المقالات

علامات الفناء تطرق لنا الابواب !!

622 2019-09-30

زيد الحسن 

 

اسئلة كثيرة تصدع لي رأسي ولا اجد لها الجواب الشافي ، حتى محاورتي مع الكثير من النخب المدركة لما يدور في العراق لم تثمر عن علاج مداوي ، ايعقل ان هذه الاحزاب وهذا العدد الكبير من الساسة جميعهم فاسدين ، و جميعهم عملاء ، و جميعهم رجعي ولا يحبون الوطن ، و اوصلوا البلد الى هذا الحال المزري ، وهل صحيح ان لا قائد يستطيع مسك لجام الوطن و ركوب صهوة القيادة و السير بنا نحوا الامان .

التجهيل نلمسه يومياً في المدارس و المعاهد وفي الجامعات ، تجارة المخدرات انتشرت واصبحت ظاهرة طبيعية وحتى القانون فيها مسامح ، يومياً تسن القوانين التي ترهق كاهل المواطن ولا احد يعترض ، لم يتركوا مفصل من مفاصل حياتنا لم يضعوا له خطة جباية و محاسبة شديدة ، واما القوانين التي تخصهم و ذويهم تسن في بضع دقائق .

بعد ان حرر ابناء الحشد و الجيش والقوات المسلحة بمختلف صنوفها ارض العراق من دنس داعش هدمت بيوتهم فوق رؤوسهم بحجة ازالة التجاوزات ، وهذه هي المكافئة التي نالها من ضحى بدمه ، و بغداد تجاوز عليها السياسي ابتداءً من جسر الجادرية حتى اخر نقطة في الخضراء اللعينة ، اصحاب الشهادات المرموقة الذين لم تطب لهم الانفس بالهجرة الى خارج اسوار الوطن قدموا اعتراضهم بتظاهرة سلمية عسى ان يسمعهم احد ، اجابتهم خراطيم الماء الساخن بصوت ؛ اننا سنقطع لكم الالسن وما شهاداتكم الا حبر على ورق ، خذوها و علقوها مبتله في مسمار الخيبة وعلى جدران بيوتكم المهدمة .

يافرحتنا ، صور سلفي لساستنا مع ناطحات سحاب و جسور عملاقة في دولة الصين هي الغنيمة الوحيدة التي حصلنا عليها ، واما الاتفاقات المبهمة فهي تدمير لن يتصوره عقل ، فلن تكون الصين عرابة لمشروع خيري في العراق ، ولا هي كريمة اليد وسخية لتمنح دولاراتها لكروش الساسة العراقيين ، مؤكد ان هناك اتفاقات ستظهر تجلياتها بعد حين ، وستكون ميزتها الفساد كله .

العراق ليس بحاجة الى اي دولة لكي تقوم قائمته ، العراق بحاجة الى انفاس قائد فذ محب لوطنه و شعبه ، قائد صاحب سيف بتار ليمزق شمل هذه الاحزاب التي عاثت في البلاد فساداً منذ ستة عشر عاماً ، وركبت موجة الديمقراطية و الانتخابات زوراً وبهتاناً .

مسكين انت ياشعبي العراقي تعقد الامل اليوم في ناصية اي قائد عسكري مقال وتبث فيه روح الامل ، وتمنحه رقبتك دون وعي منك بما سيكون غداً ، فلننسى كل هذه الوجوه التي ظهرت على الساحة السياسية و نبحث عن ابرة في كومة قش و نندب حظنا العاثر و سوء افعالنا  ، هكذا اجمل و احفظ لماء وجوهنا لو كنا مدركين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك