المقالات

التظاهرات بين المطالب المحقة ودعوات التحريض.


احمد عبد السادة

 

استخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين أمر مدان ومرفوض وغير مبرر بالتأكيد، خاصةً في ظل وجود أسباب موجبة للتظاهر كالظلم والتمييز وغياب العدالة الاجتماعية وضعف الخدمات وقلة فرص العمل وانتشار الفساد وهدر الثروات، وبالتالي فإن الحكومة لا بد أن تشعر بالضغط الشعبي لكي تحقق مطالب المواطنين، لكن بالمقابل يجب أن نرى الجزء الآخر الخفي من المشهد وهو أن هناك أشخاصا قاموا - من خلال صفحات ممولة في الفيس بوك - بدور تحريض المتظاهرين على التصادم مع القوات الأمنية ودفعهم إلى اقتحام مؤسسات الدولة تحت عناوين مريبة مثل "إسقاط النظام" و"الثورة الشعبية" و"الحراك الثوري" و"حكومة الإنقاذ العسكرية"، وهي عناوين تخفي خلفها أجندات داخلية (بعثية) وخارجية هدفها التخريب والفوضى وليس إصلاح النظام ومصالح الناس.

إن هؤلاء المحرضين ومموليهم الخارجيين هم الرابحون الوحيدون من تصادم المتظاهرين الفقراء العاطلين عن العمل مع أخوتهم في القوات الأمنية، وبالتالي فإن هؤلاء يتحملون مسؤولية الدماء الغالية التي سالت وسط المتظاهرين ووسط القوات الأمنية نتيجة هذا التصادم المؤسف وغير المبرر، ولكن هذا لا يعني عدم محاسبة رجال الأمن الذين استخدموا العنف بلا مبرر.

أود هنا أن أقول بأن اغلب الذين حرضوا الناس على التظاهر "الثوري" وأشعلوا الفتنة ولا يزالون يشعلون الفتنة هم أشخاص لم يحضروا إلى ساحات التظاهر، بل هم مكلفون بإشاعة الفوضى وهم يجلسون خلف الكومبيوترات في مكاتب مكيفة مقابل رواتب ضخمة، وبالتالي فإنهم لا تهمهم دماء المتظاهرين التي سالت، بل هم يعتبرون أصلاً مسيل تلك الدماء نجاحاً لهم سيزيد من امتيازاتهم ورواتبهم في بورصة الجيوش الإلكترونية!!.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك