المقالات

أَينَ الشَّارع من أَزمةِ حرقِ المَخازِن؟!

452 2019-08-25

         نــــــــــــــزار حيدر

 

*معَ تصدِّي المرجِعُ الأَعلى للشَّأنِ العام ما كانَ ينبغي لَهُ أَن يتدخَّلَ في أَشدِّ الملفَّاتِ حسَّاسيَّةً!

          

   ١/ المعنيُّون المُباشرون بحرقِ مخازن الأَسلحة يشكِّلون ثاني أَكبر كُتلة نيابيَّةٍ تحت قُبَّة البرلمان، فإِذا كانُوا واثقين من المعلومات التي بحوزتهِم فيما يخصُّ مصدر القصف الجوِّي فلماذا لا يدْعُون البرلمان لجلسةٍ طارئةٍ يقدِّمون فيها كلَّ ما بحوزتهِم لإِقناعِ النوَّاب لاتِّخاذ القرار والموقف المُناسب؟!.

   لماذا يحتفظُون بها لأَنفسهِم؟! أَلا يُعتَبر التستُّر عليها تهديدٌ للأَمن القومي ولإِثارة البلبلة في الشَّارع ولكسبِ المزيد من النُّفوذ بالمُزايدات؟!.

   ٢/ خلال إِجتماع السيَّد رئيس الجمهوريَّة الدُّكتور برهم صالح اليوم بعددٍ من زُعماء الكُتل النيابيَّة، منهم رئيس [تحالُف الفتح] المعني المُباشر بعمليَّات القصف، دعاهُم صالح إِلى تبنِّي الخطاب الرَّسمي للدَّولة بهذا الخصُوص، كما دعاهم للتريُّث وانتظار تحقيقات الحكومة بهذا الخصُوص.

   فإِذا كانُوا مقتنعِين بهذا الرَّأي فلماذا لا يتوقَّفوا عن التَّصريحات؟ وإِذا لم يقتنعُوا فلماذا لا يقولُوا شيئاً؟!.

   ٣/ من خلال متابعتي الدقيقة لردُود فعل الشَّارع إِزاء بيان رجل الدِّين المُقيم في مدينة قُم المقدَّسة بشأن الموضُوع، يمكن تلخيص الرَّأي بما يلي، وهو رأي الأَغلبيَّة السَّاحقة من العراقيِّين؛

   *مع تصدِّي المرجِعُ الأَعلى [المُقيم في مدينة النَّجف الأَشرف] للشأن العام منذُ التَّغيير ولحدِّ الآن، ما كان ينبغي لَهُ أَن يتدخَّلَ في أَشدِّ الملفَّات حسَّاسيَّةً وأَخطرها في هذا الظَّرف الذي يمرُّ بهِ العراق والمنطقة.

   لا أَحد يمكنهُ أَن يُزاود على الوطنيَّة والحرص على سيادةِ العراق بوجودِ المرجع الأَعلى الذي إِذا سكتَ فلحكمةٍ وإِذا تكلَّمَ فلحكمةٍ، وهو الذي أَنقذ البلاد من أَعظم المخاطر التي مرَّت بها طوال السِّنين الماضية كانَ آخرها إِصدارهُ لفتوى الجِهاد الكِفائي التي عبَّأَت العراقيِّين ووحَّدت صفوفهُم لمواجهةِ خطر الإِرهاب التَّكفيري.

   ٤/ ذكرَ عددٌ من قادة فصائل الحشد الشَّعبي أَنَّ بحوزتهِم معلومات مفصَّلة عن أَوَّل طائرة قصفت اوَّل معسكر للحشد قبل حوالي شهرَين، بالصُّور والأَفلام والمسارات والخرائط والمعلومات الدَّقيقة؛

   أ/ فلماذا لا يضعونَها في مُتناوَل العراقيِّين ويطلعونهُم على الحقائق إِذا كانت دامغة؟! ليضعُوا حدّاً لكلِّ هذا اللَّغط في السَّاحة، ولكلِّ هذا التَّضارب في التَّصريحات؟!.

