المقالات

أَينَ الشَّارع من أَزمةِ حرقِ المَخازِن؟!

360 2019-08-25

         نــــــــــــــزار حيدر

 

*معَ تصدِّي المرجِعُ الأَعلى للشَّأنِ العام ما كانَ ينبغي لَهُ أَن يتدخَّلَ في أَشدِّ الملفَّاتِ حسَّاسيَّةً!

          

   ١/ المعنيُّون المُباشرون بحرقِ مخازن الأَسلحة يشكِّلون ثاني أَكبر كُتلة نيابيَّةٍ تحت قُبَّة البرلمان، فإِذا كانُوا واثقين من المعلومات التي بحوزتهِم فيما يخصُّ مصدر القصف الجوِّي فلماذا لا يدْعُون البرلمان لجلسةٍ طارئةٍ يقدِّمون فيها كلَّ ما بحوزتهِم لإِقناعِ النوَّاب لاتِّخاذ القرار والموقف المُناسب؟!.

   لماذا يحتفظُون بها لأَنفسهِم؟! أَلا يُعتَبر التستُّر عليها تهديدٌ للأَمن القومي ولإِثارة البلبلة في الشَّارع ولكسبِ المزيد من النُّفوذ بالمُزايدات؟!.

   ٢/ خلال إِجتماع السيَّد رئيس الجمهوريَّة الدُّكتور برهم صالح اليوم بعددٍ من زُعماء الكُتل النيابيَّة، منهم رئيس [تحالُف الفتح] المعني المُباشر بعمليَّات القصف، دعاهُم صالح إِلى تبنِّي الخطاب الرَّسمي للدَّولة بهذا الخصُوص، كما دعاهم للتريُّث وانتظار تحقيقات الحكومة بهذا الخصُوص.

   فإِذا كانُوا مقتنعِين بهذا الرَّأي فلماذا لا يتوقَّفوا عن التَّصريحات؟ وإِذا لم يقتنعُوا فلماذا لا يقولُوا شيئاً؟!.

   ٣/ من خلال متابعتي الدقيقة لردُود فعل الشَّارع إِزاء بيان رجل الدِّين المُقيم في مدينة قُم المقدَّسة بشأن الموضُوع، يمكن تلخيص الرَّأي بما يلي، وهو رأي الأَغلبيَّة السَّاحقة من العراقيِّين؛

   *مع تصدِّي المرجِعُ الأَعلى [المُقيم في مدينة النَّجف الأَشرف] للشأن العام منذُ التَّغيير ولحدِّ الآن، ما كان ينبغي لَهُ أَن يتدخَّلَ في أَشدِّ الملفَّات حسَّاسيَّةً وأَخطرها في هذا الظَّرف الذي يمرُّ بهِ العراق والمنطقة.

   لا أَحد يمكنهُ أَن يُزاود على الوطنيَّة والحرص على سيادةِ العراق بوجودِ المرجع الأَعلى الذي إِذا سكتَ فلحكمةٍ وإِذا تكلَّمَ فلحكمةٍ، وهو الذي أَنقذ البلاد من أَعظم المخاطر التي مرَّت بها طوال السِّنين الماضية كانَ آخرها إِصدارهُ لفتوى الجِهاد الكِفائي التي عبَّأَت العراقيِّين ووحَّدت صفوفهُم لمواجهةِ خطر الإِرهاب التَّكفيري.

   ٤/ ذكرَ عددٌ من قادة فصائل الحشد الشَّعبي أَنَّ بحوزتهِم معلومات مفصَّلة عن أَوَّل طائرة قصفت اوَّل معسكر للحشد قبل حوالي شهرَين، بالصُّور والأَفلام والمسارات والخرائط والمعلومات الدَّقيقة؛

   أ/ فلماذا لا يضعونَها في مُتناوَل العراقيِّين ويطلعونهُم على الحقائق إِذا كانت دامغة؟! ليضعُوا حدّاً لكلِّ هذا اللَّغط في السَّاحة، ولكلِّ هذا التَّضارب في التَّصريحات؟!.

   لماذا لا يضعُونها بينَ يدَي اللَّجنة الحكوميَّة المسؤُولة عن التَّحقيق في مصدر الضَّربات؟! ليُسهِّلُوا عليها المُهمَّة؟!. 

   ب/ فلماذا، إِذن، لم يتصدَّوا للطَّائرات المُعتدية التي ظلَّت تقصف وتحرق مخازن الأَسلحة إِلى يَوْمِ أَمس؟! إِذا كانُوا يمتلكُون أَدقِّ تفاصيل مساراتها، على حدِّ قولهِم؟!.

   ٥/ إِنَّ إِختلاف مواقف قادة هيئة الحشد من هَذِهِ الأَزمة حدِّ الإِنشقاق، بمثابةِ الإِعلان الرَّسمي عن أَنَّ الحشد حشدان، حشدٌ يبذل قُصارى جُهده لدعمِ مؤَسَّسات الدَّولة، كما أَراد لَهُ المرجع الأَعلى عندما أَصدرَ الفتوى، من خلالِ إِستعدادهِ التَّام للإِلتزام بالأَمر الدِّيواني الذي صدرَ عن السيد القائد العام للقوَّات المسلَّحة الدُّكتور عادل عبد المهدي، وآخر يبذُل قُصارى جُهدهِ للتمرُّد على الأَمر الدِّيواني بشتَّى الذَّرائع والحِجج للإِحتفاظ بسلاحهِ خارج مؤَسَّسات الدَّولة.

   ٦/ أَين الشَّارع من كلِّ الذي يجري؟!.

   هدُوء الشَّارع دليلٌ على أَنَّهُ لم يصدِّق رِوايات القسم الثَّاني، ولذلكَ تعامل بحذرٍ مع تصريحات قادتهِ ولَم يتفاعل معها أَبداً.

   لقد باتَ الشَّارع مُقتنعاً جداً بأَنَّ صِناعة مثل هذه الازماتِ يوظِّفها السياسيُّون لإِستعراضِ عضلاتهِم وتصفيةِ حساباتهِم مع بعضهِم بالإِضافةِ إِلى أَنَّها أَداة من أَدوات الصِّراع على السُّلطة والنُّفوذ، تغيبُ في زحمتِها مصالح البلادِ والعبادِ.

   كما أَنَّ هدُوء الشَّارع حدِّ اللَّاأُباليَّة دليلٌ على عدم ثقتهِ بالزُّعماء والقادة!.  

   ٢٤ آب ٢٠١٩

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 72.99
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك