المقالات

الحشد الشعبي رصيد وطني امثل ،لاعادة بناء القوات المسلحة على اسسها الوطنية،


عقيل الناصر الطربوشي

 

الحشد الشعبي لوحة رائعة رسمت بدماء طاهرة لونتها تضحيات كثيرة.

رسم الحشد المقدس اروع صور التضحية ممزوجة بدمائهم الزكية ،مفترشين الارض وملتحفين السماء على مأدبه الانتصارات ،وعطرها دماء شهدائكم التي تفوح منهاعطر الجنة،بين ريح البارود واصوات الرصاص التي تمثل الانغام التي تداوي جراحهم ،وابداعهم بالعزف على سمفونية السلاح، ياايها الشهداء عجزت عن وصفكم وانتم ملائكة الارض ،رفعتوا الرؤوس عاليا.. انتم باقدامكم سقط الطواغيت ،ارعبتم كيد العدى والفجر انحنى ...ياشرف الامة هنيئا لكم يا عشاق الشهادة والكرامة،نذروا الانفس وترك الدنيا ومايملكون فيها من عيال وأموال،تحملوا الاشاعات المغرضة كلها ،ابطال في ساحات القتال. يعجز اللسان وتقصر العبارات ،وتشح المعاني امام من كتب بالدماء حقيقة الولاء،وروعة وقصة الاباء وقد يحتاج المرء عمر بأكمله حتى يبلغ مدحهم.

 

لقدخسر التنظيم المتطرف آخر جيب خاضع لسيطرته، في سوريا قرب الحدود العراقية في مارس/اذار 2018، لكن خلاياه النائمة استمرت في شن هجمات واعتداءات ،في مناطق حدودية في العراق.

وهنا كان الحشد الشعبي حاضرا في هذه المعركة ،يتصارعون مع الموت ويلاحقونه،اينما هرولوا ماجعل من تنظيم داعش ومجرميه،حيارى في الفيافي كما احتار قادتهم،الكبار من البعثيين القذرين ،الذين يرومون الخروج بأي ثمن،قبل ان تمسك بهم السواعد السمراء لتثأر منهم ،على مجازر سبايكر وبادوش.

توالت الانتصارات التي عمادها ابناء الحشد الشعبي ،وهزمت عصابات داعش شر هزيمة،

وبدات معركة ارادة النصر من قبل الجيش العراقي والحشد الشعبي لمطاردة فلول داعش،

وهذه ليست المرة الأولى التي تشن فيها القوات العراقية والحشد الشعبي عملية تطهير واسعة، إذ استهدفت مرارا خلال الأشهر الأخيرة منطقة جبال حمرين الوعرة شمال بغداد.

وهناك جيوبا من داعش في الشمال

الغربي والغربي والجنوب الغربي من محافظة صلاح الدين ،باتجاه محافظتي الأنبار ونينوى ،العملية ستستمر "حتى وصول القطعات (القوات) إلى هدفها النهائي"

سيخلد التأريخ من ارسوا سفن السلام ،وسقوا شجرة الوحدة بدمائهم من اجل الوطن ،رعاهم الله وسدد خطاهم الى النصر المؤزر،وطرد داعش من ارض العراق لتحيا باهلها الذين ذادوا عنها بكل اخلاص ووطنية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك