المقالات

منبر الجمعة صنع ثورة؛ رسم مسار؛ثم صنع حشدا ـ الجزء الاول


عبد الحسين الظالمي

 

المتتبع لشخصية صدام لايشك بطريقته واسلوبه الاقصائي لكل من يقف في طريقه او يعيق طموحه النفسي المريض حتى لو كان من اقرب المقربين وما حادثة حسين كامل الا واحدة من مصاديق سلوك هذا الرجل الذي تشير سلوكياته وتنشئته وحتى اسمه الى ذلك سواء في تعامله مع رفاق دربه ومنهجه او مع الذي يعارضه ويشكل تهديدا عليه حتى لو كان بالشبهة؟.

الحياة لها مدبر هو الذي يتحكم بقوانين حركتها وهو الذي يضع قواعد حركتها ولا يمكن لاحد مهما بلغ مبلغ الطغيان فيه ان يخرج من هذه القواعد .

ولكن حكمة المدبر هي التي ترسم مسار الحياة وتثبت نقاط الانعطاف فيها (الله يمهل ولا يهمل) ولكن في ذلك حكمة ( الظالم سيفي انتقم به ونتقم منه) وتلك ايضا حكمة و(ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم) وقيل ايضا (وبشر القاتل بالقتل) تلك قواعد وضعها مدبر الكون والحياة لتسير بها الحياة وفق ارادته ..

فصدام لم يكن ظاهره غريبة سلوكا ومنهجا ولكن قد يكون الظاهرة الاعنف على اقل تقدير في القرون المتاخرة. هكذا امهله الله ولكنه لم يهمله واذاقه بنفس الكأس الذي اذاق به خصومه ليكون عبره لمن يعتبر.

تمادي النظام البعثي الصدامي وهنا اكرر التاكيد الصدامي، بمحاربتة للدين وتباعة حتى استطاع ان يرتكب جريمة العصر بحرمان العراق والعالم من عالم فطحل يمكن ان يغير وجه التاريخ (ولا استبعد ان ذلك تم بمؤامرة لضرب نهج الشهيد الاول محمد باقر الصدر لانه يهدد عروش فكر) . معتقدا ان بالقتل والتغيب يمكن ان يحمي نفسه ونظامه وهو لا يعي ولا يفهم القواعد الالهية في الحياة لذلك تجاوز كل الحدود فدمر وتدمر .

ظاهرة بروز الشهيد الثاني (محمد محمد صادق الصدر قدسة روحه) سواء كانت بعلم او تجاهل او او بدون علم من قبل النظام (واقصد هنا بالعلم ليس كما يذهب الاخرون بل اقصد انه كان مطلع عن تنامي حركة الشهيد وتاثيرها ولكن الله اعمى فكره وعيونه) فهي دليل على ان ارادة الله ارادت شىء والطغاة يريدون شىء اخر وما تكون الا ارادة الله.

(رعاية فرعون لموسى طفلا ). لذلك تغاضى صدام عن ظاهرة الشهيد الصدر الثاني حتى تعاظمت وما ذلك الا ارادة الهية وبيان حجة لذلك سخر الله منبر صلاة الجمعة (ظاهرا منبر الجمعه له قصة وجود مع العراقي).

فمنه انطلق الصدر الثاني وهز اركان الظالم واحدث حركة فكرية ثورية في زمن اراد النظام قتل هذا الحس بالتخويف والترهيب وتصور انه نجح ، ومن نفس المنبر اراد الله انقاذ العراق وحماية مقدساته وارضه واهله من داعش ومن يقف خلفهم .

روج النظام لفكرة المرجع العربي جهلا منه بفكر المرجعية والانابة ليضرب المرجعية نفسها بنفسها وتصور واهما ان بافكاره هذه سوف يصل الى مرامه ولكن لله شأن غير الذي خطط له الطاغية ومضت الامور.

وسرعان ما ادرك النظام انه حفر قبره بيده فبادر الى استخدام نفس طريقته وهي القتل والتغييب؛ لذلك اقدم على جريمته النكراء فاجهز على الشهيد الثاني وقتله مع ابناءه واخرج مسرحية واهمة انه سوف يضرب المرجعية بالمرجعية منطلقا من فكره المتحجر المادي الضيق الذي لا ينظر الى ابعد من كرسيه وغفل ان لله جنود يمد بهم الحياة لتمضي وتستمر ولله اولياء يتواجدون حيث ارادة الله فمرة منبر الجمعة يصنع ثوره فكرية ومرة المنبر يصنع حشدا .!

لله في امره شأن فلا يغرنكم بالله الغرور لذلك نقول منبر الجمعة هو منبر الثورة ومنبر المعركة ومنبر الاشعاع الفكري وااخلاقي

ومن هنا اخذت صلاة الجمعة اهميتها الكبيرة في التاريخ الاسلامي رغم ما اعتراها من وعاظ السلاطين ولكن هذا المنبر يبقى يشكل ثنائيا مهما مع العمود الثاني وهو المنبر الحسيني والذي سوف نفرد له القسم الثاني من هذا البحث والله ولي التوفيق .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك