المقالات

اسرائيل والحشد قصة لا تنتهي بالمهادنة..!

352 2019-08-24

علي الطويل

 

لايخفى على احد ما تعيشه اسرائيل من رعب مصحوب بهستريا مما تتوقعه انه سيحل بها مستقبلا، ومصدر هذا الخوف والجزء الاكبر منه ناتج عن تجربتها مع حزب الله الذي اذاقها ويلات متعددة خلال الحروب المتتالية بين الجانبين وكان اخرها معركة تموز 2006 والتي لم تذق اسرائيل مرارة مثلها منذ ايجادها على ارض فلسطين قبل 70 عاما.

اسرائيل التي الخائفة على وجودها  يقلقها اي قوة تتنامى في المنطقة وظل هذا هاجسا يرعبها طول الوقت لذلك عملت على اضعاف جميع الدول التي تشعر بتنامي قوتها واستقرار نظامها فتدخلت بالشان المصري وأضعفت نظامه، ومؤامراتها مزقت سوريا، كما انها نجحت في ان تلحق اغلب الدول العربية في سكة قطارها وضمنت خنوعهم.

لم يتبق اماهما الا الجمهورية الاسلامية التي لم تهادن ولم ترضخ، بل انها  رفعت شعار ازالة اسرائيل وعملت عليه،وبما انها تقدر مستوى الخطورة والدمار الذي سيلحق بها في حال اقدمت على ضرب الجمهورية الاسلامية، لذلك لجأت الى طريقة اخرى وهي ضرب ما تعتبره اذرع لايران في المنطقة والحشد عد ضمن هذا التصنيف الامريكي الاسرائيلي،

الحشد الشعبي هذه القوة العراقية المتنامية الصلبة الذي تأسس بفتوى جهادية وتسلح بالايمان وعدة بالية تالفة وانتصر ايما انتصار على مشروع داعش الامريكي الصهيوني، وهو اليوم قوة متسلحة بالايمان ايضا مدعومة بقوة قانونية ويمتلك العدة والعدد الذي يؤهله لخوض اشرس المعارك بعد تجربة اربعة سنوات من الخبرة المتعددة الجوانب في القتال، فمن حق اسرائيل المزعزعة المرعوبة ان تقلق من وجوده وقوته  لأنه فعلا خطر على مشاريعهم وخططهم وحطم كل امالهم في العراق وسيظل شوكة وغصة في حلقومهم،

ولقد كان لقصف معسكرات الحشد ومخازنه اهداف متعددة منها؛  ان اسرائيل كانت تظن ان الهجمة الاعلامية التي خلقتها مع كلابها وأتباع السفارة الامريكية قد مهدت الطريق لكي تفعل فعلتها وتدمر معسكرات الحشد وسيمر  ذلك دون ردة فعل جماهيرية او رسمية وبالتالي فأنها حققت م اتريده.

الامر الاخر انها ارادت ان تبعث رسالة فحواها  انها مازالت قادرة على تنفيذ عمليات نوعية خارج حدودها ويمكن ان تحقق اهدافا إستراتيجية، وهي رسالة متشعبة داخليا للاسرائيلين، وخارجيا للايرانيين والعرب، فأرادت ان تقول للإيرانيين  انها تستطيع المواجهة، وللعرب مفادها انكم عندما تسيرون على السكة الاسرائيلية فإنكم تسيرون مع اصحاب القوة والذراع الطويلة،

ولكن جاء رد الحشد ردا قويا اذ جعل اي هدف يتحرك فوق معسكرات الحشد او قربها سيكون عرضة لاستهداف مضادات الحشد، وكان  موقف الحكومة في لقاء وزير الخارجية مع القائم بالأعمال الامريكي في العراق مساندا لموقف الحشد، فالحشد الذي قاتل اشرس قوة على الارض وهي داعش لا تخيفه البالونات الاسرائيلية  المليئة بالهواء.

اسرائيل التي يبدو قد اصابها الخرف  باتت تنسى ان جزء كبير من ابناء الحشد الشعبي كانوا قرب حدودها يقاتلون انصارها وحلفائها جبهة النصرة وغيرها من المسميات، وقد خبروا تضاريس تلك الارض جبالها ووديانها وهي شبيهة لتلك التي تضع اسرائيل اقدامها فوقها.

على اسرائيل ان تفهم انها ارتكبت خطأ في المكان والزمان الغير مناسبين تماما، وحسنا فعلت فقد وحدت الداخل العراقي باتجاه نصرة الحشد والوقوف معه بكل قوة،  بعدما حاولت على مدى سنتين ايجاد شق بين الحشد وجذوره الشعبية عبر الفبركات الاعلامية والتشهير والتسقيط الذي اعتمدته منهجا وسخرت لذلك المئات من  وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي.

اسرائيل التي نعرفها والتي لا تفهم معنى السلام لاينبغي ان يكون الرد على سلوكها هذا بطريقة دبلوماسية او مهادنة، بل ان اسرائيل وربيبتها امريكا  لا تعرف الا لغة القوة بل هي لا تحترم او تهاب الا الاقوياء فكان لابد ان يكون هناك رد قوي وحازم على تلك الاعتداءات.

حسنا فعلت هيئة الحشد بان ردها كان متناسبا مع ما يحتاجه الموقف من قوة، وعلى اسرائيل ان لا تختبر صبرنا اكثر، نعم نصبر ونتحمل ولكن للصبر حدود ايض

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.47
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك