المقالات

كربلاء والنظرة الموعودة ..!

661 2019-08-13

 حسين فرحان

 

في الموقف الكربلائي .. بين صفا الطف ومروته، حيث هرولت العقيلة تقطع أشواط الفراق .. وحيث حمل مقام التل اسمها، واحتفظ بصدى صرختها، اجتمعت تلك الأنفس التي قدمت من أربع رياح الأرض تحيي شعائر الله على ثرى العشق والوفاء والقداسة متراصة تحت أشعة الشمس الحارقة، تفرح بموضع جلوس صغير تظلله عباءة أو قبعة أو قطعة من قماش تصغي مع حاملها للدعاء الذي دعا به الحسين عليه السلام في عرفة وتستغرق في شعيرة تستأنس بها النفوس في أرض كربلاء ..

الزوار ينتقلون كالحمائم البيضاء بين الحرمين .. كما الحجيج هناك في الأرض التي شهدت مهبط الوحي، ينهلون من كوثر الحسين عشقا ويستنشقون وفاء العباس عبقا طيبا .. ليلة عرفة شهدت إقبالهم .. يتوافدون ويتوافدون .. وتمر تلك السويعات مع اشتداد الحر .. يؤذن للصلاة .. يعم الصمت إلا من تكبيرات وبسملات أئمة الجماعة .. لتبدأ بعدها رحلتهم مع " اَلْحَمْدُ للهِ الَّذى لَيْسَ لِقَضآئِهِ دافِعٌ، وَلا لِعَطائِهِ مانِعٌ، وَلا كَصُنْعِهِ صُنْعُ صانِع، وَهُوَ الْجَوادُ الْواسِعُ، فَطَرَ اَجْناسَ الْبَدائِعِ، واَتْقَنَ بِحِكْمَتِهِ الصَّنائِعَ ... "

إنه وقت الدعاء .. ولا أحد يتململ من ضيق مجلسه أو من حرارة هذه الشمس التي غيرت الوجوه .. فهم زوار الحسين وقد عقدوا العزم على أن يكونوا من زائريه وما عساها الشمس التي غيرت وجوههم إلا أن تكون المفردة التي يعشقونها في دعاء الأمام الصادق لهم " فارْحَم تِلْكَ الْوُجُوهَ الَّتي غَيْرتها الشَّمْسُ " وما عساه المكان الذي اختاروه مجلسا إلا أن يكون الموضع الذي ستشرفه النظرة الإلهية الموعودة التي ستمنحهم درجة السبق على أهل الموقف في عرفة وهم يؤدون مااستطاعوا إليه سبيلا ..

في كربلاء، وفي موقفها المبارك الذي جمع أهل الإعتقاد بقضية الحسين فأن كل شيء سيكون بعين الله .. والأمر مختلف كثيرا عن ذلك الموقف الذي شهد عصورا من كثرة الضجيج وقلة الحجيج ..

لم نفارق الإيمان بهذه الأرض ولم يفارقنا .. فكربلاء مهبط الوحي الذي أكمل الرسالة في أرض النبوة وحل باكيا في أرض تضمنت جسد ريحانتها ..

كربلاء تبكي حين تستمع لدعاء الحسين كما أنتم تبكون .. كربلاء تمنحكم روحها ومهجتها أيها الزائرون فما أعظم أرضها وهي تحتضن تلك الأجساد الطاهرة وما إعظم أرضها وهي تتشرف بنظرة الله الموعودة لكم فتنافس تلك البقاع المباركة في شرفها وعلوها . "

قال أبو عبدالله عليه السلام : إنَّ الله تبارك وتعالى يتجلّى لزوَّار قبر الحسين عليه السلام قبل أهل عَرفات ويقضي حوائجهم ، ويغفر ذنوبهم ، ويشفِّعهم في مسائلهم ، ثمَّ يثنّي بأهل عرفات فيفعل بهم ذلك» .

...............

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك