المقالات

امريكا والسعودية.. لقد خسرتم المعركة


السيد محمد الطالقاني

 

ان المتتبع للاحداث في العراق منذ  سقوط الصنم ولحد الان, يجد ان معظم ان لم تكن كل الاحداث التي تجري في العراق خلفها  اجندات امريكية , سعودية,  قطرية,  اسرائلية , فبعد ان سقط البعث وانتهى وجوده في العراق واصبح العراق في حالة لاتسر الاستكبار العالمي حيث انه كان من المخطط ان تكون الامور عكس ماهو عليه من صراعات لاتنتهي بين مكونات الشعب العراقي  .

لكن الذي حدث ان الشعب العراقي كان واعيا للمؤامرة التي خططت له فتماسك ابناء الوطن تاركين كل ماسبق وراء ظهورهم باعتبار ان هذا الشعب كان مغلوب على امره ايام النظام السابق وكل ماحدث سابقا يحتاج الى تامل وعقلانية .

لذا احس الاستكبار العالمي بالخطر الذي سيواجهه من خلال هذا التماسك بين ابناء هذا الوطن فاضطر بتغيير خططه الخبيثة الى نوع اخر من الخباثة حيث ابتدع فتنة الطائفية التي كان لايعرفها الشعب العراقي فسخر ازلام النظام السابق الذين كانوا مختبئين في جحورهم ومكنهم من الخروج بالدعم المالي واللوجستي من السعودية وقطر وقاموا بتشكيل  فرق اغتيالات استهدفت ابناء شعبنا واضحى القتل على حساب الهوية الطائفية.

هنا احست المرجعية الدينية العليا بهذا الخطر الجديد فقاومته بوقوفها الحازم في مسالة كتابة الدستور بايدي عراقية واجراء الانتخابات في موعدها وكانت ملحمة انتخابية عظيمة لم يشهد لها تاريخ العراق مطلقا .

وهنا لم يهدا للاستكبار العالمي بالا بعد هذا الانتصار الكبير فقام بتسخير كل عملائه في المنطقة من اجل زعزعة الامن في العراق , فككان للسعودية والامارات وقطر دورا في هذه اللعبة الاخيرة حيث اشعلوا فتنة المنصات السوداء في المناطق الغربية مؤججين نار الفتنة الطائفية وبمساعدة اولاد البغاء من اعوان النظام البعثي المقبور فقتلوا واستباحوا دماء ابناء شيعة اهل البيت ( ع) حتى حدثت الفتنة الكبرى بادخال المجاميع الارهابية القذرة من وراء الحدود مستغلين الوضع المتازم في سوريا وحصلت المجزرة الكبرى وانقلب السحر على الساحر واصبحت المناطق السنية اكثر تضررا من غيرها فاستبيحت دماء وهتكت اعراض وسبيت نساء  وهدمت المساجد وضاعت المدن حتى جاء رد المرجعية العليا بالفتوى المباركة ووقف ابناء شيعة اهل البيت عليهم السلام وقفة يشهد لها التاريخ حيث بذلوا الغالي والنفيس من اجل استعادة هيبة وكرامة المناطق الغربية حتى طردوا الدواعش وهزموهم شر هزيمة وسحقوهم الى الابد في منظر ارعب الاستكبار العالمي بنتائجه العسكرية .

بعد كل هذا التصدي للاستعمار بكل الوانه كان لزاما على الامريكان ان يتخذوا طريقا اخر من اجل تواجدهم في العراق فتارة بحجة القضاء على الارهاب وتارة بحجة الوجود الايراني في العراق وتارة بحجة القضاء على الطائفية وغير ذلك .

واليوم ونحن نرى ابناء شعبنا وهم خرجوا للمطالبة بالاصلاح للعملية  السياسية بروح حسينية ثورية بعيدة عن الحس الطائفي والروح العدوانية وهم يرفعون لافتات كتبت عليها مطالبهم الشريفة والتي يسعون فيها الى بناء عراق حر خال من الروح التحزبية والطائفية والعدوانية.

هذا الامر الذي جعل السفير السعودي يشتاط غضبا كيف تسير الامور بالشكل الهادىء دون اية محاولات عنف فزجوا بعملائهم في ساحات الاعتصام من اجل الحرق والنهب والسلب والرقص على دماء الثكالى , ولكن الرجال من ابناء العراق كانوا للفتنة واعين وللمؤامرة مدركين فالتزموا بقرارات مرجعيتهم المباركة واصبحت المظاهرات سلمية بحق وقضي على الفتنة واتباعها.

لذا نقول ياحكام السعودية التكفيريون ,يا أشباه الرجال ولا رجال، حُلوم الأطفال، وعقول رَبَّات الحِجال , لقد تناسيتم انفسكم  فاانتم الذين تشربون الطَّرَق وتقتاتون القدّ أذلّة خاسئين لقد خسرتم المعركة, اما علمتم ان الحشد الشعبي اسسه الامام السيستاني الذي نعتبره قائد الجيوش المجاهدة وصاحب اكبر فتوى في العراق وهو الذي أوقف امتداد التكفير  وافشل مخططاته السوداء وحفظ العراق منكم ومن اسيادكم.

وكلمة ايضا نقولها للامريكان ومن لف لفهم انه  مهما فعلتم فلن تجدوا لكم ماوى في العراق, نقول لكم احذروا الحليم اذا غضب فان في العراق حشد اذا اتته الاوامر من مراجعهم والله لايبقون لكم باقية  فهم رجال قلوبهم كزبر الحديد لا يشوبها شكّ في ذات الله أشدّ من الحجر لو حملوا على الجبال لأزالوها رجال لا ينامون الليل رهبان بالليل ليوث بالنهار ، يدعون بالشهادة ويتمنون أن يقتلوا في سبيل الله شعارهم ( يا لثارات الحسين ) إذا ساروا يسير الرعب أمامهم مسيرة شهر , وان موعدكم الصبح اليس الصبح

ــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك