المقالات

غياب مفهوم المعارضة في العراق


محمد كاظم خضير

 

 

المعارضة لاتعني الانتماء لأحزاب سياسية بعينها، ولا يعتبر الشخص معارضا بمجرد أن يتولي منصبا قياديا في حزب معارض ،لكن المعارضة وعي وقناعة وسلوك وللمعارضة مقومات لاتقوم بدونها.

ولايمكن أن ننظر إلي الأشخاص الذين يطالبون باليوم برحيل  المفسدين  حيوية واندفاع ،وكان بالأمس يتغافلون عن المفسدين  ويشاركون في الفساد،  لايمكن أن نعتبر أنهم "معارضون" ولا يعقل أن تكون المعارضة في العراق مجرد وسيلة يستخدمها المثقف والجاهل علي السواء للوصول إلي مكاسب شخصية مهما كانت تافهة. فكيف يتحول فكر المرء من جذوره إلا بتحوّيلات؟.

تعودت الساحة السياسية العراقية على أسلوب التحولات  السياسية القائم على الانتهازية والخيانة والتنكر والغدر وغيرها من مفردات الانقلاب . وقد أصبحنا نعرف أن من يقود التحويل لابد أن يحوز ثقة دول معينة ويثبت له ذلك مرات كثيرة ،ثم ينقض عليه في لحظة فارغة ،وتنتقل العلاقة بينها إلى عداء شخصي أبدي،لكن مالم نعرفه – من قبل- هو أن ذلك بالضبط يمكن أن ينتقل إلي الديمقراطية والحياة الحزبية ،بمفاهيم جديدة تجعل الانتماء لخط  المعارضة هو: تموقع تكتيكي هدفه قيادة انقلاب  سياسية سريع يطيح بالمبادئ والقيم والفكر والقناعة وحتى المنطق والعقل ..

إن الانتقال من موقف  يعترف ب"إنجازات مهمة"..أمر غريب ومدهش حقا واليوم يعتبر شخصا  بعينه: فاسد وغير شرعي ودكتاتوري وناهب لمقدرات شعبه ومتعامل مع الأشرار وووووووو ....    !!

ليس من الصعب على الفرد أن يراجع توجهاته وأفكاره وأن يستبدل قناعات كانت لديه بأخرى أكثر مناسبة له ،لكن ذلك كله يحدث في ظروف طبيعية وفي مناخ من الوعي والتدرج في المواقف حتى يعلم الناس مدي جدية التحول وعوامله الأساسية ،لكن مانراه ونسمعه في عصر تحكمه مفاهيم المعارضه بكل تفاصيلها هو عكس ذلك تماما...فالأشخاص الذين يعلنون في مناسبات بعينها (ان نظام يعاني الأزمات..أو كل ذلك مجتمعا كما هو الحال هذه الأيام ..).

فالمعارضة لاتعني أن شخصا ما مارس حقه الذي يكفله الدستور بالانتماء لحزب سياسي معارض أو أنه- وفق النظام الداخلي للحزب السياسي- صعد إلي مراتب قيادية في سلم الحزب، كل ذلك لا يمنح الشخص صفة المعارضة مالم تتوفر فيه مقومات محددة أهمها:

- الوعي السياسي والنضج الفكري :

إن الوعي السياسي يتطلب فهما عميقا لمتطلبات العيش الجماعي والمشاركة السياسية وفق إيديولوجية خاصة يقتنع بها الفرد ويتشكل علي أساسها نهجه السياسي ،ولا يتاح ذلك إلا لمن حقق مستوي من المعرفة والإطلاع والفهم .

- القناعة والمبادئ

لا تبني القناعة علي المنفعة- وإلا لكانت مجرد وسيلة يصل بها الإنسان إلي أمور شخصية ونفعية خاصة به - ولكنها تؤسس علي الدين والعقل والعلم.

فالمعارضة انطلاقا من ذلك نهج يختاره الإنسان الواعي انطلاقا من مبادئه الأساسية في الحياة ومستواه العلمي والتزامه الخلقي ومسؤوليته الاجتماعية   وهي بهذا المعني لا يمكن تبديلها أو تغيرها بجرة قلم أو صفقة منفقة في لحظة عابرة ..

إن المعارضة أسلوب حياة المؤمن الصادق الذي ينصر الحق ويؤازره ويدفع من راحته وماله وجهده الكثير من أجله .. لذلك نجد كل العلماء العظام "معارضون حقيقيون" فهم لا يركنون إلي الظلم ولا يقبلون تحت أي ذريعة السكوت عن قول الحق.. ولنا في علمائنا الأجلاء المثل ..

والمعارضة كذلك موقف يناسب المفكر والمثقف والشخصية الاعتبارية مهما كانت خلفيتها المبدئية مختلفة (إسلامية،قومية ، ليبرالية، اشتراكية).

المعارضة إذا قناعة و سلوك، ومن يتصرف انطلاقا من تلك القناعة المبدئية وذلك السلوك الرصين يسمي: معارضا ومن يفعل عكس ذلك، يقول عن نفسه: إنه لم يكن يوما معارضا.وعلى المعارضة أن تفرح بخروجه من صفوفها وعودته إلي موقعه الطبيعي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.07
تومان ايراني 0.01
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك