المقالات

وظيفة صدام والمشروع الأمريكي والمال السعودي


كندي الزهيري

 

في عام١٩٨٠م تولى صدام حسين رئاسة العراق بمساعدة ولايات المتحدة الأمريكية حيث قام بأول قرار له بتصفية معارضيه وأصدقائه ممن وقفو معه آنذاك وكان ذألك في مجلس الشعب وتصفية كل العلماء اولهم الشهيد الصدر الاول ،وقتل وتهجير الآخرين .

حيث كانت الخطة كيف السيطرة على شرق الاوسط وتنفيذ مخطط الصهيونية العالمية وادواتها من دول الخليج.

بعد إزاحة الشاه ايران وانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية وهروب شرطي الخليج ، رأت الدول الكبرى خطر وتنامي الثورة الإسلامية الإيرانية وخطرها على إسرائيل والحلفاء في المنطقة العربية وعلى وجه الخصوص السعودي لما تقوم به بإمدادات الطاقة إلى امريكا ،واضافة إلى ذألك الخوف من تطور في العراق وتنامي قدراته البشرية مما استدعى الى وجوب اضعاف الدولتين الجارتين واخضاع شعبيهما الاستكبار العالمي والسيطرة على مقدرات البلدين ، في ذألك الحين تم إعطاء الأوامر إلى صدام بمهاجمة ايران بحجة الاعتداء على الحدود (ضرب المخافر الحدودية) ودعم العصاة في الشمال، مما أدى إلى نسف اتفاقية الجزائر الخاصة بتقسيم الملاحة في شط العرب. امر صدام بالهجوم على ايران فكان هناك تقدم وكبير في بادئ الأمر مما جعله يصرح (بأن سيكون في طهران خلال اسبوع )، لكن فشل بإثبات مدعاه.، حيث تحول الاسبوع إلى ثمان سنوات وكاد أن يخسر العراق الحرب حينما سيطرت القوات الإيرانية على الفاو ،وفي تالك الحظة شعرت السعودية في خطر فأمر(بندر ابن سلطان ) بأمر من الامير المملكة السعودية بنقل اكبر صفقه اسلحه إلى العراق الدعمة في الحرب ، مع العلم كانت السعودية تدعم صدام سرا اما في العلن كانت تسعى للصلح وتخفيف التوتر التي تدعمه عكس الواقع ،والحقيقة كانت الحرب سعودية بامتياز لكن بأدوات اخرى ،

إلى أن تم إعادة الفاو بتدخل امريكا ، وبعد اعلان توقف الحرب واعادت اتفاقية الجزائر بين العراق وإيران كانت الخسائر البشرية كبيرة جدا للطرفين ،وبعدها ليكمل صدام مسلسل تدمير العراق بحرب اخرى واحتلال الكويت التي كانت بين قوتين امريكا والعراق ، أعطت امريكا الضوء الاخضر لصدام حسين لاحتلال الكويت وبعدها اكتملت الخطة الاستراتيجية الأمريكية بالإطاحة بالعراق ووضعه امام المجتمع الدولي، في حين خرج العراق من الحربين بلا فائدة تذكر مما دمر اقتصاد العراق وقتل خيرة شبابه ، حين ذاك اطر الشعب إلى الانتفاضة الشعبانيه ضد الطاغية، لكن للأسف تدخل امريكا حال دون نجاح الانتفاضة .

وبعد ذألك وضع العراق تحت طائلة البند السابع وجوع شعبة وانهارت قوته مما ساعد امريكا على احتلاله ، استبشر العراقيين خيرا بعد سقوط النظام البائد، بعدها عملت السعودية وامريكا ان لا يستقر هذا البلد مما جعلها تدعم القاعدة لنسف العملية السياسية وجعل العراق ساحة رخوه لها، واخرها دعم داعش الذي كاد ان يخرج العراق من الخارطة السياسية العالمية ، وهنا كانت النجف اقوى من الصهيو امريكي السعودي ، حيث نسفت كل المخططات الشر ، بالفتوى الجهادية فكان صاعقه على رأسهم والاقوى منها تفاعل الشعب معها ، مما جعل كل الأوراق تتساقط تحت ذهول قوى الشر ، وإعادة العراق اقوى من قبل مما اطرهم إلى الرضوخ والتودد للعراق .هكذا مكرو وكان مكر (الله عز وجل) أقوى فعاد عليهم بالويل والخسران ، واليوم نشاهد تغير في المعادلات الدولية حيث لم يبقى للسعودية غير مالها ليدافع عنها. فصديق امس اصبح يبتزها اليوم. فأصبحت السعودية بين الحوثيين او الدفع المال الامريكا مقابل الحماية .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك