المقالات

ارامكو ....نقطة راس سطر


عبد الحسين الظالمي

 

كل الانظار متجهة نحو f35  الطائرة الاغلى في العالم والتي تعتبر معجزة الطيران الحربي ، وكذا حركة البوارج والصواريخ وحركة القاذفات العملاقة والسيطرة على السفن والقلق من غلق الممرات المائية، ولكن المفاجئة جاءت من طائرة الدرون المسيرة وياليتها الطائرة المسيرة الاغلى كالتي اسقطتها ايران (الطائرة الامريكية المسيرة التي تعتبر الاغلى والأكثر تقنية ومنعة من هذا النوع والتي يصعب كشفها واسقاطها )، بل  الذي استخدم في عملية قصف المنشاءات النفطية هي طائرات بسيطة مسيرة استخدمها الحوثيون ابطال المقاومة الاشاوس في حربهم ضد التحالف السعودي بهذه الطائرات استطاع اليمنيون ان يهزوا العالم بأسره ويخلقون فوضى في اسعار النفط التي ارتفعت بشكل غير مسبوق.

حتى ان الناظر للسعر يتصور ان حرب كبيرة وقعت، اذ ان اقوى تهديدات ترامب وتحريك الاساطيل والتهديد بالحرب وحركة البوارج لم ترفع سعر النفط اكثر من ثلاث الى اربع دولارات فقط! وفي الوقت الذي ارتفع السعر الى اكثر من عشر دولارات عندما تم تهديد خمس صادرات نفط العالم.

السؤال الذي يطرح نفسه قصف بمجموعة طائرات مسيرة خلق كل هذه الضجةً وحرك الساكن وكشف عيوب كبيرة  فماذا لو تفجرت حرب في المنطقة واستخدمت فيها كل الاسلحة؟

ماذا سوف يبقى من دول الخليج المكشوفة؟ والتي هي في متناول اقل الاسلحة تطورا وكل بناها التحتية من ماء وكهرباء ومطارات  وموانئ وجسور وبواخر نقل وأبراج اتصالات   ضمن مدى حتى الصورايخ المتوسطة ومنها حتى في متناول الصورايخ القصيرة ، طائرات درون بسيطة التصنيع احدثت كل هذا الدمار فكيف اذا استخدمت الاسلحة الاكثر تطوارا .

اني اعتقد ان الرسالة التي حملتها عملية ضرب ارامكوا كانت واضحة جدا وبالغة المعاني  على عقلاء القوم قراءتها جيدا  فالحرب ليس نزهة وخصوصا اذا كان البيت من زجاج .

رسالة ارامكو ليس موجهة فقط للأطراف النزاع فحسب بل لكل العالم  من اقصاه الى اقصاه وحتى الذين يسعون الى اشعال الحرب ومنهم الصهاينة فنار الحرب سوف تحرق الجميع ويخطئ من يتصور انه بعيد عن لهيبها ، النفط لازال يحرك كل العالم والممرات المائية شريان القارات السبع  والطيران سبيل العالم للتنقل وكل ذلك سوف يتأثر بشكل مباشر وغير مباشر

وخسائر الشركات الاجنبية بالمنطقة سوف تتعدى المليارات وحبل الخسائر ممتد ولا احد يتكهن  كيف تبدأ  وحتى لو تكهنا انها سوف تبدأ بالسيناريو  كذا لكن من الصعب جدا تكهن كيف تقف وتنتهي وما هي اثارها ؟ ولكننا نجزم انها سوف تحرق الجميع  بدون استثناء  وسوف يعيش العالم ايام قلق يصعب تصورها لو حدث قدح لفتيل الحرب هنا او هناك  ويكفي ان نتأمل ماح دث للعالم بعد ان قصفت ارمكوا  خصوصا وان من يقف خلف القصف لا يهمه كثيرا ما سوف يحدث لأنه اقل الاخرين تضررا في حالة حدوثها لان ليس لديه ما يخسره  وهو الوحيد المتضرر قبل حدوثها لأنه اكتوى بنارها منذ ست سنوات دون ان يشعر بلوعته احدا .

نعم اننا نعترف ان الخسارة سوف تعم الجميع وعلى الجميع تفاديها .

ــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك