبريطانية ،من ثم عملة على إصدار فتوى في السعودية جاء فيها "ان من قتل عشرة من العراقيين دخل الجنة ". وبعدها ارسلت الدول العربية بقيادة السعودية الاف الانتحاريين، فجعلت ايام العراق (دامية )، فصبت جم قضبها وحقدها على الشعب العراقي ،لكن بيد عراقية مشتركة معهم ولا زالت بنفس النفس تتعامل مع العراق . وما شاهدناه قبل ايام كيف حلت ابن الطاغية في ضيافة ملك السعودية ،وكيف سكنت وتم تأمينها في الاردن من قبل النظام الاردني ،كلها تدل على أن ما يجري في العراق ليس محل صدفة وليس من اجل المطالب الشرعية، فلاحظنا كيف تحولت من مطالب إلى لسان سياسي كما ارادة دول الشر ، لتأتي من جديد المرجعية وتوقف للمؤامرة وتسحب البساط من تحتهم ،فتجعلهم في حيرة من أمرهم . ان الهدف الحقيقي كان تدمير الحشد واضعاف دور المرجعية واسقاطها في المؤامرة ،لكن يمكرون والله خير الماكرين. واليوم على الشعب العراقي أن يكون اكثر وعي ،وحرص على تنفيذ توجيهات المرجعية ،وعليهم ان يعرفوا ان العودة إلى الوراء لم ولن تكون ،الشعب العراقي يؤمن بمرجعية وان رهان الإعراب على ذلك ما هو إلى مضيعة للوقت ليس الا. على الشعب ان يدرك أن الاعراب ليس لها علاقة بنوع الحكم انما لها علاقة بعدم تمكن الشعب العراقي ،وتطوره وتقدمة نحو المستقبل اكثر وازدهار ،فإن حدث ذلك سوف لن يبقى لهم اي ثقل في المجتمع الدولي ، تذكروا انهم قتلوكم فلا تفتحوا لهم الابواب من جديد ،لأنهم لا يعرفون غير الحقد والكراهية ،وعلموا ان الذليل لا يقبل ولن يهدأ برؤيتكم احرار وآسيا فوق الأمم ... كندي الزهيري.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك