المقالات

بين الفكر النازي والفكر البعثي

549 2019-08-08

حسين فرحان

 

الفكر البعثي ما يزال يشكل خطرا ويجب عدم الإنصات الى اللغة الواثقة لدى البعض والتي تؤمن بأنه قد أصبح من الماضي، بل يجب التعامل معه كخطر حقيقي كما فعلت المانيا والنمسا، فبعد مرور 70 عاما على سقوط النازية لكنها ماتزال محظورة فيهما، ويترتب على الترويج لها عقوبات صارمة .

نحن نسمع أن البعث قد تم حظره في العراق لكننا لم نر تحركا جادا في التصدي لمن يحاول الترويج له مجددا وما أكثر من يحنون ويأنون لفقده، لأنه ربما سيعود باسم جديد كما حاولت النازية العودة حين ظهرت بأسم حركة تدعى (النازيون الجد ) وتم حظرها هي الأخرى بعد التحرك الجاد من قبل الجهات المعنية .

فلو كانت النازية قد انتهت بانتحار زعيمها هتلر لما تم حظرها لغاية اليوم ، كذلك يجب التعامل مع البعث وعدم الاطمئنان لأن صنمه قد أسقط وقبر فأن الشيطان قد باض وفرخ وعشش وأعد عدته لينتهز غفلة الغافلين.

 ورغم قناعتنا .. بأن آلة الجريمة لن تحكم مرة أخرى، وأن رؤوس دعاة البعث الجديد قد سحقتها بساطيل الحشد المقدس مع رؤوس الدواعش، ورغم أننا ننظر بعين السخرية لمحاولات الترويج في التعليقات البعثية السخيفة التي يملأون بها مواقع التواصل والتي تشبه محاضر اجتماعات الفرقة الحزبية لكن ينبغي المراقبة والحذر من أن البذرة الخبيثة قد تجد لها أرضا مناسبة تكون على شاكلتها فتنبت لتثمر ثلة جديدة من الشياطين!

 ولا لوم عليهم فإن من قضى عمره في عبادة الوثن وكتابة التقارير واستلام الأنواط والأوسمة بل كانت حياته مرتبطة بحياة العهر العفلقي قد أشرب حبه وتغذى بفكر منهاجه المشؤوم (في سبيل البعث) الذي قدمه الطغاة على كتاب الله فاستعبدوا به شعبا ذاق منهم مرارة العيش والجوع والقتل والتشريد والحروب والحصار والمقابر الجماعية وقطع الأذان وأحواض التيزاب وفرم الاجساد والقاءها في الانهار، لن يتورع عن العودة بعناوين جديدة.

  فهم - أي الدعاة الجدد -  أخبث ثمرة لأقذر شجرة قطعت أياديهم وبقيت ألسنتهم تثرثر من وراء الموبايلات غايتهم أن يثأروا لقائد الجحر الذي كان يوما ما ضرورة من ضرورات بقائهم، لكن هيهات أن يرجع ذلك الزمن الأغبر وقد علت رايات الحسين ورايات أبي الفضل عليهما السلام  ليلتف حولها ابناء العراق البررة بالملايين.

 وبإشارة واحدة من المرجع المفدى الذي أسكن عشاق البعث مع الدواعش الجحور وملأت أسوده البوادي بجيفهم، فهم أبناء الفكر العفن الذي ضاهى النازية جرما، ومازالوا يحسبون اليوم أن هذا الشعب قد نسي جرائم طاغيتهم فصاروا يتكلون على من لم يبلغ الحلم وعلى من تبقى منهم في الترويج من جديد لذلك المنهج العفلقي المشؤوم في منشورات خبيثة تظهر القائد الضرورة ! بصورة الفقيد الشهيد الذي كان سرا من أسرار وجود الحياة على هذا الكوكب!

ومازلنا نرى ضرورة حظر كل ما يصدر عنهم من إعلام خبيث فبئس ما قدموا وبئس ما أخروا ، ولهم الخزي والعار وقد نالوا وحزبهم البائس المنحل المنقرض الحظر في قلوب الشرفاء قبل حظر القوانين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.91
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك