المقالات

متى يتم قصــف الإمارات وتأديب حكامها؟


أحمد عبد السادة

 

واهم من يتصور بأن النظام الإماراتي يختلف عن النظام السعودي في شيء، فهذان النظامان كلاهما مجرمــان ومعتديــان وتلطخــت أياديهما بدمــاء الأبرياء من أطفال وشيوخ ونساء ورجال الشعب اليمني، ولهذا أتمنى من كل قلبي أن يتم تأديب الإمارات على يد رجال "أنصـــار الله" والجيش اليمني، كما قاموا بتأديب السعودية في الضربـــة العسكــرية النوعية التي قصــفت وأحرقت مصفاتي "بقيق" و"خريص" النفطيتين، وأوقفت نصف إنتاج وتصدير النفط السعودي.

ولهذا فإنه من بين جميع التصريحات التي أدلى بها المتحدث بإسم القــوات المسلحــة اليمنية العميد يحيى سريع قبل أيام، لفت انتباهي وأعجبني جداً تصريحه الذي يتضمن تهــديداً مباشراً للإمارات حين قال بأنه لدى القــوات المسلحــة اليمنية "عشرات الأهداف ضمن بنك أهدافها في الإمارات ومنها في أبو ظبي ودبي"، موجهاً لحكام الإمارات التحذير التالي: "إذا أردتم الأمن والسلام لمنشآتكم وأبراجكم الزجاجية التي لا تستطيع الوقوف أمام طائرة مسيــرة واحدة فاتركوا اليمن وشأنه".

تصريح العميد سريع هذا أعاد الأمل لأمنيتي بأن أرى أبراج الإمارات مدمــرة وأن أرى موانئها ومطاراتها مقصوفـــة ومخربـــة وأن أرى منشآتها الاقتصادية ومشاريعها الاستثمارية معطلـــة ومتوقفة لكي تدفع الإمارات جزءاً من ثمن عدوانهــا على الشعب اليمني وتجويعها لأطفاله، ولكي تذوق الإمارات بعضاً من المرارة التي أذاقتها لليمنيين الأبرياء، ولكي يتم ردع حكام الإمارات الظالمــين والمتغطرسيــن ودفعهم لإيقاف عدوانهــم على اليمن، ولكي يعرفوا بأن الحــرب العدوانيـــة التي قاموا مع السعودية بشنها ضد اليمن ثمنها باهظ ولا يمكن أن تمر من دون عقــاب لهم.

ولكي لا يفسر كلامي بشكل خاطئ فإنني أؤكد هنا رفضي لاستهداف المدنيين الإماراتيين.

كان من المفترض أن يتم تصنيف الإمارات كدولة معتديـــة ومجرمـــة ومنتهكة لحقوق الإنسان بسبب جرائمهـــا في اليمن، وحتى لو لم يتم تصنيفها هكذا من قبل المجتمع الدولي الخسيـــس والمتواطئ مع القتلـــة الأثرياء كمحمد بن سلمان ومحمد بن زايد ومحمد بن راشد، فإنه كان لزاماً على المثقفين والكتاب والأدباء والفنانين والإعلاميين العرب والعراقيين أن يصنفوها هكذا كموقف أخلاقي وإنساني واستناداً إلى ثوابت الضمير الحي، فضلاً عن قيامهم بمقاطعتها ومقاطعة بضائعها تماماً حتى توقف عدوانهـــا، ولهذا أنا أدين هنا كل مثقف أو كاتب أو أديب أو فنان أو إعلامي عراقي ارتضى لنفسه أن يشترك في المحافل والمؤتمرات والمهرجانات والمسابقات الإماراتية الشعرية والفنية والإعلامية في ظل حـــرب الإمارات العدوانيـــة ضد الشعب اليمني، وذلك لأن دمـــاء اليمنيين الأبرياء بالنهاية ليست "ماء"، ولأن اليمني المظلوم إنسان يشعر ويتألم ويحزن ويحلم بالأمان والتقدم والرفاهية حاله حال بقية البشر، فالمشاعر والأحلام البشرية بالنهاية ليست حكراً على السعوديين والإماراتيين كما يتصور حكامهم!!.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك