المقالات

أفواه وأرامل ..

240 2019-07-07

حسين فرحان

 

ببالغ الحزن والأسى ننعى واقعنا المليء بذكريات موجعة ، وننعى أياما مضت من أعمارنا غطاها نقع غبار الحروب فما بانت ملامحها في واضحة النهار ولا شهدنا فيها صفاء الليل ، فانخسف بدرها وانكسفت شمسها وما يزال صوت داعية الخراب يردد : (إني أرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها، وإني لصاحبها، وإني لأرى الدم يترقرق بين العمائم واللحى.) و ( إن للشيطان طيفاً، وإن للسلطان سيفاً. ) .

ببالغ الحزن والأسى ننعى أجيالا أجهزت عليها الحروب فانقطعت ثمرتها وننعى أجيالا أثمرت فخلفت ثمرتها تعيش اليتم .

قد تكون لغة الأرقام مؤلمة إن استعرضنا بها مصيبتنا لكنها قد تكون تذكرة لمن يمارس ترفا فكريا أو بطرا أو يقبع في ملذاته متجاهلا أمة الأيتام والأرامل التي تحيط به وتعيش حياة التقشف والحزن دون أن تزعج صفو أيامه ودون أن يعلم بأن عدد الأرامل قد بلغ أكثر من مليون يصاحب كل واحدة منهن يتيم أو أكثر من يتيم وله أن يقدر العدد النهائي فبحسب وزارة التخطيط إبان حكم العبادي أن العدد قد وصل الى 600 الف يتيم باستثناء محافظتي الانبار ونينوى .

ولو أعدنا النظر بحسابات الوطن لوجدنا أن حرب الثمان سنوات قد خلفت مليون قتيل مع خسائر مالية بلغت 400 مليار دولار تلتها حرب الكويت والحصار الذي خلف ايضا ضحايا الجوع والمرض هذا بالاضافة لضحايا الاجرام البعثي الذي كان يمارس القتل بدم بارد وسط تعتيم إعلامي مشدد كشف عنه بعد سقوطه من خلال المقابر الجماعية التي انتشرت في البلاد ومن خلال اعترافات تلك الرموز العفنة بجرائمها ومن خلال ما تم العثور عليه من وثائق سرية ولم نجد رغم ذلك الحصيلة النهائية للضحايا لكنها بكل تأكيد تشكل أرقاما مرعبة تفصح عن واحدة من أقذر عمليات التصفية العرقية والطائفية في تاريخ البشرية .

ولم يكن العراق بعد الغزو الامريكي بأحسن الأحوال ولم تكن نسائم الحرية المصطنعة الا بداية الأعاصير التي عصفت بهذا الشعب لتأكل منه الفتنة الطائفية والصراعات السياسية واستهتار القوات الامريكية والتفجيرات الارهابية الآلاف من الضحايا وهي كما يلي لغاية 2014 قبيل دخول الدواعش :

-12 ألفا و133 سقطوا في 2003

-11 ألفاً و736 في 2004

-16 ألفاً و583 في 2005

-29 ألفاً و451 في 2006

-26 الفاً و36 في 2007

-10 آلاف و271 في 2008

-خمسة الآف و373 في 2009

-أربعة آلاف و167 في 2010

-أربعة آلاف و153 في 2011

-أربعة آلاف و622 في 2012

-9 آلاف و851 في 2013

-20 ألفاً و169 في 2014

أما بعد ذلك فقد فتحت صفحة جديدة كان عنوانها الأسود هو ( داعش ) ليفتتح مشروعه بقتل 1700 شهيد في قاعدة سبايكر بالاضافة الى مجازر أخرى خلفها هذا التنظيم الشاذ الذي استعان ببقايا الشذاذ من حملة الفكر البعثي حيث أعانوهم على احتلال الارض والعبث بالمقدسات الامر الذي استدعى أن تعلن المرجعية العليا تلك الفتوى المقدسة ليقف الحشد موقفه المشرف ويعطي الثقة والاسناد لسائر صفوف القوات المسلحة فكانت معركة التحرير بسنواتها الأربع ملحمة عظمى خلفت هي الأخرى عددا كبيرا من الشهداء وتضيف لقائمة الارامل والايتام أرقاما جديدة :

٨٠٠٠ قوات امنية

٨٠٠٠ قوات حشد

١٧٠٠٠ جرحى حشد

٣٠٠ مليار دولار الخسائر المادية

قد تكون الارقام غير دقيقة ، لكنها بالنتيجة حقائق مؤلمة فالكيان الأسري العراقي قد تعرض لأبشع الصدمات ولك أن تتخيل ( شهيد .. أرملة .. يتيم ) والاعداد تفوق الخيال لو قورنت بالواقع السكاني ، والقضية برمتها لاينبغي أن تترك دون إعادة نظر واقعية وجادة لتلافي أخطار كارثية كالانحراف والتشرد مع هذا الواقع الاقتصادي السيء وهي بكل تأكيد مسؤولية تقع على كاهل الدولة بكل مؤسساتها المعنية ، وما تزال الدولة مقصرة أشد التقصير بحق هذه الفئات التي أصبح الكثير منها يعيش على هامش الحياة لولا التفاتة بعض الجهات الخيرة كمؤسسة العين التي تعمل برعاية المرجعية الدينية العليا وغيرها من مؤسسات أخرى تعمل جاهدة للتخفيف عن كاهل هذه الفئات المظلومة .

قال أمير المؤمنين عليه السلام : ( ظلم اليتامى والأيامى ينزل النقم ، ويسلب النعم ) .

فلينظر أصحاب القرار - ومن بيدهم إدارة شؤون هذا الشعب - في هذا الأمر ، فلهؤلاء حق في وطنهم فلا تبخسوه فنحن في بلد الأفواه والأرامل ..

قال أمير المؤمنين عليه السلام : ( الله الله في الأيتام لاتغبوا أفواههم ولايضيعوا بحضرتكم ) .

.............

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
فاضل شنبه الزنكي : الله يحفظكم احنا عراقين خرجنا من العراق قبل الحرب العراقيه الإيرانيه وكنا في شركه النفط الوطنيه البصره ...
الموضوع :
وزارة المالية: استمرار استلام معاملات الفصل السياسي يومي السبت والجمعة
غسان نعمان يوسف : اعلان النتائج بتاريخ٢٠١٩/٨/٥ ولم تنشر الأسماء على الإنترنت ارجوا إعلامنا بالقبول أو الرفض ولكم جزيل الشكر ...
الموضوع :
شمول وجبات جديدة من السجناء السياسيين بالامتيازات خلال الاشهر المقبلة
وداد كاظم راضي الكعبي : السلام عليكم قدم زوجي طلبا اعاده للوظيفه او التقاعد بتاريخ٥ اغسطس ٢٠١٩. ولكوني ملتزمه بالعلاج من سرطان ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
حيدر حسن جواد كاظم الربيعي : اني مواطن عراقي عراقي عراقي متزوج وعندي ثلاثة أطفال تخرجت من كليه العلوم قسم الفيزياء الجامعة المستنصريه ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
بغداد : دعائنا للسيد عادل عبد المهدي بالتسديد لضرب هذه الاوكار وغيرها ممن تسببت للعراق بالتراجع ...
الموضوع :
اعتقال زعيم المخدرات والدعارة يثير جدلًا في العراق.. من هو حجي حمزة الشمري؟
حسين أسامة احمد جميل الحسيني : من الأخير الى سيادتكم اعرف بروحي مراح احصل على هذا الشي بس والله شگد الي غايه بيها ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
كامل ابراهيم كاظم : السلام عليكم رجائن انقذونا حيث لاتوجد في محلتنا المذكوره اعلاه لاتجد اي كهرباء وطنيه لان محلتنا قرب ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
Karar Ahmed : ماهو اصل العراقين هل اصل العراقين من السومرين ام من الجزيره العربيه ...
الموضوع :
أول خريطة للتاريخ البشري في العالم: نصف الإيرانيين من أصول عربية والتونسيين من اصول أفريقية
ستار عزيز مجيد : بسم الله الرحمن الرحيم يتراود في الشارع بين الناس هناك منه زوجية 3600000 - 4600000 دينار وكل ...
الموضوع :
صرف منحة الـمتقاعدين على ثلاث دفعات للعسكريين والـمدنيين
فيسبوك