   لماذا لا يضعُونها بينَ يدَي اللَّجنة الحكوميَّة المسؤُولة عن التَّحقيق في مصدر الضَّربات؟! ليُسهِّلُوا عليها المُهمَّة؟!. 

   ب/ فلماذا، إِذن، لم يتصدَّوا للطَّائرات المُعتدية التي ظلَّت تقصف وتحرق مخازن الأَسلحة إِلى يَوْمِ أَمس؟! إِذا كانُوا يمتلكُون أَدقِّ تفاصيل مساراتها، على حدِّ قولهِم؟!.

   ٥/ إِنَّ إِختلاف مواقف قادة هيئة الحشد من هَذِهِ الأَزمة حدِّ الإِنشقاق، بمثابةِ الإِعلان الرَّسمي عن أَنَّ الحشد حشدان، حشدٌ يبذل قُصارى جُهده لدعمِ مؤَسَّسات الدَّولة، كما أَراد لَهُ المرجع الأَعلى عندما أَصدرَ الفتوى، من خلالِ إِستعدادهِ التَّام للإِلتزام بالأَمر الدِّيواني الذي صدرَ عن السيد القائد العام للقوَّات المسلَّحة الدُّكتور عادل عبد المهدي، وآخر يبذُل قُصارى جُهدهِ للتمرُّد على الأَمر الدِّيواني بشتَّى الذَّرائع والحِجج للإِحتفاظ بسلاحهِ خارج مؤَسَّسات الدَّولة.

   ٦/ أَين الشَّارع من كلِّ الذي يجري؟!.

   هدُوء الشَّارع دليلٌ على أَنَّهُ لم يصدِّق رِوايات القسم الثَّاني، ولذلكَ تعامل بحذرٍ مع تصريحات قادتهِ ولَم يتفاعل معها أَبداً.

   لقد باتَ الشَّارع مُقتنعاً جداً بأَنَّ صِناعة مثل هذه الازماتِ يوظِّفها السياسيُّون لإِستعراضِ عضلاتهِم وتصفيةِ حساباتهِم مع بعضهِم بالإِضافةِ إِلى أَنَّها أَداة من أَدوات الصِّراع على السُّلطة والنُّفوذ، تغيبُ في زحمتِها مصالح البلادِ والعبادِ.

   كما أَنَّ هدُوء الشَّارع حدِّ اللَّاأُباليَّة دليلٌ على عدم ثقتهِ بالزُّعماء والقادة!.  

   ٢٤ آب ٢٠١٩

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
هيثم كريم : السلام عليكم أنا بحاجة الى كتاب نهج البلاغة باللغة الإنجليزية اذا ممكن ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
علي الجبوري : كفووو والله من شاربك ابو حاتم والي يحجي عليك من اشباه البشر واخد من اثنين كلب مسعور ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
مصطفى اكرم شلال واكع : اني اقدم مظلمتي اني احد المعتصمين صاحب شهاده عليا وفوجئت اسمي لم يظهر في قائمه تعيينات الشهادات ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ثامر الحلي : هذا خنيث خبيث ومحد دمر العراق غيره اقسم بالله ...
الموضوع :
مصدر مطلع : واشنطن تعيد طرح حيدر العبادي بديلا واجماع عراقي برفضه
منير حجازي : السلام عليكم اخ احمد أحييك على هذا الجهد الصادق لتعرية هذا الموقع المشبوه وقد كنت قررت ان ...
الموضوع :
نصيحة مجانية الى من ينشر في كتابات والى الزاملي
haider : قرار مجحف ولماذا يتم تحديد عمر المتقاعد ان كان قادرا على العمل /اضافة الى ذالك يجب اضافة ...
الموضوع :
اقل راتب تقاعدي سيكون 500 الف دينار.. ابرز التعديلات في قانون التقاعد
محمد الموسوي : انعم واكرم اولاد عمنه الساده البصيصات. معروفين بكل الافعال الطيبة. ساده صحيحين النسب يرجعون الى عبيد الله ...
الموضوع :
عشيرة البصيصات والخطوة الفريدة المشرفة
يونس غازي حمودي مصطفى : خريج زراعة وغابات مواليد 1969 الثاني على الكلية عين معيد في جامعة الموصل وستقال في وقت صدام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك