المقالات

حكاية الغرامات المرورية .. 

326 2019-08-31

حسين فرحان


يتحدثون عن غرامات مرورية ( تكسر ظهر المخالف لقواعد السير ) ولا خلاف بأنها خطوة بالاتجاه الصحيح لتجاوز حالة الفوضى التي شهدها المجتمع العراقي في الجانب المروري، ولكن .. 
- هل وفرت الحكومة طرقا آمنة للسير بحيث لايضطر السائق إلى الذهاب يمينا ويسارا وشرقا وغربا من أجل الهروب بمركبته من طسة لاترحم ؟ 
- هل تم إزالة أكوام الحديد والخشب والأكشاك والبسطيات والنفايات من الأرصفة المحتلة ؟ 
- هل زودت جميع التقاطعات بإشارات مرورية ؟ 
- هل منع صاحب التك تك والستوتة وعربات الخيول من السير في الطرقات السريعة ؟ 
- هل تم توسعة الطرقات بحيث تصنف فيها المركبات بحسب النوع والسعة والحمولة ؟ 
- هل تم إنشاء أماكن جديدة نظامية يجتمع فيها أصحاب مهنة صيانة المركبات وتخليص المدن من عشوائية تواجد المركبات العاطلة في كل مكان ؟ 
- هل تم إنشاء ساحات جديدة نظامية لوقوف سيارات الأجرة الكبيرة والمتوسطة والصغيرة بدلا من تواجدها العشوائي في أماكن تديرها مافيات تجيد رشوة ضباط المرور والشرطة من أجل السماح لهم بالوقوف حتى ولو كان ذلك في منتصف الطريق ؟ 
- هل تم عمل فتحات استدارة جديدة في شوارعنا بحيث تخفف من حدة التزاحم على استدارة أو استدارتين في شوارع يبلغ طولها كيلو مترات عديدة تضطر السائق الى اللجوء للسير في الاتجاه المعاكس ؟ 
- هل الأنفاق والمجسرات قد وصل إنجازها إلى مراحل متقدمة بحيث لا نحتاج معها إلى الوقوف لساعات طويلة ؟ 
- هل أن السائق في المدن المزدحمة يحتاج فعلا إلى حزام الأمان وهو يسير بسرعة السلحفاة ويحرق وقود سيارته في طرقات متعرجة مزدحمة لاتصلح حتى لسير البهائم ؟ 
- هل رفعت الشركة العامة للسيارات يدها عن استيراد تلك السيارات التافهة الرخيصة من مناشيء ليس لها بصمة في عالم السيارات والتي ذهب بسبب عدم متانتها المئات من الضحايا واستنزفت الملايين من الدولارات ؟ 
- هل أصدرت الحكومة قرارات بشأن استيراد ( التك تك والستوتة ) هذه المركبات التي غزت الشوارع بطريقة غريبة توحي لك بأن عدد نفوس العراق قد تجاوز المليار إنسان ؟ 
- هل شهدت شوارعنا خطوطا لعبور البشر ؟ 
- هل تم أكمال المحجرات الجانبية للخطوط السريعة أم مازالت عبارة عن أكوام من المعدن تثير الأشمئزاز ؟ 
- هل تمت إزالة المولدات الأهلية وأكوام الأسلاك وأكشاك باعة السمك والدجاج والمواشي من الجزرات الوسطية ؟ 
- هل تضمن لنا مديرية المرور عدم سير السيد المسؤول ورتل حمايته بالاتجاه المعاكس ؟ 
- هل وفرتم لسائق المركبة وقوفا آمنا في جانب الطريق في حال تعطلت مركبته ؟ 
- هل أزيلت أكوام الغبار والنفايات من جوانب الطرق الخارجية وحلت محلها أشجار الزينة والمحجرات الآمنة ؟ 
- هل وفرتم للسائق المواطن أجواء تصلح للآدميين في دوائر المرور بحيث لا يقف تحت أشعة الشمس ولا يرى سوى كرفانات بائسة تحيطها القاذورات والنفايات وقناني الماء الفارغة فتستنزف منه الغرامات ورسوم التحويل وعراقيل المعاملات وتوقف النظام والتأجيل والوعود ؟ 
- هل وفرت الحكومة ساحات لوقوف السيارات وبأسعار مناسبة مدعومة في الأماكن العامة والسياحية والمزارات والمستشفيات ومصممة بشكل حضاري يتناسب والزيادة الحاصلة في أعداد المركبات ؟ وهل فرضت على من يستأجر الساحات أن يجعلها مزودة بكافة الخدمات ؟ أم أن الدولة تكتفي بقبض مبالغ المزايدات الحكومية ولايهمها كيف تكون حال الساحات وأسعار الوقوف فيها ؟ 
- هل وفرت الحكومة مواقف خاصة في المستشفيات بحيث يمكن لمن ينقل المريض الوقوف والانتظار دون زحام ومضايقات ؟ 
- هل تم صيانة الشوارع من تلك الشقوق الطويلة العريضة التي خلفتها الشاحنات الكبيرة ؟ وهل تخلص سواق هذه الشاحنات من ابتزاز بعض السيطرات في مداخل المدن ؟ 
- هل تم التنسيق مع الجهات البلدية في بغداد والمحافظات حول الوقت المناسب لتنظيف الشوارع ؟ وهل امتلكت تلك الجهات ثقافة احترام الوقت والعمل بإخلاص دون أن تترك ورائها ما يتسبب بكوارث مرورية ؟ 
- هل زودت شوارعنا بعلامات إرشادية ودلالات ترشد السائق إلى غايته دون أن يقف بين فترة وأخرى للسؤال ؟
- هل زودت شوارعنا بعلامات تحذيرية متكاملة وهل تم التثقيف على معرفة دلالاتها أم أنها ماتزال لاتعرف الا في اختبار الحصول على إجازة القيادة ؟
كلام قبل الختام .. لا أعلم لماذا يراودنا شعور غريب بأن الغاية من الغرامات ليست لفرض النظام فجميع المؤشرات تؤدي إلى نتيجة واحدة هي الضريبة والجباية ورفد خزين الدولة الذي أنهكته البطالة المقنعة وإلا فالسائق في العراق أولى بتغريم الدولة عن كل هذه الأضرار فهو مظلوم مرتين، مرة لكونه مواطن يعيش في ظل حكومات فاسدة وأخرى كونه سائق يقود مركبته في ظل ظروف استثنائية .. فالغرامات المرورية التي تستحق الأداء هي تلك التي يرى فيها المواطن أن حكومته تحترم وجوده فتوفر له مايليق به .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك