المقالات

الانتصار والانفصال والاتصال


مؤيد الساعدي

 

متغيرات حاسمة

 

ثلاثة متغيرات امنية وسياسية تصنف ضمن أكثر التحولات على الساحة العراقية اغاضت واشنطن ومهدت لمخطط جديد "تثأر" به الأخيرة لنفوذها وسطوتها على البلاد، ولعل المتغير الأبرز هو تشكيل الحشد الشعبي بواقع غير متوقع وبحقبة عصيبة جدا، حيث كان لهذا الكيان العسكري المولود في منتصف 2014 ابان ظهور داعش واحتلال المدن الغربية والشمالية إثر لاحق بسحق التنظيم الاجرامي وإنهاء الإرهاب الذي ضرب بقسوة ولسنوات عديدة في العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى عبر مفخخاته وغزواته التي حصدت أرواح الاف المدنيين.

 

الانتصار _ وتجريم سلاح النصر

 

هذا التحول الأول من نوعه في عراق ما بعد 2003 أربك الحسابات الامريكية لا سيما بعدما طارد عناصر داعش من حزام بغداد ومعاقله القديمة في جرف النصر والفلوجة وصحراء الانبار وحتى الحدود العراقية السورية غرب الموصل ليكون لذلك النصر الأثر الكبير على الصعيدين الدولي والإقليمي اذ سجلت عوامل القوى الشيعية ونقصد هنا المرجعية الدينية العليا و فصائل المقاومة و زيارة الاربعين و مواكب الدعم اللوجستية الحسينية و الجمهورية الإسلامية دورا محوريا في ذلك التحول الاستراتيجي الذي لم يرق لأمريكا الرامية لإضعاف تلك الجهات وتجريم سلاح النصر.

 

الانفصال _ عن دوامة الفوضى

 

بعد الانتصار الكبير الذي تحقق على يد فصائل الحشد ضد قوى الإرهاب و إفشال المشروع الأمريكي الإسرائيلي على العراق والمنطقة كان لابد من دخول العملية السياسية واستكمال ذلك النصر بنصر آخر سياسي يقلب معادلة الهيمنة و ينهي الانتداب والوصاية الأمريكية على القرار العراقي و كان خيار تشكيل قائمة الفتح و الفوز بالانتخابات وتشكيل حكومة السيد عادل عبد المهدي الذي يؤمن بالانفصال عن النظام الأمريكي و العمل بسياسية الانفتاح الدولي و اتباع سياسة اقتصادية جديدة تحقق العراقيين ما يتمنونه، وهو خروج جريء من المظلة الامريكية كان له تداعياته.

 

الاتصال _ نحو عالم جديد

 

ثالث التحولات كان فتح العراق علاقات اقتصادية مع الصين، وإعادة فتح معبر آلبوكمال الذي ادانته إسرائيل وردت عليه من خلال استهداف الحشد الشعبي بطائراتها فيما حركت واشنطن ادواتها ومنها صندوق النقد الدولي لتشديد توصياته وفروض التزاماته على الحكومة بهدف تقييد تحركاتها الإصلاحية فالأمريكان لا يريدون مشروعا اقتصاديا دون رعايتهم او بإمضاء سماسرتهم كما اعتادوا على ذلك ولا يرغبون كذلك باستقلال النظام المصرفي للعراق لما لذلك من تبعات ستفقدهم وصقور الحزبين الديمقراطي والجمهوري ورجال اعمالهما موارد مالية كبيرة.

ثلاثة عوامل للحسم كفيلة بالقضاء على ثلاثة لعنات أمريكية تلازم العراق

لعنة الأمن_ التواجد العسكري الأمريكي

لعنة السياسة _ دستور و محاصصة بريمر

لعنة الديون_ هيمنة صندوق النقد الدولي

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك