المقالات

سيل معاكس يجري باتجاه الشمال..


عبد الحسين الظالمي

 

سيل من البشر يجري معاكسا لريح الشمال

تحاول الرياح ايقاف تدفقه تساندها حرارة الشمس التي ابت ان تبقى مرتفعة بحدود ٤٠ الى ٤٣ درجة مئوية ورغم ذلك يزداد هدير هذا السيل الصاعد معنويا مواجها الرياح وحرارة الشمس بصدور عاشقة وهمم عالية ومقصود ليس كمثله مقصود .

 عشق يتحدى الصعاب ويتجاوز حدود المستحيل في مشاهد قل نظيرها في القياسات المادية ،سيل من البشر حول الطرق التي تمر بالمحافظات الجنوبية.

الى جنان الدنيا وواحات وفاء لم تجد لها مثيل سابقا ، شىء لا يمكن قياسه وفق المنطق المادي ابدا بل حتى المنطق العقلي يصبح امامه عاجزا عن تفسير ظواهر حركتة ،صحيح اننا نرى بشرا يخطون الخطا مشيا نحو كربلاء ولكن ما ل انراه هو سر الرعاية التي تحيط بهذا المسير التي حولت انفس الناس جميعا شيب وشباب صغار وكبار رجال ونساء رغم الاعداد الهائلة تسير وتتعامل بطريقة فيها غرابة وفق القياسات الاعتيادية في الايام الاخرى!

فكل شىء مختلف ، التعامل ، العطاء ، البذل ، التسامح ، احدهم يرى الاخر وكانه نفسه.

 تحول عجيب عند البشر في هذا المسير من الانا المفرطة في الايام العادية والتي يعز بها الابن على ابية في ابسط عطاء اما في المسيرة فكل شىء يبذل وبنفس راضية مطمئنة.

كل شىء مختلف .

تاملت الناس من صغيرهم الى كبيرهم، رايت في وجوههم رغم مشقة المسير وطول الطريق رايت فى وجوههم فرح المشاركة، شباب بعمر الزهور تداعب اناملهم خرز المسبحة، يسبحون لله ويشكرون لتوفقيهم بالمشاركة .

عجيبة قضية الحسين ولا عجب حين نقرأ قول الله تعالى ( ومن يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له اضعاف مضاعفة ) .

الله كريم ووهاب والحسين اعطى كل شىء، المال والعيال والمنصب والتاريخ والنفس والاهل والاصحاب واحد بعد الاخر وهوينظر ولسان حال زينب يقول ( ربي ان كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى ) هذا قرض الحسين فما هو عطاء الله اذا ؟. عند الجواب يسقط العجب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك